spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

73 غارة .. الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان ضربات جوية كبيرة ضد الحوثيين في اليمن

مجلة عرب أستراليا

73 غارة .. الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان ضربات جوية كبيرة ضد الحوثيين في اليمن

نفذت الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية وبحرية ضد أهداف عسكرية للحوثيين في اليمن أثناء الليل ردا على هجمات الحركة على سفن في البحر الأحمر، في توسيع إقليمي للتحالف الإقليمي للحوثيين.

وأكد شهود في اليمن وقوع انفجارات في جميع أنحاء البلاد، قائلين إن الغارات استهدفت قاعدة عسكرية مجاورة لمطار صنعاء وموقعًا عسكريًا بالقرب من مطار تعز وقاعدة بحرية للحوثيين في الحديدة ومواقع عسكرية في محافظة حجة.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان إن “هذه الضربات المستهدفة هي رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة وشركائنا لن يتسامحوا مع الهجمات على أفرادنا أو يسمحوا لجهات معادية بتعريض حرية الملاحة للخطر”.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان إن “المؤشرات الأولية تشير إلى أن قدرة الحوثيين على تهديد الشحن التجاري قد تلقت ضربة قوية”. وقال جيمس هيبي، وزير الدولة للدفاع، إن الضربات كانت دفاعا عن النفس ولا توجد خطط لاتخاذ أي إجراء آخر في الوقت الحالي.

وقال متحدث عسكري حوثي إن 73 غارة أسفرت عن مقتل خمسة من مقاتلي الجماعة وإصابة ستة آخرين. وأضاف أن الهجمات لن تمر دون “عقاب أو انتقام”، وأن الحركة ستواصل استهداف السفن المتجهة إلى إسرائيل.

ويهاجم الحوثيون، وهم حركة مسلحة سيطرت على معظم أنحاء اليمن خلال العقد الماضي، السفن عند مصب البحر الأحمر – أحد أكثر الممرات التجارية ازدحاما في العالم – منذ أكتوبر. ويقولون إن هذا الإجراء يأتي دعما لحماس .

ونشرت الولايات المتحدة وحلفاؤها قوة مهام بحرية في المنطقة لحماية السفن وأسقطت السفن الحربية الأمريكية والبريطانية 21 طائرة مسيرة وصاروخا يوم الثلاثاء لصد أكبر هجوم للحوثيين حتى الآن.

وأدانت إيران، التي تدعم الجماعات المسلحة في جميع أنحاء الشرق الأوسط بما في ذلك الحوثيين وحماس، الهجمات الأمريكية والبريطانية. وقال متحدث باسم الحوثيين إنه لا يوجد أي مبرر لهذه الهجمات.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، الذي يرقد في المستشفى بسبب مضاعفات عملية جراحية، في بيان، إن الضربات استهدفت طائرات الحوثيين بدون طيار وصواريخ باليستية وصواريخ كروز ورادار ساحلي ومراقبة جوية.

وأكد مسؤول حوثي حدوث “غارات” في العاصمة صنعاء ومدينتي صعدة وذمار وكذلك في محافظة الحديدة، ووصفها بأنها “عدوان أمريكي صهيوني بريطاني”.

وطلبت روسيا عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

مخاوف من التصعيد

وتسببت هجمات الحوثيين في تعطيل التجارة الدولية، مما أجبر بعض السفن على اتخاذ طريق طويل حول جنوب إفريقيا، مما أدى إلى زيادة تكاليف التسليم والوقت الذي أثار المخاوف من نوبة جديدة من التضخم العالمي.

ارتفعت أسعار النفط بشكل حاد بسبب المخاوف من احتمال تعطل الإمدادات. وارتفع خام برنت دولارين. وقالت الولايات المتحدة إن أستراليا والبحرين وكندا وهولندا دعمت العملية، وهي جزء من جهد دولي لاستعادة التدفق الحر للتجارة.

ويمثل الطريق، الذي يربط أوروبا وآسيا وأفريقيا عبر قناة السويس، حوالي 15% من حركة الشحن في العالم.

وكانت الضربات، وهي الأولى التي تنفذها الولايات المتحدة على الأراضي اليمنية منذ عام 2016، دليلا واضحا على نضال واشنطن لاحتواء تداعيات الحرب بين إسرائيل وحماس منذ اندلاعها في أكتوبر/تشرين الأول.

وقال أندرياس كريج من كينجز كوليدج في لندن: “القلق هو أن هذا قد يتصاعد”.

ودعت السعودية إلى ضبط النفس و “تجنب التصعيد”. لقد دعم السعوديون الجانب الآخر في الحرب ضد الحوثيين منذ ما يقرب من عقد من الزمن، والتي كانت في حالة حساسة من مفاوضات السلام.

كما اتهمت الولايات المتحدة إيران بالتورط عملياً في هجمات الحوثيين، وتوفير القدرات العسكرية والاستخباراتية لتنفيذها.

وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى للصحافيين: «نعتقد أنهم شاركوا بالتأكيد في كل مرحلة من هذه العملية».

وشنت إسرائيل هجوما عسكريا أسفر عن مقتل أكثر من 23 ألف فلسطيني في غزة بعد أن هاجم مقاتلو حماس إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة.

وشهدت الأشهر الثلاثة منذ ذلك الحين تصاعد العنف في لبنان والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، وكذلك في سوريا والعراق، وكلاهما بؤرتان متوترتان تنشط فيهما جماعات مسلحة مدعومة من إيران، وتحتفظ الولايات المتحدة بقوات على الأرض.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية الرسمية عن مستشار لرئيس الوزراء قوله إن الغرب يعمل على توسيع نطاق الصراع.

وتم تنفيذ الضربات على اليمن بطائرات وسفن وغواصات. وقال مسؤول أمريكي إن أكثر من عشرة مواقع استهدفت وإن الضربات كانت تهدف إلى إضعاف القدرات العسكرية للحوثيين، وليس مجرد كونها رمزية.

وقال مسؤول عسكري أميركي: «كنا نستهدف قدرات محددة للغاية في مواقع محددة للغاية باستخدام ذخائر دقيقة الدقة».

وتحدى الحوثيون دعوة الأمم المتحدة لوقف هجماتهم الصاروخية والطائرات المسيرة على طرق الشحن في البحر الأحمر وتحذيرات الولايات المتحدة من العواقب إذا فشلوا في القيام بذلك.

الصواريخ الباليستية المضادة للسفن

وقبل ساعات من الضربات الأمريكية والبريطانية في اليمن، قال الجيش الأمريكي إن الحوثيين أطلقوا صاروخا باليستيا مضادا للسفن على ممرات الشحن الدولية في خليج عدن.

وفي 9 يناير/كانون الثاني، أسقطت القوات البحرية الأمريكية والبريطانية 21 طائرة مسيرة وصاروخاً للحوثيين . وقال بايدن إنهم استهدفوا السفن الأمريكية بشكل مباشر. وقال الحوثيون إن ذلك كان جزئيا انتقاما لحادثة وقعت ليلة رأس السنة عندما أغرقت طائرات هليكوبتر أمريكية ثلاثة زوارق للحوثيين، مما أسفر عن مقتل مقاتلين كانوا يحاولون الصعود على متن سفينة تجارية.

المصدر:  رويترز

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=34545

ذات صلة

spot_img