الكاتبة بسمه فايد”الرياضة و التغذية السليمة” شقائق الصحة

بقلم الكاتبة: بسمه فايد

مجلة عرب أستراليا- سيدني-ينظر العديد من البشر  إلي المرايا يوميا ويتمني إنقاص وزنه أو يعمل “فورمة جديدة” لجسمه مثل عديد من المشاهير، هل فكرت للحظه أن بعض عاداتك اليومية الخاطئة هي السبب،  فنجد البعض يقول سوف أمارس الرياضة فقط ، وللأسف يهمل متابعة ما يأكله والكميات التي يأكلها ، بل ويستمرون في تناول الوجبات الدسمة ذات السعرات الحرارية العالية. ونجد البعض  يتبع نظام غذائي ولكن دون رياضة ويشتكى من عدم إنقاص وزنه. فالرياضة والتغذية وجهان لعملة واحدة ليس فقط من أجل إنقاص الوزن وإنما من أجل الصحة .

فما تأكله وتفعله من عادات يؤثر علي طريقة تفكيرك، لأن العقل السليم بالجسم السليم. فالتغذية لا تنفصل عن الرياضة، وتواجدهما معا يؤثران في حياتنا. حيث يساهمان في تحسين الصحة، النفسية، التفكير، المظهر الخارجي للجسم، وتقوية الجهاز المناعي.

  • التغذية السليمة

هي تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الطازجة المكونة من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بكميات مناسبة حسب احتياجات كل جسم حتى لا تؤدي إلى زيادة وزن الجسم. يحتاج الفرد إلى الغذاء وإلي كميّات متفاوتة من السعرات الحرارية تختلف من شخص لآخر، حسب الطاقة التي يبذلها. عادةً إن زادت كمية السعرات الحرارية المتناولة في اليوم عن السعرات المستهلكة فهذا يؤدي لزيادة الوزن، وإن نقصت السعرات الحرارية المتناولة عن السعرات المستهلكة فهذا يؤدي إلى نقصان الوزن.

  • الرياضة

الرياضة ليست مجرد الاشتراك في صالة العاب رياضية ، أو ممارسة لعبة رياضية معينة ، بل هي كل نشاط  يقوم به الفرد . فصعود الفرد السلم يعد نشاط رياضي، وعند مباشرة المرأة لأعمالها المنزلية كتنظيف المنزل أو الطبخ يعد نشاط رياضي ،حتى الأعمال التي تتطلب جهود ذهنية فهي نشاط رياضي. حيث أكد علماء وفقاً لـ “روسيا اليوم” في 12 نوفمبر 2019 أن الرجل أو المرأة يحرقون  مابين (350:450) سعر حراري عند التفكير.

تشكل التغذية والرياضة أحد التغييرات الرئيسية في نمط الحياة، التي يمكن أن يكون لها تأثير فوري علي عديد الجوانب :

تأثير التغذية والرياضة علي التفكير

يحتاج المخ إلى المغذيات ليؤدي وظائفه. فالوجبات الغذائية، التي يتم تناولها تؤثر بشكل مباشر على العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على الإدراك. التغيرات الغذائية يمكن أن تحدث تغيرات في الدماغ. فإذا غيرت ما تتناوله، فسوف تغير تماماً طريقة تفكيرك ومشاعرك.

وجدت دراسة بعنوان ” الوجبات الخفيفة الصحية تقلل الشعور بالإنهاك ” وفقاً لـ”DW” في 22 أكتوبر 2019 أن  زيادة تناول الخضروات وخفض السكر والدهون المشبعة قد يساعد المخ والجسم على العمل بشكل أفضل. ومن الأغذية الضرورية لسلامة الصحة العقلية هي الفواكه والخضراوات ، أسماك الساردين والتونة والسلمون.

تساعد التمارين الرياضية على تنظيم الهرمونات الأساسية في المخ، التي تسهم في تحسين الذاكرة والتركيز، وتحسن الوظائف الإدراكية، وتعزز الصحة العامة للمخ.

أثبتت التجارب وفقاً لـ” العربية” أن التمرين البدني عبارة عن معدل جيني قوي يؤدي إلى تغيرات وظيفية وهيكلية في المخ من أجل تحسين الوظيفة الإدراكية. فبحسب دراسة مشتركة لعلماء من جامعتي “أوكلا وإيلينوي”، تبين أن زيادة اللياقة، من خلال التمرينات الرياضية، ترتبط بمزيد من الكفاءة، ودقة سلوك الاستجابة السريعة لدى الشخص، مما يسهم في تحسين قدرته على التركيز.

تاثير التغذية والرياضة علي الحالة النفسية

تؤثر نوعية الغذاء وكمية السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد ، بالإضافة لطبيعة النشاط البدني الذي يمارسه علي حالته النفسية. تشرح “سوزان ديكسون” الباحثة الرئيسية بجامعة “غوتنبرغ” في السويد وفقا لـ “العربية” في 24 فبراير 2020: إنه تم التوصل إلى أدلة متزايدة على وجود صلة بين سوء التغذية وتفاقم اضطرابات المزاج، بما في ذلك التوتر والاكتئاب.

ووفقاً لدراسة أجرتها “جوليا باسو وويندي سوزوكي” بمركز العلوم العصبية في جامعة نيويورك، فإن التمارين الرياضية تعتبر فعالة جداً في تقليل علامات الاكتئاب الشديد، وفقاً لـ “العربية” في 25 يناير 2020 . وقال “آدم تشيكرود”، وهو باحث في الطب النفسي بجامعة”ييل بولاية كونيتيكت الأميركية “من يمارسون الرياضة يتحلون بصحة نفسية أفضل ممن لا يفعلون خاصة من يتمرنون بين 3 إلى 5 مرات أسبوعيا لمدة 45 دقيقة”.

تاثير التغذية والرياضة في تقوية جهاز المناعة لمواجهة الفيروسات

يؤثر نمط الغذاء و الرياضة علي  تقوية الجهاز المناعي، فيعد جهاز المناعة  هو خط الدفاع الأول في وجه الفيروسات التي قد تهدد الصحة.

أكد “جمال شعبان”، العميد السابق للمعهد القومي المصري للقلب وفقاً لـ ” سبوتينك ” في 17 مارس 2020 أنه  يجب الاهتمام بممارسة الرياضة بشكل يومي، لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، لأن التمارين الرياضية تساعد على تنشيط الدورة الدموية، ما يحفز بدوره المناعة على إنتاج المزيد من كرات الدم البيضاء، التي تقلل فرص الإصابة بالأمراض الفيروسية، ولا سيما كورونا المستجد.

هناك أطعمة تعزز من مناعة الجسم، وهي الغنية بالبروتين والألياف والأحماض الأمينية والبروبيوتيك ومضادات الأكسدة والزنك وفيتامينات “إي” و”سي” و”أ و”د”، مثل (الثوم، العدس، الجوافه ، الزبادي، الليمون، البرتقال،السالمون والتونة، الخضروات، الشاي الأخضر ……إلخ)

وذكرت مجلة “فرويندين” الألمانية في ديسمبر 2019  أن الأشخاص، الذين يمارسون الرياضة لمدة( 60) دقيقة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، أقل عرضة للإصابة بالفيروسات.

الحفاظ علي الوزن في زمن كورونا

وضعت هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا  في 3 ابريل 2020 مجموعة من المبادئ التوجيهية، للحد من الرغبة الشديدة في الأكل.

  • الانتباه إلى البيئة المنزلية المحيطة بالافراد، من خلال تجنب شراء كميات كبيرة من الأطعمة غير الصحية، مثل الشوكولاته، ورقائق البطاطا.
  • عدم وضع أطباق الطعام وأكياس الأغذية بجانبهم، أو في مرمى عيونهم.
  • التركيز على شراء الأطعمة الصحية، مثل الحبوب الكاملة والفواكه والخضراوات.

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=8133

بسمه فايد

basmafayed2018@gmail.com

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني