spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

منير الحردول- الفيروسات الغامضة وبداية العد العكسي لبداية خلخلة حياة الإنسان

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب منير الحردول لا يمكن...

د. زياد علوش ــ لبنان بين الرئاستين الأمريكية والإيرانية

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش وقد تجاوز اللبنانيون...

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

وصفات “سموثي” للصحة والجمال الطبيعي

مجلة عرب أستراليا

DW تناول مشروب شهي لا يقتصر على المذاق والنكهة فحسب، بل لفوائده الصحية أيضا. وهناك بعض العصائر المعروفة بـ “السموثي” لها فعالية خاصة في مقاومة شيخوخة الجلد، ومنح الحيوية والطاقة. إليك ثلاث وصفات لمشروب الـ”سموثي”.

الشعور بالرضا عن الشكل الخارجي والصحة أيضاً هو ما يسعى لتحقيقه الجميع. والطريق الأفضل للوصول إلى هذه الأهداف يكون عبر اتباع  نظام غذائي صحي  ومتوازن، وبطريقة لذيذة وممتعة أخرى وهي عبر تناول “السموثي”.

ويحضر هذا المشروب غالبا من الفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والتي تساعد بدورها على تحسين صحة الجلد وتعزيز التمثيل الغذائي وفقدان الدهون وبناء العضلات.

و”السموثي” نوع من العصائر الطبيعية التي تحضر بالخلاط وليس عن طريق العصر ويختلف عن العصائر التقليدية بقوامه الكثيف الكريمي إذ أنه غني بالألياف التي تعزز عملية الهضم.

إليك ثلاث وصفات بسيطة وفعالة:

 سموثي المغذيات الخضراء لإزالة السموم

يحصل هذا السموثي أو المشروب على لونه الأخضر الرائع من السبانخ واللفت والخيار. كما يمكن إضافة الأفوكادو الذي يجعلها دسمة أكثر، كما يمنحها الليمون والزنجبيل نكهة خاصة. ويعتبر هذا السموثي مثاليا لأي شخص يتطلع إلى الحصول على جرعته اليومية من الخضر بطريقة صحية.

فالأفوكادو مليء بالدهون الجيدة، واللفت والسبانخ يضيفان دفعة من الفيتامينات (سي) و(أ)، وعصير الليمون يمنح البشرة إشراقة لطيفة، فيما يساعد الزنجبيل في الهضم ومضاد للالتهابات. بحسب ما نشره موقع (فيم) الألماني.

سموثي التوت ضد شيخوخة الجلد

هذا السموثي مليء بمضادات الأكسدة بفضل التوت. تعطي الفراولة والتوت البري والتوت الأزرق هذا “السموثي” لونه الجميل، بينما يجعله الزبادي اليوناني ذا قوام كريمي.

ويعتبر التوت الأزرق أحد أفضل مصادر الطبيعة لمضادات الأكسدة، مما يجعله مثاليا لأي شخص يتطلع إلى مواجهة علامات الشيخوخة. فيما يعطي الزبادي اليوناني دفعة من البروتين والكالسيوم.

سموثي التوت والشمندر

هذا السموثي الوردي الجميل يحصل على لونه من الفراولة والشمندر( ويمكن استبدال الفراولة بالتوت). ويضاف إليه حليب جوز الهند الذي يجعله كريميا ويعطيه نكهة لذيذة، بينما توفر بذور الشيا كمية كافية من البروتين والألياف. وبذلك تحصل على مشروب غني بالفيتامينات مثل فيتامين سي وحمض الفوليك وفيتامين (ب 6).

كما أنه يحتوي على معادن مثل الحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم وكذلك الألياف، وله تأثير مضاد للالتهابات كما يدعم جهاز المناعة الأمر الذي ينعكس بدوره على نضارة البشرة والصحة العامة. بحسب ما نشره موقع (وومن هيلث) الأمريكي.

ر.ض/ أ.ح

ذات صلة

spot_img