spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

أنطوان القزي- لاجئ أدخل أستراليا المونديال؟!

مجلة عرب أستراليا سيدني– لاجئ أدخل أستراليا المونديال؟!

أنطوان القزي
أنطوان القزي

بقلم أنطوان القزي رئيس تحرير جريدة “التلغراف” الأسترالية

تحت هذا العنوان كتبت صحف العالم في القارات الخمس قصة لاجئ قاد منتخب أستراليا إلى كأس العالم قطر 2022

وهنا الخبر: لم يكن يتوقع الشاب أوير مابيل (الصورة) الذي ولد في كوخ وهرب من السودان وعاش لاجئا في كينيا، أن يرد الدين للبلد التي آوته، ويقودها إلى كأس العالم في قطر 2022، بعدما نجح يوم الثلاثاء في تسجيل ركلة ترجيح والانتصار على بيرو ليقود بلده الجديد إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة على التوالي.

أور مابيل، هو صاحب الـ26 عاما، مولود لأبوين من جنوب السودان في مخيم للاجئين في كينيا. أشار بعد مباراة التأهل إلى أنه كان يعلم بأن «سأحرز هدفا، كانت الطريقة الوحيدة لشكر أستراليا، مني ومن عائلتي» وتابع «عائلتي هربت من السودان بسبب الحرب، ولدت في كوخ، غرفتي في الفندق هنا أكبر من الغرفة التي كانت لدينا كعائلة في مخيم اللاجئين، أستراليا استقبلتنا وأعادت توطيننا وأعطتني أنا وعائلتي فرصة للحياة».

ولفت أوير مابيل «الآن أعتقد أنه قد يكون لي تأثير على كرة القدم الأسترالية، نحن ذاهبون إلى كأس العالم، لقد سجلت (ركلة الترجيح)، وسجل العديد من زملائي في الفريق، ولعبنا جميعا دورا».

ونفذ مابيل ركلة الترجيح السادسة ثم شاهد الحارس أندرو ردمين وهو ينقذ الركلة السادسة لبيرو من أليكس فاليرا لتبلغ أستراليا كأس العالم. واعتبر صاحب الركلة المسجلة الأخيرة أن ذلك كان بمثابة شكر لأستراليا لاستضافته هو وعائلته كلاجئين.

(تفاصيل ص 14)

هل تذكرون عندما فازت فرنسا بمونديال موسكو في تموز يوليو 2018 عندما هزمت كرواتيا ، يومها قال العالم:» فرنسا انتصرت بفريق من الأفارقة.. لكنهم فرنسيون، واليوم انتصرت أستراليا بلاجئ من جنوب السودان.. لكنه أسترالي ويفتخر..

تحية لعرفان الجميل!.

نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر.. https://arabsaustralia.com/?p=23893

ذات صلة

spot_img