spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

روني عبد النور ـ البشر يزدادون وحدة… ما الدواء؟

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب روني عبد النور الشعور بالوحدة...

سلام ناصر الخدادي ــ عرس فني كبير في سيدني

مجلة عرب أستراليا ــ بقلم الكاتب سلام ناصر الخدادي "عرس...

فاطمة الصايغ عويدات.. ٦ أعوام من الخدمة العامة المترفعة.بقلم جمال الزعيم

بقلم جمال الزعيم المنجد

مدير عام المعهد الوطني للإدارة

مجلة عرب أستراليا- سيدني – ستة أعوام مرت كغمضة عين في دهر طويل، كومضة بريق لفَّ كبد السماء… كل الخيرات والبركات والمسرات والجمالات والطيبات غالباً ما تمر بسرعة البرق… ستة أعوام من خدمة هذه السيدة الكريمة، الآتية من محراب القضاء الإداري الهادئ والآمن والراقي، مرت بهدوء وأمان ورقي في محراب الخدمة العامة، في مجلس كبير بمبادئه وقيمه كان ولا يزال مدماكاً قوياً وقاعدة صلبة لإدارة عامة شامخة، إدارة عامة احتضنت كل الوزارات والإدارات والمؤسَّسات والهيئات، برغم القسوة الظرفية التي أتعبتها لكنها جعلت عودها أكثر تماسكاً ومتانةً.

غالباً ما ردَّدتُ أمامها أننا في المعهد الوطني للإدارة، كنا نعيش معها ومع هيئة المجلس الكريمة، امتداداً لعصر ذهبي عشناه مع معالي الوزير الصديق الكبير الدكتور خالد قباني، وكانت الرئيسة فاطمة ترد بعفويتها المعتادة وتواضعها الفطري «نحن لا نقوم إلا بما يمليه عليه ضميرنا»… ففي عهدين متتاليين، أشهد، ومعي كل الزميلات والزملاء في المعهد، ومعنا كل المتعاملين مع المعهد من قضاة كبار وأكاديميين مميزين ومدربين محترفين، أن المعهد كان في مسيرة تصاعدية واضحة بعدما حجز مكانه المتقدم بين أرقى مؤسَّسات التنمية البشرية المستدامة، على مساحة بدأت وطنية ثم امتدت لتصبح عربية ودولية.

هذه السيدة الكريمة، بإرادتها القوية وعزمها الأكيد وتصميمها الذي لا يلين، حمت الإدارة العامة من كثير من المطبات، فكان حسُّ القاضي لديها يوازن بين قرارات إدارية أرادتها دوماً «محصنة» من أي شائبة وبين إنجازات ملموسة تحققت بفيض من الجهد الإنساني والحس الأخلاقي والإبداع الفكري.

تمثل دستور هذه السيدة المستنيرة في دولة القانون، وتجسدت تشريعاتها في القوانين والأنظمة النافذة، وكان ديدنها إحقاق الحق لكل الناس، بدءاً بالمظلوم والضعيف وذي الحاجة، دونما تفرقة أو تمييز بين الطوائف والمذاهب والفئات والمناطق، فلبنانها كان يشبه لبنان جبران خليل جبران وفؤاد شهاب وكبار بلاد الأرز الذين نذروا حياتهم بإقدام واستقامة وتواضع كي يحيا الوطن.

وعندما أورد الإعلام اسمها كمرشحة محتملة لرئاسة الحكومة العتيدة، كان التعفف عن كل المناصب ردة فعلها الأولى، فهي ليست من هواة المراكز بل من محترفي الخدمة العامة أينما رسم لها القدر طريقاً.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=9233

ذات صلة

spot_img