صفات الشخصية المسيطرة، وكيفية التعامل معها؟

مجلة عرب استراليا ـ إعداد – نرمين الجلاد:- الرجل المسيطر، هو شخصية صعبة المراس تحتاج إلى تركيز وفن في التعامل، لأنه يرغب في التحكم بكل الأمور التي تخص علاقاته الشخصية. وأحيانًا يطالب المرأة بالتخلي عن أشياء أساسية من أجله؛ كعملها، وأصدقائها. كما يتدخل في تفاصيل حياتها تحت مسمى الحب أو الغيرة، معتقدًا أن رأيه هو الأصح والأنسب دون نقاش مع شريك الحياة.

في السطور التالية؛ يستعرض لكم خبير التنمية البشرية أحمد سمير، صفات الشخصية المسيطرة، وكيفية التعامل معها؟

في البداية؛ قال سمير: “هذه الشخصية لها سمات معينة للسيطرة على حياة المرأة بدءًا من التعليق على نمط حياتها وتصرفاتها إلى التقليل من قيمة آرائها، ومشاعرها وإنجازاتها”. بالإضافة إلى عدم الثقة والشك وتجاهل آراء الآخرين في حالة الاعتراض على قراراته.

وأضاف خبير التنمية البشرية، “أن السيطرة صفة مكتسبة من عادات وتقاليد مجتمعاتنا العربية (الذكورية) – حد قوله – ويتعامل بعضهم فيها مع المرأة من هذا المنطلق. مشيرًا إلى أن بعض هؤلاء الرجال الذين يفرضون سطوتهم على النساء يتأقلمون مع عادات وتقاليد الأجنبيات حال تزوجوا منهن”.

“الرجل المسيطر.. عادة ما يعاني من ضعف الشخصية”، بهذه الكلمات تابع سمير حديثه، قائلًا: “هو يستمد أمنه من فرض سيطرته علي المرأة، وتقليص علاقتها مع الآخرين وتوجيه أفكارها، خاصة على المرأة التى تربطهما علاقة عاطفية فدائما ما يطلب منها قطع علاقاتها مع أصدقائها وزملائها الرجال، ومعرفة تفاصيل حياتها والتحكم بها”.

وأوضح سمير، “على المرأة حماية نفسها منه، عن طريق معرفة مدي قوتها واحترام ذاتها وكيانها فهي، لم تخلق لكي تصبح خاضعه له، وعليها عدم إعطاء أحدًا الحق في التشكيك في قدراتك وإمكانياتك”.

وأكمل بقوله: “أن تمادي الرجل في تسلطه يتوقف على ردة الفعل الأولى للمرأة، فاذا تقبلت تعتبر إشارة ليستمر في تصرفاته. ونصح الفتيات بالتمسك بآرائها مع التدريب على إبداء الرأي المخالف دون خوف ولا تعطه الفرصة ليقلل من شأنها وأحلامها”.

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني