spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

كارين عبد النور تكشف في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن إنفجار مرفأ بيروت

كارين عبد النور تكشف  في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن...

أستراليا..تقرر زيادة ساعات العمل للطلاب الدوليين لتعويض نقص العمالة

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا..تقرر زيادة ساعات العمل للطلاب الدوليين لتعويض نقص العمالة

رحب الطلاب الدوليون بالرفع المؤقت للحد الأقصى لعدد ساعات العمل المأجور التي يمكنهم القيام بها كل أسبوعين. تمت إزالة الحد الأقصى البالغ 40 ساعة على الطلاب الدوليين العاملين هذا الأسبوع للتخفيف من نقص الموظفين ومشاكل الإمداد حيث يضطر المزيد من الأشخاص إلى عزل أنفسهم بسبب الإصابة بالمتحور أوميكرون.

وتقول سيلينا هو البالغة من العمر 20 عامًا وهي من هونغ كونغ وتدرس إدارة الأعمال في ملبورن إن التغييرات “مذهلة”. وتضيف أن العمل لساعات أكثر الآن يمكن أن يساعدها هي وطلاب دوليون آخرون في الحصول على المزيد من فرص العمل في المستقبل. “هذا يعني أنه في المستقبل قد نتمكن من البقاء هنا للحصول على مزيد من فرص العمل”.

أكسايت شارما البالغ من العمر 20 عامًا وهو قادم من الهند يدفع مقابل دراسته في ملبورن ليكون طيارًا من الأجر الذي يكسبه كحامل للأمتعة. “كل نفقات سفري وطعامي وإيجاري ومعيشتي – يتم دفع كل شيء من خلال ما أكسبه”. يقول شارما: “لا أحصل على أي شيء من أي مكان آخر”.

ويوضح كيف أن صاحب العمل سارع في مضاعفة نوباته بعد أن ألغت الحكومة الفيدرالية الحد الأقصى لعدد الساعات التي يمكن للطلاب الدوليين العمل فيها. ويرى البعض أن التغييرات الأخيرة يمكن أن تساعد في وقف سرقة الأجور من الطلاب الأجانب الذين كانوا يعملون لساعات إضافية في الخفاء وبأقل من الحد الأدنى للأجور.

ويقول أوسكار زي شاو أونغ رئيس مجلس الطلاب الدوليين في أستراليا: “يعاني الطلاب الدوليون حقًا من مسألة سرقة الأجور في المقام الأول لأن لديهم حد 40 ساعة في الأسبوع”. الجدير بالذكر أن التغيير الجديد يهدف أيضًا لمساعدة الطلاب الدوليين على تقديم الدعم المالي لأحبائهم في الخارج من الذين يعانون من الوباء.

ولكن هناك بعض القلق بشأن قدرة الطلاب على العمل لساعات أطول مع الحفاظ على تسجيلهم في الدورة الدراسية وضمان الحضور بشكل منتظم والتقدم في الدراسة وهي شروط المحافظة على تأشيرة الطالب.

ويقول بيتر تشيسورث نائب الرئيس التنفيذي لـ Universities Australia إنه من المهم أن يحافظ الطلاب الدوليون الجدد في أستراليا على دراستهم كأولوية قصوى. “أهم شيء بالنسبة للطلاب الدوليين الذين يصلون إلى أستراليا في عامهم الأول هو تطوير إرساء روتين جيد وأن يكونوا منظمين”.

المصدر: sbs arabic24

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21496

ذات صلة

spot_img