spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

تحذير من وباء عالمي جديد بسبب تجارة عظام الأسود

مجلة عرب أستراليا- سيدني- الشرق الأوسط – حذر الخبراء من أن تجارة عظام الأسود المستخدمة في إنتاج «الأدوية» والنبيذ والمجوهرات الصينية، قد تؤدي إلى تفشي وباء عالمي جديد.وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فقد كشف الملياردير لورد آشكروفت، النائب السابق لزعيم حزب المحافظين ببريطانيا، في كتاب جديد يدعى «لعبة غير عادلة» عن الممارسات البغيضة التي تنفذ في 333 مزرعة في جنوب أفريقيا؛ حيث يتم تربية الأسود وتقطيعها للحصول على عظامها.

وأشار الكتاب إلى أن هذه التجارة في عظام الأسود تجلب الملايين لأصحابها، ويغذيها الطلب على الأدوية التقليدية في الصين وجنوب شرقي آسيا.وكشف آشكروفت في كتابه عن أن بعض الأسود يتم الحصول على عظامها وهي حية؛ حيث يمنح ذلك الهيكل العظمي لونا وردياً مربحاً، ناتجاً عن ترك الدم في العظام.

وذكر الكتاب تفاصيل عملية سرية قامت بها الأجهزة الأمنية البريطانية للكشف عن فظائع هذه التجارة؛ حيث تم استخدام أحد التجار كـ«وكيل مزدوج»، وزرع هذا التاجر أجهزة تتبع في جماجم الأسود المقرر بيعها.وقال آشكروفت إن الأسود المستخدمة في هذه التجارة تربى في ظروف «مثيرة للاشمئزاز» يمكن أن تنتشر فيها الأمراض القاتلة، مثل السل والتسمم الغذائي.

ومن جهته، قال الدكتور بيتر كالدويل، وهو طبيب بيطري من مدينة بريتوريا بجنوب أفريقيا، إن التسمم الغذائي – وهو عدوى تهاجم الجهاز العصبي للأسود – يمكن أن ينتشر إلى الناس من خلال العظام والجلد المصابين. وأضاف: «إذا مات أي أسد بسبب التسمم الغذائي، فلن يقوم مربيه بدفنه أو حرقه. بدلاً من ذلك، سوف يستخدمون عظامه وجلده في التجارة». وتابع: «يظل السم في الجسم، لذا فإن الأشخاص الذين يستخدمون هذه العظام والجلود يمكن أن يموتوا».

وتشمل الأمراض الأخرى التي تنتشر عن طريق عظام الأسد، «البروسيلا» – وهي عدوى تسبب التهاب المفاصل والتهاب القلب – والسل الذي قتل 1.5 مليون شخص على مستوى العالم في عام 2018.كما وجد محققون أن الصيادين يلاحقون ويقتلون الأسود البرية في بوتسوانا، عن طريق تسميمهم أو إطلاق النار عليهم في المعدة، للحصول على العظام الثمينة.

وفي بعض الأسواق في جوهانسبرغ، تُباع عظام الأسد والجلود جنباً إلى جنب مع الحيوانات الغريبة، مثل البنغولين، وهو مخلوق قال البعض إنه مرتبط بتفشي فيروس «كورونا» المستجد.وقال الخبراء إن كل هذه الظروف المرتبطة بتجارة عظام الأسود، قد تكون هي السبب في تفشي وباء عالمي جديد بعد وباء «كورونا»، لافتين إلى ضرورة إيجاد حل للمشكلة في أسرع وقت.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=9368

 

ذات صلة

spot_img