أضرار المخدرات على صحة الانسان النفسية و الجسدية-بقلم الدكتور عبد الفتاح الحميدي

 مجله عرب استراليا – سدني –بقلم الدكتور عبد الفتاح الحميدي -استشاري العلا ج النفسي لبنان / بيروت

أضرار المخدرات على صحة الانسان النفسية و الجسدية

أضرار المخدرات هي من أعظم ا لاضرار التي تهدد المجتمع بأكمله و ليس فقط يصيب ضررها الفرد المدمن فقط، بل قد تكون السبب الرئيسي في حدوث العديد من الجرائم ا لانسانية بدافع إيجاد طرق غير مشروعة و غير قانونية للحصول على مصدر دخل لشراء المخدرات كالسرقة مثلا و قد يتفاقم الوضع تحت تأثير المخدرات كحدوث جرائم بشعة مثل القتل أو ا لاغتصاب  وغيرها من الجرائم التي تدل على أن المدمن شخص غير سوي و بالتالي فالفرد هنا يكون مخالف للتعليمات الدينية و ا لاعراف المجتمعية و الا جتماعية و أيضا مخالف للقوانين.

* أضرار المخدرات النفسية:

تؤثر العديد من العقاقير، والمخدرات، تأثيرا كبيرا على الحالة النفسية، وهنا وجب الحديث عن أضرار المخدرات النفسية، حيث يتسبب ا لادمان في إحداث توترا كبيرا وتعيق قدرة الفرد على الا داء الوظيفي الملائم حيث يصاب الشخص المدمن بخلل في التفكير العام، فنجده يقوم بتصرفات غريبة غير مبررة، وعلينا عند الحديث عن أضرار المخدرات النفسية لا نغفل هذا العرض فهو يكون الدليل الا ول على تناول الشخص الذى يقوم بتلك التصرفات للمواد المخدرة.

يصاب المريض بالتوتر والقلق، مع إحداث اضطرابات في النوم فتجده إما غارقا في النوم لفترات بعيده، أو أنه مصابا با رق ولا يستطيع النوم.

من أضرار المخدرات النفسية أيضا إصابة الشخص المدمن بحالة من العصبية الزائدة، كما أنه لا يبالى بمظهره العام، كما أنه يفقد السيطرة على نفسه فلا يحتمل ضغوط العمل ولا يتمكن من القيام بمهامه.

إصابة المدمن باختلال  في ا لاتزان، فتجده يواجه صعوبة عند المشي، كما نجده أيضا من ا لاشخاص الذين تتكرر معهم حا لات التشنجات.

تقلب الحالة المزاجية لدى الشخص المدمن من أهم العوامل الشاهدة على أضرار المخدرات النفسية، فهي تتحكم في حالته المزاجية فتارة تجده سعيدا وتارة أخرى نجده كئيبا ويعود ذلك إلى ضعف المستوى الذهني الذى يصيب المريض أثناء تناوله للمواد المخدرة.

الصعوبة في النطق وفقدان السيطرة على علا قاته با لاخرين فنجد خلل في بناء علا قته مع المجتمع المحيط به.

إصابة الشخص المدمن بأمراض متعددة منها ا كتئاب، والقلق والتوتر وغيرها من الا مراض النفسية، والتي تعود جميعها إلى أضرار المخدرات النفسية، وقد تصل خطورة ا لامر إلى تفكير المريض في التخلص من حياته.

*أضرار المخدرات على صحة ا نسان:

تؤثر المواد المخدرة على شهية الشخص المدمن، فتجده فاقد للشهية مما يترتب عليه أن يُصاب بمرض النحافة والهزال والضعف العام، وتبدو هناك واحدة من أضرار المخدرات النفسية إذ أنه ينتهي المطاف بالشخص المدمن أنه يفقد الرغبة في الحياة بفعل ما يشعر به من هزال أو إعياء.

تتسبب المخدرات في قلة النشاط والحيوية وعدم القدرة على مقاومة الا مراض، فهي تصيب جهازك المناعي بشكل كبير، وتؤثر مباشرة على قدرتك التي تستطيع من خلا لها طرد الفيروسات أو مواجهتها.

تشعر بالصداع المزمن وغالبا ما يكون مصحوبا باحمرار في العينين، وهذا العرض يصيبك في كل مرة تتناول بها المواد المخدرة، وهى التي تجعلك تشعر بعدم القدرة على المقاومة ومن ثم تظهر أضرار المخدرات النفسية.

عند تعاطي المخدرات يحدث تهيج للا غشية المخاطية، فضلا عن التهابات الشعب الهوائية وذلك نتيجة ترسب مواد ضارة بالشعب الهوائية، وينتج عن تلك ا عراض التهابات رئوية مزمنة قد تصل إلى ا صابة بأمراض خطيرة مع زيادة نسب الا صابة بالدرن الرئوي.

تتلف المواد المخدرة خلا يا الكبد، فنجد المدمنين أكثر عرضة للا صابة بسرطان الكبد، كما أنهم يعانون من تضخم الكبد، وهذا يجعلنا نتحدث عن عرض آخر من أضرار المخدرات النفسية التي تصيب الشخص المدمن فعند معرفته بإصابته بتلك الا مراض يفقد قدرته على المقاومة.

وهناك علا مات ومؤشرات تظهر على المدمن عندما يتعاطى المخدر أو يدمنه بطريقة مستمرة ومنها إهمال الواجبات الحياتية والدراسة والعمل والواجبات المنزلية و احمرار العينين وتقلب الحالة المزاجية وسرعة الهياج والغضب السريع الانطوائية والميل إلى الوحدة والعزلة وعدم الجلوس مع أفراد العائلة الحرص على الخصوصيات بشكل كبير عدم القدرة على التركيز وفقدان القدرة على التوازن زيادة كثيرة في ضغط الدم وسرعة دقات القلب ا لاكثار من النوم أو السهر لساعات طويلة من الليل فتلك أعراض وعلا مات تظهر على مدمن المخدرات والمتعاطين لها .

المخدرات تجعل الجسم متعب مرهق المخدرات لا  فائدة منها لا تدفعك للأ مام بل تجعل ا لانسان متأخر في كل شيء في حياته العملية وا لاجتماعية، المخدرات خطر جسيم يدفعك لارتكاب الجرائم فلا تتعاطى حتى لا تخسر حياتك وتدمر حياة من حولك.

ولذلك يجب توعية المدمن بأهمية العلا ج ومساعدته نفسيا على تقبل ا لامر وتخليص الجسم من السموم وانعاشه من الداخل، مع ضرورة التحول النفسي للمدمن وجعله واعيا ورافضا للمخدرات، مع تصحيح الحالة النفسية للمدمن و يجب ا ستمرار بالعلا ج حتى آخر خطوة حتى يكون العلا ج ناجحا ،ويجعل الا نسان نشياطا وخالي تماما من أي مادة مخدرة في جسمه

نعمل جميعا” إلى تحقيق شعار “الصحة من أجل العدالة.. العدالة من أجل الصحة”.

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=4034

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني