spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

جوناثان ماجورز مذنبًا بالاعتداء والتحرش، وفقاً لهيئة المحلفين

مجلة عرب أستراليا

خاص  ـ  جوناثان ماجورز مذنبًا بالاعتداء والتحرش، وفقاً لهيئة المحلفين

تم التوصل إلى الحكم يوم الاثنين من قبل هيئة محلفين مكونة من ستة أشخاص بعد أكثر من أربع ساعات من المداولات الممتدة على مدار ثلاثة أيام. ومن المقرر أن يصدر الحكم على الممثل في 6 فبراير. وجدت هيئة محلفين في نيويورك أن ممثل شركة Marvel، جوناثان ماجورز، مذنب بارتكاب اعتداء متهور من الدرجة الثالثة ومذنب بالتحرش.

تم التوصل إلى الحكم من قبل هيئة محلفين مكونة من ستة أشخاص بعد ما يقرب من أربع ساعات من المداولات موزعة على ثلاثة أيام. وجلس جوناثان ماجورز، الذي كان يرتدي بدلة رمادية وقميصًا أسود وربطة عنق، مع محاميه وأفراد عائلته وصديقته ميغان جود خلفه أثناء قراءة الحكم.

ومن المقرر أن يصدر الحكم في 6 فبراير/شباط وتحمل التهم عقوبة تصل إلى سنة واحدة في السجن. وفي تهمتين أخريين، ثبت أنه غير مذنب بارتكاب اعتداء متعمد من الدرجة الثالثة وغير مذنب بارتكاب مضايقات جسيمة من الدرجة الثانية.

في المجمل، واجه مايجورز أربع تهم بالاعتداء والتحرش الشديد بعد أن اتصل برقم 911 في 25 مارس/آذار، عندما قال إنه وجد شريكته السابقة، غريس جباري، فاقدة للوعي في شقتهما. واعتقلت الشرطة ميجورز بعد اكتشاف إصابات واضحة على غريس الجباري، بما في ذلك تمزق خلف أذنها وكدمات وكسر في إصبعها.

ودفع ماجورز ببراءته من جميع التهم الموجهة إليه وقال الجباري، الذي تولى منصة الشهود خلال الأيام الأربعة الأولى من المحاكمة، إن مايجورز تسبب في الإصابات خلال مشاجرة في السيارة قبل عدة ساعات. وشهدت بأن الحادث المزعوم وقع في سيارة خاصة عندما شاهدت رسالة نصية على هاتف مايجورز تقول: “أوه، كم أتمنى أن أقبلك”.

وقالت غريس جباري إنها حاولت انتزاع الهاتف من ماجورز، التي قامت بعد ذلك برفع إصبعها من الهاتف، وأمسك بذراعها ويدها اليمنى، ولوى ساعدها وضرب رأسها لإبعاد الهاتف عنها. التهم الثلاث الأولى هي جرائم جنحة وتتعلق بحوادث مزعومة في السيارة.

تتعلق تهمة التحرش الرابعة، وهي المخالفة (أصغر جريمة بين التهم)، بالادعاء بأن ميجور أعادت غريس الجباري إلى السيارة أثناء محاولتها الخروج. وجادل الدفاع بأنه أعادها إلى السيارة لمنعها من الاصطدام بحركة المرور.

تم تسجيل هذا الإجراء من خلال فيديو المراقبة، بينما لم يتم تصوير المشاجرة داخل السيارة بالكاميرا. وقد تم توجيه الاتهامات ضد مايجورز من قبل ولاية نيويورك، وليس من قبل الجباري نفسها. كانت القضية محاكمة جنائية، وليست مدنية، مما يعني أن عبء الإثبات أعلى بالنسبة لهيئة المحلفين، التي كان عليها أن تجد دليلاً على الذنب بما لا يدع مجالاً للشك في كل تهمة.

https://arabsaustralia.com/?p=34140

 

ذات صلة

spot_img