spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

عائدة السيفي ـ تغطية شاملة لمهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مهرجان الحب والسلام...

إبراهيم أبو عوادـ مركزية الألم في شعر الرثاء

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد شِعْرُ الرِّثَاء...

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أستراليا..تقنيات طباعية لصيانة أسطول غواصات

مجلة عرب أستراليا – سيدني – العربية – لجأت أستراليا إلى تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد لتنفيذ عمليات الصيانة والإصلاح المطلوبة لأسطول غواصاتها، وفقا لما نشره موقع New Atlas.

وقامت مؤسسة الاستدامة للغواصات الأسترالية ASC، بالتعاون مع شركات CSIRO وDMTC Limited، بتطوير تقنية تهدف إلى توظيف الطباعة بالرش البارد ثلاثية الأبعاد في مجال إصلاح غواصات فئة Collins التابعة للبحرية الأسترالية الملكية في مواقعها.

ومن المعروف أن أعداد القطع العسكرية البحرية لأي دولة ربما تكون خادعة تمامًا على المستوى النظري، لأن ما قد يبدو أسطولًا كبيرًا على الورق ربما يكون أصغر كثيرًا في الواقع، لأن عددًا قليلًا فقط من قطع الأسطول هي التي تكون متاحة للاستخدام معظم الوقت.

وبالنسبة للغواصات على وجه التحديد، يمكن أن تكون هناك غواصة واحدة فقط من كل أربعة في الخدمة الفعلية، بينما تتواجد الغواصات المتبقية في الترانزيت أو تحت الإصلاح والصيانة الدورية أو مخصصة للاستخدام في مجال التدريبات.

ولكن سعت مؤسسة الاستدامة للغواصات الأسترالية ASC، من أجل الحفاظ على كامل قوة أسطول الغواصات الأسترالية الملكية إلى خطة لتسريع عمليات الإصلاح والصيانة بالاعتماد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، في إطار مشروع يتم تنفيذه خلال عامين.

وتقوم المؤسسة، على وجه الخصوص، بتطوير تقنية الرش البارد، التي تطلق رذاذًا من الغاز الأسرع من الصوت بما يساعد على تكوين جزيئات مسحوق المعادن سريعًا لتشكيل رواسب كثيفة على الأسطح.

كفاءة وتوفير الوقت والمال

ووفقًا لـ ASC، لا تحتاج هذه الطريقة إلى درجات الحرارة العالية المطلوبة لعمليات الطباعة المعدنية الأخرى، ولا تتلف المكونات الأخرى المجاورة للقطع التي يتم إصلاحها.ويمكن من خلال هذه التقنية المبتكرة أن يتم الانتهاء من إصلاحات الغواصات وصيانتها بينما تظل طافية في مواقعها، دون الحاجة إلى نقلها لرصيف جاف، مما يعني توفير الوقت والمال.

ويقول ستيوارت وايني، الرئيس التنفيذي لـASC، “إن التقنية المبتكرة توفر قدرات إضافية لتصنيع ولإصلاح مكونات الغواصات الرئيسية، بما في ذلك هياكلها الداخلية، التي تعد بالغة الأهمية للحفاظ على سلامة باقي معدات وآلات الغواصة تحت الضغوط العالية في أعماق البحار والمحيطات”.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=9372

ذات صلة

spot_img