spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

أ.د.عماد شبلاق- في مونديال قطر ٢٠٢٢م: هناك أذكياء وأغبياء … آخرون حاقدون!

مجلة عرب أستراليا سيدني- في مونديال قطر ٢٠٢٢م: هناك أذكياء وأغبياء … آخرون حاقدون!

أ.د.عماد وليد شبلاق
أ.د.عماد وليد شبلاق

بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق

رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية في أستراليا ونيوزيلندا    

ونائب رئيس المنتدى الثقافي الأسترالي العربي

لا شك أنَّ العالم اليوم بِأسره، قد تسمر أمام شاشات التلفاز سواءً أكان النّقل التِّلفزيوني مباشراً أم مسجلاً؛ فمعظم الدُّول قد وجهت أنظارها إلى دولة (قطر) الواقعة في منطقة الشّرق الأوسط، تلك  التي يستخف بها كثيرٌ من الدُّول بالذات الأوروبية، والأمريكية؛ كونها صغيرة الجسم، وكبيرة العقل! بغض النّظر عن الذين يحبون (قطر) أو يكرهونها.

لا شك أنّ العرس الكروي لعام ٢٠٢٢م قد حقق  فوائد، ومكاسب ليس لقطر فقط؛ بل  للمنطقة ككل.

من محيط  الشرق إلى الخليج  هناك (٤) فِرق عربية رفعت رأسه عالياً أمام الأمم؛ وهي تونس، والمغرب،من ثم إلى السعودية، وقطر بغض النظر عن النتائج اللاحقة، فيكفي فخراً وصول تلك الدُّول العربية إلى تصفيات كأس العالم  للعام الجاري.

الدَّولة المستضيفة  للحدث العالمي، الذي قد لا يتكرر قريباً أو أبداً!، قد بذلت الجهود الجبارة،لا لإمتاع الجماهير الكروية في أنحاء العالم بالكرنفال الكروي الموسمي فحسب؛بل بذكاء، فقد خطَّطت، وحصدت المكاسب العديدة التي لم تخطر على بال كثيرون من المحلِّلين، وصُناع القرار،والزائرين.

هذه الدَّولة أجبرت بكلِّ أدبٍ، واحترام كما هي أخلاق الكرم، والمروءة، والشَّهامة للعرب، الدول العظمى، والكبرى، والوسطى حتى الصغرى من أستراليا شرقاً حتى الولايات المتحدة غرباً بِاحترام عاداتها، وتقاليدها ليست بالسيف أو الإرهاب كما هي التُّهمة الملصقة بمعظم دول المنطقة عند كثير من دول العالم، ولكن بسماحة الأخلاق، والكرم، والمعاملة الحسنة.

ردود الأفعال لهذا الحدث العالمي  موجودة (سراً وعلانيةً) لدى كثير من الشّخصيات المهمة،و(التافهة) في دول العالم منذ أنْ فازت (قطر) بتنظيم  الاحتفالية، فقد لا يحتاج الأمر إلى فتوى دينية بحرمة المشاركة فيها كما صور لها شيوخ الغرب من الحقوقيّين، والقوسين الحاقدين.

أما الخاسرون ربما الأكثر تخلفاً(وغباءً استراتيجياَ)  مَن شاهدناهم من مراسلي شبكات التّلفزة (للكيان المحتل) حينما صُدِم ملياً بعدم تقبله في تلك البقعة العربية التي فاضت حباً، وحناناً بأشقائها العرب؛ بل وفتحت زراعيها بكل إمكاناتها لضيوفها المحترمين.

فلو الكيان الغاصب عادلاً، ومُنصفاً، ورحيماً مع مواطني الدّولة التي احتلها زوراً، وبهتاناً لكان الأمر مختلفاً (بعض الشيء) في ظلِّ السِّياسات الحالية داخل المنطقة ربما أحرز ثلاثة نقاط مطلوبة منذ بداية المونديال.

الأسبوع الأوَّل من  المهرجان كشف لنا، وللعالم أجمع عن بعض  النوايا الحسنة، والسيئة للأفراد، وللمنظمات حتى للدُّول تجاه تنظيم (قطر) لمسابقة كـأس العالم  لكرة القدم لعام ٢٠٢٢م التي تمخضت عن رضى كثيرهم، بالإضافة إلى انبهارهم بما قدمته الدولة ومعها أشقاؤها العرب (من المحيط إلى الخليج) من تآزر، وسند ومحبة؛ لإنجاح البطولة،ورفع سُمعة العرب متكاتفين- متصالحين، ومتحابين.

…والله المستعان…

Edshublaq5@gmail.com

رابط مختصر–.https://arabsaustralia.com/?p=26373

ذات صلة

spot_img