spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

منير الحردول- الفيروسات الغامضة وبداية العد العكسي لبداية خلخلة حياة الإنسان

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب منير الحردول لا يمكن...

د. زياد علوش ــ لبنان بين الرئاستين الأمريكية والإيرانية

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش وقد تجاوز اللبنانيون...

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

الدكتور طلال أبوغزاله-العلاقات الأمريكية الصينية: لا يوجد تغيير حقيقي

مجلة عرب أستراليا سيدني

العلاقات الأمريكية الصينية: لا يوجد تغيير حقيقي

بقلم الدكتور طلال أبوغزاله

بعد وصول العلاقات بين الصين والولايات المتحدة إلى مستويات مثيرة للقلق، أصبح الخلاف بينهما مخيفًا. وقد تحدثت عن ذلك في مناسبات عديدة من قبل. لقد تفاقم العداء المتزايد بين الجانبين، اقتصاديًا وسياسيًا، لدرجة أن كلاهما حذر علنًا من صراع محتمل مع الآخر.

ولكن في خطوة إيجابية، التقى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين بالرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين يوم الاثنين 19 حزيران 2023، في محاولة لتخفيف التوتر وتحسين التواصل بين أكبر اقتصادين في العالم. لم يكن الاجتماع مدرجًا في جدول أعمال بلينكين، إذ تم الإعلان عنه قبل ساعة فقط من عقده، كأول لقاء وجهًا لوجه بين الزعيمين منذ تولي بلينكين منصبه في كانون الثاني 2023. جاء ذلك بعد أشهر من العلاقات المتوترة بين واشنطن وبكين، التي تميزت بالنزاعات حول التجارة وحقوق الإنسان وقضايا تايوان وهونغ كونغ والأمن السيبراني وغيرها من الأمور. وكانت قد ألغيت في شهر شباط من هذا العام، زيارة مقررة للسيد بلينكين للصين بعد أن أسقطت الولايات المتحدة منطاد صيني عُثر عليه في المجال الجوي الأمريكي يفترض أنه كان لأغراض التجسس خلال هذه الزيارة.

وبعد اجتماع دام لمدة 35 دقيقة في قاعة الشعب الكبرى في ميدان تيانانمين، قال بلينكين للصحفيين: «لقد شددت على أن… التواصل المستمر على المستويات العليا هو أفضل طريقة لإدارة الاختلافات بمسؤولية وضمان عدم تحول المنافسة إلى صراع. سمعت نفس الشيء من نظرائي الصينيين. وكلانا يتفق على الحاجة إلى استقرار علاقتنا». وقال بلينكين إنه «ينظر بوضوح» إلى الصين وهناك «العديد من القضايا التي نختلف عليها بشدة».

بدوره قال شي إن الجانبين أحرزا تقدمًا وتوصلا إلى اتفاق بشأن بعض القضايا المحددة، لكنه لم يوضح ماهيتها، قائلًا أنه يتعين على الصين والولايات المتحدة احترام المصالح الأساسية والمخاوف الرئيسية لبعضهما البعض، وتجنب المواجهة والصراع، والتعاون بشأن التحديات العالمية مثل تغير المناخ والصحة العامة والانتعاش الاقتصادي.

وفي النتيجة اتفق الزعيمان على الحاجة إلى استقرار علاقتهما ومنع المنافسة من التحول إلى صراع، ولكنهما أقرا أيضًا بوجود اختلافات كبيرة حول العديد من القضايا.

جاء الاجتماع بعد زيارة قام بها المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت، بيل جيتس، إلى بكين في وقت سابق من حزيران حيث التقى الرئيس شي، مما أظهر بعض إمكانات التعاون بين البلدين في قضايا مثل الطاقة النظيفة والابتكار.

كانت زيارة بلينكين للصين جزءًا من جولته الآسيوية، والتي شملت أيضًا اليابان وكوريا الجنوبية والهند. وقال إن رحلته تهدف إلى إظهار التزام الولايات المتحدة تجاه حلفائها وشركائها في المنطقة، بالإضافة إلى دعم منطقة المحيطين الهندي والهادئ الحرة والمفتوحة.

وصرح بلينكين أيضًا إنه ناقش المخاوف بشأن تصرفات الصين في المنطقة، مثل ضغطها العسكري على تايوان ومطالباتها البحرية في بحر الصين الجنوبي وقمعها للديمقراطية في هونغ كونغ.

كان الاجتماع بين بلينكين وشي بمثابة علامة إيجابية على إعادة التواصل ورسالة إلى شعبيهما بأنهما على استعداد للتواصل مع بعضهما البعض. سيحتاج البلدان إلى تحقيق التوازن بين مصالحهما وقيمهما، وإدارة خلافاتهما ومخاطرهما، والبحث عن أرضية وحلول مشتركة.

ومن المبشر أن الخطاب العدائي بين الاثنين قد تراجع. ومع ذلك، فإن طبيعة العلاقة بينهما، حيث يمثل كل منهما كتلة تجارية رئيسية بالإضافة إلى مصالح سياسية مختلفة، ستظل محفوفة بالتحديات والشكوك.

ومن وجهة نظري الشخصية، لا يوجد تقدم، ولا توافق، ولا آمال.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=30016

US-Sino Relations: No real change

Talal Abu-Ghazaleh

Having reached concerning levels, the saber rattling between the US and China has been a worrying development that I have addressed on many occasions before. The increasing hostility between the two, both economically and politically, has deteriorated to the point where both sides have publically warned of possible confrontation with the other.

In a positive move however, US Secretary of State Antony Blinken has met China’s President Xi Jinping in Beijing on Monday 19 June 2023, in a bid to ease tensions and improve communication between the world’s two largest economies. The meeting, which was not originally on Blinken’s schedule and was only announced an hour before it took place was the first face to face encounter between the two leaders since Blinken took office in January 2023. It came after months of frosty relations between Washington and Beijing, marked by disputes over trade, human rights, Taiwan, Hong Kong, cybersecurity and other issues. A previous meeting was originally scheduled for February this year, but was cancelled after the US shot down a supposed Chinese spy balloon found in US airspace.

After a 35 minute meeting at the Great Hall of the People on Tiananmen Square, Blinken told reporters: “I stressed that… sustained communication at senior levels is the best way to responsibly manage differences and ensure that competition does not veer into conflict. I heard the same from my Chinese counterparts. We both agree on the need to stabilize our relationship.”  Blinken also said that he was “clear-eyed” about China and there were “many issues on which we profoundly – even vehemently – disagree.”

For his part Xi said that the two sides had made progress and reached agreement on some specific issues, but did not elaborate on what they were, saying that China and the US should respect each other’s core interests and major concerns, should avoid confrontation and conflict, and should cooperate on global challenges such as climate change, public health and economic recovery.

Both leaders agreed on the need to stabilize their relationship and to prevent competition from turning into conflict. But they also acknowledged that there were major differences on many issues.

The meeting followed a visit by Microsoft’s co-founder Bill Gates to Beijing earlier in June where he met President Xi, showing some potential for cooperation between the two countries on issues such as clean energy and innovation.

Blinken’s visit to China was part of his Asia tour, which also included stops in Japan, South Korea and India. He said that his trip aimed to demonstrate US commitment to its allies and partners in the region, as well as to uphold a free and open Indo-Pacific.

He also said that he had raised concerns about China’s actions in the region, such as its military pressure on Taiwan, its maritime claims in the South China Sea and its crackdown on democracy in Hong Kong.

The meeting between Blinken and Xi is undoubtedly a positive sign of re-engagement and a message to their own people that they are willing to reach out to each other. The two countries will need to balance their interests and values, manage their differences and risks, and seek common ground and solutions.

It is encouraging that hostile rhetoric between the two has moved down a gear. However, the very nature of the relationship between them, each representing a major trading bloc as well as differing political interests, is set to remain fraught with challenges and uncertainties.

In my personal view, no progress, no agreement, no hopes.

ذات صلة

spot_img