spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

رئيس البرلمان اللبناني “نبيه بري”: لبنان تتعرض لحصار عربي

مجلة عرب أستراليا سيدني- رئيس البرلمان اللبناني “نبيه بري”: لبنان تتعرض لحصار عربي

بعد ساعات على موقف رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون الذي دعا إلى عقد جلسة لمجلس الوزراء ولو تمت مقاطعتها، غامزاً من قناة الثنائي الشيعي وضرورة أن تُقال أمور بين الأصدقاء في إشارة إلى حزب الله، نافياً اتهامه بـ “إعادة النظام الرئاسي”، جاء الرد من رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي قال “معروف من لم يؤيد الطائف ولم يطبّق لا القانون ولا الدستور”، نافياً “إرادة الثنائي في تطييف القضاء أو رغبته في تطيير المحقق العدلي القاضي طارق البيطار “، موضحاً أن “ما نريده فقط هو العودة إلى القانون والدستور”.

وإذا كان هناك خلاف بين الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي على الدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء بسبب تريّث رئيس الحكومة في أي خطوة قد تزيد التشنج السياسي في البلد، فإن الرئيس بري خلال لقائه مجلس نقابة محرري الصحافة برئاسة النقيب جوزف القصيفي حمّل عون مسؤولية ما نعانيه في لبنان وأعاد إلى ملعبه كرة عدم تطبيق الإصلاحات، لافتاً إلى “أن 99% من الذي نعاني منه في لبنان أسبابه داخلية ومن “عندياتنا” وهو لم يحصل في يوم أو أيام أو سنة إنما منذ إقرار الطائف عام 1989 ومعروف من لم يؤيده ولم يطبق لا القانون ولا الدستور”.

وقال “للأسف هناك عشرات القوانين أكثر من 75 قانوناً لم يطبق لا في هذا العهد ولا في العهود التي سبقته مثلاً القانون الخاص بالكهرباء التي سببت هدراً تجاوز 45% من نسبة العجز في مالية الدولة. هذا القانون صدر قبل أكثر من عشر سنوات وكذلك الأمر بالنسبة للهيئة الناظمة التي تطالب بها الوفود الدولية كافة والمنظمات الراغبة بتقديم المؤازرة والدعم للبنان حتى الرئيس إيمانويل ماكرون طالب بها”.

وفي الشأن المتصل بتفاقم الأزمات لاسيما الاقتصادية والمعيشية والمالية ومستقبل الوضع في لبنان، استشهد الرئيس بري بالشاعر محمود درويش قائلاً: ” الليل نحن إذا انتصف الليل”، للأسف لبنان في منتصف الليل… والصمت يجول بيننا، في الداخل نتجاور ولا نتحاور ولكي نصل إلى الحلول لابد من التحاور، فلا يجوز التفرج على اللبنانيين وهم يسافرون والأخطر أنهم يهاجرون من وطنهم الذي رغم ما يعاني من أزمات الجميع مسؤول عنها لكن علينا أن نقرّ أن لبنان يتعرض للحصار”، سائلاً “هل يعقل التصديق أن إسرائيل العدو انفتح على العرب على النحو الذي يحصل اليوم والعرب يقفلون أبوابهم على لبنان؟ لبنان الذي دفع أثماناً باهظة من أجل تثبيت عروبته وهويته، نعم لبنان يتعرض لحصار”.

وعن الانتخابات النيابية، قال بري “مع الاحترام للقرار الذي سوف يتخذه المجلس الدستوري سواء مع أو ضد، فالانتخابات حاصلة ضمن المهلة الدستورية، ولا مناص من إجرائها. ولا اعتقد ولم أسمع من فريق داخلي أو خارجي انه لا يريد الانتخابات”.

وفي الشأن الإصلاحي والدور الرقابي لمجلس النواب أوضح “أن المجلس النيابي في المبدأ هو الذي يجب ان يحاسب السلطة التنفيذية، لكن للأسف هذا يمكن أن يحصل لو أننا لسنا في بلد طائفي. أما في لبنان والحال على هذا النحو من الطائفية والمذهبية كيف يمكن أن تستقيم الأمور؟”، سائلاً “لقد أنجز مجلس القضاء الأعلى في هذا العهد تشكيلات قضائية ولم توقع لماذا؟ سهيل عبود ليس ابن عمي وليس نبيه بري من اقترحه معروف من اقترحه، لماذا لا توقّع ولم توقّع التشكيلات القضائية؟ بصراحة لو كان هناك مجلس قضاء أعلى يمارس دوره لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم من تطييف وتمذهب في القضاء”.

وأضاف: “بعيداً عن التجنّي الذي يقال بحق الثنائي الذي يسمونه شيعياً وهو ثنائي وطني، هذا الثنائي أبدا لا يريد تطييف القضاء، وأقول لا يريد تطيير البيطار. وما نريده فقط العودة إلى القانون والدستور هذا ما قلته لغبطة البطريرك، فليطبقوا بنود ومواد الدستور خاصة في الموضوع المتعلق بانفجار المرفأ، مطلبنا كان ولا يزال ممارسة كل سلطة لصلاحياتها في هذا الإطار، لقد أعطى القانون حقاً خاصاً لمحاكمة القضاة، وأعطى حقاً لمحاكمة النواب والرؤساء والوزراء لماذا لم يتم الالتزام بهذه القواعد والأصول؟ ولتبق خارج هاتين المؤسستين بقية الصلاحيات له على كل لبنان.

لقد تم التوافق على هذه العناوين مع غبطة البطريرك وعلمت أن الرؤساء أيضاً التزموا، لكن تمّ الانقلاب على هذا التوافق وتطييره قبل صياح “الديك”، معتبراً أن “من نسف هذا التوافق هم العاملون في الغرفة السوداء التي تدير العمليات في هذه القضية”.

ووجّه الرئيس بري من خلال مجلس نقابة المحررين الذي يضم الإعلامي وليد عبود رسالة إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود جاء فيها: “القضاء في لبنان شبيه بالمحيط الهائج تقوده ساقية وحسبنا ما جاء في القرآن الكريم: “والسماء رفعها ووضع الميزان”، لولا العدالة لما قامت الأرض ولا السماء، وعلى مجلس القضاء الأعلى مسؤولية حسم هذا الموضوع”.

وحول موضوع قانون الكابيتال كونترول والودائع أكد بري “أنني غير مستعد لتشريع أي شيء حتى لو اتهموا المجلس النيابي بالتمرد قبل تأمين ودائع الناس كاملة حتى آخر قرش، فلا مصارف دون ودائع وهذا ما أبلغته حرفياً لحاكم مصرف لبنان”.

وأضاف “لكي لا نبقى في أجواء التشاؤم، لبنان ليس بلداً مفلساً رغم انعدام السيولة، المجلس النيابي أقرّ قانون الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص والذي رب ضارة نافعة أنه لم يُطبق، كما تم إقرار قانون الشراء العام وهما قانونان مهمان جداً، فلبنان لا يزال يملك كل أصوله وقطاعاته.

لبنان يحتوي على بلوكات نفطية وغازية مهمة وعلى قول المثل “بس يطلع صيتك انك حصاد بتحط منجلك وبتستريح”. المطلوب فقط أن نبادر وأن نثبت بالنوايا الصادقة أننا عازمون على الاستثمار على هذه الثروة التي يخطئ من يظن أن أحدا في العالم لا يريد للبنان الاستفادة منها ناهيك عن ثروة لبنان المغترب”.

على صعيد آخر، ابرق الرئيس بري إلى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ورئيس مجلس الشورى القطري حسن بن عبدالله الغانم مهنئاً باليوم الوطني لدولة قطر.

المصدر: القدس العربي
رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=20897

ذات صلة

spot_img