spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

علا بياض ـ عارٌ على أستراليا أن يعاني مواطنوها من الفقر

بقلم علا بياض رئيسة التحرير  تعيش أستراليا في الوقت الحاليّ...

فادي سيدو ـ دراسة نقدية لنثرية ” كونشرتو….. للشاعرة نسرين صايغ

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتب فادي جميل سيدو كتبت الشاعرة...

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

تقرير: “لسوء الحظ، انتهى الوقت.” علماء المناخ يحذرون من “الحرارة التي لا تطاق ونقص الغذاء والمياه العذبة”

مجلة عرب أستراليا سيدني
تقرير: “لسوء الحظ، انتهى الوقت.” علماء المناخ يحذرون من “الحرارة التي لا تطاق ونقص الغذاء والمياه العذبة”

هذا هو التحذير الكئيب الذي يتصدر تقريرًا جديدًا مثيرًا للقلق حيث خلص علماء المناخ إلى أن العلامات الحيوية للأرض أصبحت الآن أسوأ من أي شيء رآه البشر.

وقال العلماء إن الوضع المناخي أصبح الآن سيئًا للغاية لدرجة أن الحياة على الأرض معرضة للخطر، مشيرين إلى 20 من 35 علامة حيوية كوكبية تم تحديدها والتي تتأرجح عند مستويات متطرفة قياسية.

أعلن التقرير الذي نُشر  في مجلة Bioscience أن تلك العلامات الحيوية التي تشير إلى الخطوط الحمراء تعني أن “مشاهد المعاناة المؤلمة للغاية” سوف تتكشف على سكان الكوكب .

وتوقع أحد العلماء البارزين في هذه الورقة البحثية “أننا في طريقنا” إلى عالم يتميز “بالحر الذي لا يطاق ونقص الغذاء والمياه العذبة”.

وقال التقرير إن “الحياة على كوكب الأرض تحت الحصار”، بينما قدم مجموعة من بيانات المناخ والكوارث التي قال العلماء إنها تظهر “أننا الآن في منطقة مجهولة”.

وقال التقرير إن العلماء ظلوا على مدى عقود يحذرون من مستقبل “يتسم بظروف مناخية قاسية” بسبب تصاعد درجات الحرارة العالمية بسبب الأنشطة البشرية التي تطلق الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي.
“إننا نشهد ظهور تلك التنبؤات مع تحطيم سلسلة مثيرة للقلق وغير مسبوقة من الأرقام القياسية المناخية، مما يتسبب في ظهور مشاهد مؤلمة للغاية من المعاناة.
“إننا ندخل إلى مجال غير مألوف فيما يتعلق بأزمة المناخ لدينا، وهو وضع لم يشهده أحد بشكل مباشر في تاريخ البشرية”.

 الأرقام القياسية المناخية التي تم تحطيمها “بهامش هائل” في عام 2023، وخاصة سجلات درجة حرارة المحيطات والجليد البحري.

سجلت الأرض في شهر يوليو أعلى متوسط ​​لدرجة حرارة سطحها على الإطلاق؛ وقال العلماء إن هناك سببا للاعتقاد بأنها كانت أعلى درجة حرارة خلال 100 ألف عام الماضية.

وقال التقرير إنه كان هناك بالفعل 38 يوما هذا العام حيث تجاوز متوسط ​​درجات الحرارة العالمية أكثر من 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، وتم تحطيم “سلسلة غير عادية” من الأرقام القياسية المتعلقة بالمناخ في جميع أنحاء العالم.

وتابع التقرير أن وتيرة التغيير السريعة فاجأت العلماء وأثارت قلقهم بشأن اقتراب نقاط التحول الضارة “في وقت أقرب مما كان متوقعا”.

وكانت “موجات حر استثنائية” اجتاحت العالم، مما أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة بشكل قياسي، وكانت المحيطات “دافئة تاريخيا” في عام 2023.

وشهد هذا العام “مستويات منخفضة غير مسبوقة” من الجليد البحري المحيط بالقارة القطبية الجنوبية.

وقال التقرير إن كل هذه المؤشرات المناخية كانت علامة على أننا “ندفع أنظمتنا الكوكبية إلى حالة من عدم الاستقرار الخطير”.

للتقرير، يشعر بقلق بالغ إزاء النتائج التي توصل إليها فريقه، ويخشى حدوث نوع من “الانهيار” المجتمعي وما قد يأتي.

“بدون إجراءات تعالج المشكلة الجذرية المتمثلة في أن البشرية تأخذ من الأرض أكثر مما تستطيع أن تعطيه بأمان، فإننا في طريقنا إلى الانهيار الجزئي المحتمل للأنظمة الطبيعية والاجتماعية والاقتصادية وعالم يعاني من حرارة لا تطاق ونقص في الغذاء والمياه العذبة. “

وقالت ريبل إن التقرير وجد “تقدمًا ضئيلًا” فيما يتعلق بمكافحة البشرية لتغير المناخ.

وقال “إن الاتجاهات الإحصائية تظهر أنماطا مقلقة للغاية من المتغيرات والكوارث المرتبطة بالمناخ”.

وقال الدكتور توماس نيوسوم، من مختبر البيئة العالمية بجامعة سيدني، وأحد المؤلفين المشاركين في الدراسة، إن البشر بحاجة إلى “تسريع الجهود وتوسيع نطاقها بشكل كبير” لمكافحة تغير المناخ.

وأضاف أن “الطقس المتطرف والتأثيرات المناخية الأخرى يشعر بها بشكل غير متناسب أفقر الناس، الذين ساهموا بأقل قدر في تغير المناخ”.

لم يتجاوز متوسط درجات الحرارة اليومية العالمية 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل الصناعة قبل عام 2000، ولم يتجاوز هذا الرقم إلا في بعض الأحيان منذ ذلك الحين

ومع ذلك، قال التقرير إن عام 2023 شهد بالفعل 38 يومًا مع متوسط درجات حرارة عالمية أعلى من هذا المستوى بحلول 12 سبتمبر – أكثر من أي عام آخر.

وقال التقرير إنه في عام 2023، من المحتمل أن يكون تغير المناخ قد ساهم في عدد من الظواهر الجوية المتطرفة والكوارث الكبرى.

ضخت حرائق الغابات التي اجتاحت كندا هذا الصيف في نصف الكرة الشمالي أكثر من 1 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وكان هذا التصريف الهائل أكبر من إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة في كندا لعام 2021.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=31458

ذات صلة

spot_img