spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

أستراليا ونيوزيلندا…”فيسبوك” و”إنستغرام” تطلقان أول خدمة اشتراك مدفوعة

مجلة عرب أستراليا سيدني

أستراليا ونيوزيلندا…”فيسبوك” و”إنستغرام” تطلقان أول خدمة اشتراك مدفوعة

أطلقت “فيسبوك” و”إنستغرام”، يوم الجمعة، أوّل خدمة اشتراك مدفوعة لمدة أسبوع، لاختبار استعداد المستخدمين للدفع مقابل ميزات كانت مجانية في السابق على وسائل التواصل الاجتماعي.

في مواجهة انخفاض عائدات الإعلانات، تجري الشركة الأم ميتا اختباراً لاشتراكات مدفوعة في أستراليا ونيوزيلندا قبل تقديمها في أسواق أكبر. وتبلغ كلفة الخدمة 11.99 دولاراً شهرياً للمستخدمين المشتركين بها على الإنترنت، و14.99 دولاراً لمن يستخدمونها عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة.

واعتباراً من يوم الجمعة، سيتمكن المشتركون الأستراليون الذين يُبرزون بطاقة هوية صادرة عن الحكومة، من التقدم بطلب للحصول على شارة توثيق زرقاء ستمنحهم الحماية من سرقة هوياتهم والوصول المباشر إلى خدمة العملاء، وتعزيز حضورهم عبر الشبكة، بحسب الشركة.

وقال ناطق باسم “ميتا” لوكالة فرانس برس: “سننشر تدريجياً القدرة على الوصول إلى خدمة ميتا فيريفايد على فيسبوك وإنستغرام، ونتوقع توفير الخدمة بنسبة 100% في غضون الأيام السبعة الأولى من بدء التشغيل”.

كتب رئيس شركة ميتا مارك زوكربرغ، في بيان نُشر على “فيسبوك” و”إنستغرام”، أنّ “هذه الميزة الجديدة تهدف إلى تعزيز أصالة خدماتنا وأمنها”.

وتوفّر هذه الخطوة في جوهرها لشبكة ميتا طريقة لجني مزيد من الإيرادات من مستخدميها البالغ عددهم مليارين حول العالم.

ويقول الخبراء إنّ العدد المتنامي من صانعي المحتوى والمؤثرين الذين يحققون إيرادات عبر الإنترنت قد يكوّنون قاعدة العملاء الأولى لخدماتها المدفوعة.

ويشكو كثير منهم من صعوبة حل المشاكل الفنية والإدارية، وهو ما يؤدي إلى التأخير وفقدان الدخل.

وأشار كبير المحاضرين في مجال الاتصالات عبر الإنترنت في جامعة سيدني جوناثون هاتشينسون إلى أنّ الخدمات المدفوعة قد تشكل “عرضاً جذاباً لصانعي المحتوى”.

وقال لوكالة فرانس برس: “إنها جزء من استراتيجية للانتقال بسلاسة الى نموذج غير مجاني، إذ سيكون التمتع بعدد متزايد من الخدمات والميزات مرتبطاً بدفع بدل مالي أو من خلال الاشتراك”.

ولكن قبل الإطلاق، لم يكن المستخدمون العاديون متحمسين لفكرة دفع المال لشركة تحقق إيرادات ضخمة من بياناتهم.

المصدر: العربي الجديد

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=27975

ذات صلة

spot_img