spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

كارين عبد النور تكشف في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن إنفجار مرفأ بيروت

كارين عبد النور تكشف  في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن...

أربعة أسباب وراء اعتبار المدرب الشخصي مضيعة للمال في الصالة الرياضية

مجلة عرب أستراليا – سيدني-اندبيندنت- الذهاب إلى الصالة الرياضية للمرة الأولى ربما يولد شعورًا بالرهبة، ولذا يوصى في كثير من الأحوال بالمدربين الشخصيين للاسترشاد بهم. لكن الجدوى الحقيقية لدفع هذه الأموال أمر قابل للنقاش.

لقد قام آلان ثرال، أحد نجوم اللياقة البدنية ومحارب قديم في سلاح مشاة البحرية ويتابع نشاطاتِه أكثر من 500 ألف متابع، بإصدار فيديو يوضح فيه أربعة أسباب تؤكد أن المدرب الشخصي ليس أفضل شخص يساعدكم في تحقيق أهدافكم في ما يخص اللياقة البدنية، وسوف يساعدكم الفيديو أيضًا في تحديد ما إذا كان هناك مردود يبرر دفع المال للمدرب الشخصي.

وفقاً لثرال، الذي حقق الفيديو الخاص به 300 ألف مشاهدة، فإن أي مدرب شخصي لا يستحق الأموال التي تُدفع له ما لم يدربكم على رفع الأثقال.”فتمارين رفع الأثقال من الصعب تعلمها من دون مدرب، والتعليمات السليمة تحتاج إلى وقت طويل، وإذا ما تم تنفيذ هذه التمرينات بشكل خاطئ أو باستخدام أوزان ثقيلة للغاية، فقد تزيد مخاطر الإصابة”، كما أوضح ثرال. ولذلك فإن كثير من المدربين الشخصيين يقررون التغاضي عنها.

آلان ثرال

من جهة أخرى، وعوضاً عن تعليم الرياضيين كيفية الاستخدام المناسب للأثقال ومعدات الصالة الرياضية الأخرى، فإن بعض المدربين الشخصيين يقومون ببساطة “بتحديد بعض التمارين الصعبة” لكي يجعلونكم تشعرون بالتعب.ولكن “مجرد أن هناك حرقًا للسعرات الحرارية لا يعني أنكم تستفيدون بشكل من الأشكال”، يقول ثرال. ويضيف أن على المدربين قضاء بعض الوقت في تعليم الناس.

عدم وجود برنامج

المدربون الذين لا يوفرون خطة للياقة البدنية تتناسب مع الحاجات الشخصية لكل شخص هم أيضًا مضيعة للمال، لأنهم لا يتابعون باستمرار التقدم الذي تحرزونه أو عملية تحديد الأهداف الخاصة بكم.فإذا لم يقوموا بوضع خطة، فذلك معناه أنهم يرتجلون في شكل عشوائي أثناء العمل، وذلك لن يساعدكم على المدى الطويل.

ويرى ثرال أن الهدف من وجود مدرب شخصي هو أن يقوم بتعليمكم كيفية أداء التمرينات إلى أن يجيء اليوم الذي لا تحتاجون فيه إليه.لا تتغاضوا عن رغبتكم في الشعور بالرضا بشكل فوري، وحتى إن كنتم تستطيعون رفع وزن معين من الأثقال، فإن ذلك لن يكون مفيداً إلا إذا قمتم بالتمرين بشكل صحيح. المدربون الذين يتركون عملاءهم يجربون رفع الأثقال بأقصى طاقتهم من دون مراعاة تكوينهم وخصوصيتهم البدنية، لا فائدة منهم، كما قال ثرال: “أنتم تريدون بناء قواكم البدنية لا أن تختبروها طوال الوقت”.

حسابات الأثقال

وفي النهاية، فإن المدربين الشخصيين الذين لا يعلمونكم الأجزاء الأساسية في تمرينات الأثقال، مثل كيفية إضافة نسبة الأوزان التي تحتاجون إلى تثبيتها في عارضة الرفع، يخذلون عملاءهم، وذلك لأن الهدف الرئيس من وجود المدرب الشخصي هو تعليمكم كيفية أداء التمارين بمفردكم، ومن المهم جدًّا أن يغطوا جميع المهارات الأساسية، وذلك يتضمن أيضًا “وزن العارضة نفسها وعدد أقراص الأوزان التي تثبّت فيها”.

وينصح ثرال بالبحث عن مدرب يقوم بتعليمكم “أهم نقاط حسابات الأثقال”. أما بالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يملكون خبرة سابقة في صالات الرياضة، فإن العمل مع مدرب شخصي في البداية قد يكون نقطة انطلاق جيدة. ولكن إذا كنتم ما زلتم تعتقدون أنكم لن تنجحوا في أداء التمارين من دون مدرب بعد شهور من العمل معه، فذلك يعني أنهم لا يقومون بعملهم في شكل سليم.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11887

ذات صلة

spot_img