spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

عائدة السيفي ـ تغطية شاملة لمهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مهرجان الحب والسلام...

إبراهيم أبو عوادـ مركزية الألم في شعر الرثاء

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد شِعْرُ الرِّثَاء...

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أنطوان القزي -وداعاً طوني سعد فارس الصوت والكلمة الحرّة

مجلة عرب أستراليا سدني -وداعاً طوني سعد فارس الصوت والكلمة الحرّة
بقلم الصحافي أنطوان القزي رئيس تحرير جريدة التلغراف الاستراليه
التلميذ الذي برع بلعبة الكرة الطائرة في مدارس طرابلس وابن حردين بلدة الكنائس والقديسين والذي التحق بأهله في أستراليا بعد سنوات قضاها تلميذاً داخليا في لبنان ليبقى اللبناني الذي كأنه ترك وطنه أمس حبّاً ووفاءً وتعلّقاً بأرضه ناقماً على الإقطاع وعلى “البيك والشيخ والأفندي”.
الإعلامي االعتيق والصديق طوني سعد من اذاعة أس بي أس التي رافقها منذ نأسيسها في أوائل سبعينات القرن الماضي الى رئاسة الجامعة الثقافية في نيوساوث ويلز الى عشرات بل مئات اللقاءات والمقالات
وبين هذه وتلك مقدّماً لنشرة الأخبار التلفزيونية على شاشة تلفزيون اي أل بي (1993-1996) لصاحبها جورج غصين وكنتُ يومها مديراً للبرامج في التلفزيون وقدّمنا مع طوني سعد أول نشرة تلفزيونية إثنية محترفة في أستراليا عبر أول تلفزيون عربي مدفوع.
لكن طوني سعد الإنسان والصديق وابن البيئة والخميرة الصالحتين كان يضع جانباً كل تلك المناصب والمراتب والوظائف مقدّماّ عليها فخره بلبنانيته أولاً ودائمأ واحتفاظه بعرفان جميل عميق لأستراليا توفي في سدني عن 71 عاماً.
طوني سعد ، من القلائل الذين غادروا مناصبهم وبقي الإتصال معهم قائماً حتى اليوم من خلال ذاته الإنسانية التي لا تُسكرها المناصب… كل شهرين كان يتصل ليقول لا أريد شيئاً بل للإطمئنان عليك.. في الأعياد كان سبّاقاً، في المناسبات بقي مبادراً ، وقبل أسبوعين (18 حزيران) يوم كتبت مقال “خمسة آلاف مقال في التلغراف” لم أكن أعلم أن تعليق الصديق طوني سعد على الفايسبوك (الصورة) سيكون التعليق الأخير.. رحمك الله يا صديقي وأسكنك الى يمينه مع الصدّيقين.
من صديقك أنطوان القزي

ذات صلة

spot_img