spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

محمد أبورزيزة- “واقتلع الشوق ما تبقى مني”

مجلة عرب أستراليا سيدني     

“واقتلع الشوق ما تبقى مني”

بقلم الكاتب محمد علي أبورزيزة – ليبيا

على منبر العذاب اتكأت، وعبر ناقلات المآسي، وبعد عراك عنيف بين حنجرتي وأحبالها الصوتية، تدحرج صوتي مجلجلًا: فيك لن أقبلها ..!! ، بربك .. أرأيتِ جسدًا يقبل التعازي في روحه ..؟، أسمعتِ بقلبٍ يقبل التعازي في نبضه ..؟، لهذا لم أجد نفسي يومًا لأقبل التعازي في روحي ونبضي معًا، قبيل المأساة لم أجد سوى ضربات هزيلة داخل صدري وكأنها ضربات عصفور داخل قفص قد قارب على الموت، وتحولت شفتاي مذبحة للكلمات ، لم ينجُ منها إلا القليل متوسلًا بمرارة : إرحلي .. إرحلي بعيدًا وأتركيني في صمت.. صمت الأموات، ولكن ماذا أفعل بهذا الجسد ..؟، وماذا تفعل الأموات ..؟ ، عذرًا أيها الموت ربما لم أعد أعي ما أقول..! ، وهل تقول الأموات لتعي ما تقول ..!! ، صمت رهيب قد سيطر على مدرجات أضلعي، والكل في انتظار ذلك الصوت المتناغم، وعدت لأصيح مجددًا: أيها الحمقى الجالسون في خشوع، ماذا تنتظرون ..؟ البعث ..!، أم معجزات الرحمان..؟ ، ولى عصر المعجزات ولن يترنم ذلك الدافق مرة أخرى لأنه في عداد الأموات، لا تسألوني ماذا جرى ..؟، ما قد حدث..؟، كيف مات..؟، فالموت حق لا مفر من سكراته، وبعد أن عم السكون جسدي لحظة، حمم البراكين تفجرت وألتهم سيلها تضاريس وجهي، هزات زلازل الشوق اقتلعت ما تبقى لي من أضلع، وتناثرت أشلائي بعيدًا عنك، فلم أعد لأقبل التعازي .. فأقبليها يا بلادي عني .

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=28512

ذات صلة

spot_img