spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

د. زياد علوش ـ “لبنان والسعودية” شروط العلاقة ومعايير الشراكة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم د. زياد علوش شرح المصطلح جزء...

وجهات سياحية.. تعرّف على أجمل المسارح في العالم

مجلة عرب أستراليا سيدني- وجهات سياحية.. تعرّف على أجمل المسارح في العالم          

يعكس المسرح صورة عن تاريخ المدينة وثقافة شعبها. في كثير من الحالات، يعد المسرح الكبير معلمًا أو رمزًا وطنيًا، والمبنى نفسه مشهور مثل الممثلين والمغنين الذين يؤدون فيه. في مناسبة اليوم العالمي للمسرح، الذي يُصادف في 27 مارس.

مسرح فيكتوريا

قاعة الحفلات الموسيقية
قاعة الحفلات الموسيقية

بُني مسرح فيكتوريا وقاعة الحفلات الموسيقية في سنغافورة في عام 1862. اليوم، يعد أحد معالم سنغافورة، وتتباين واجهته الكلاسيكية الجديدة ذات اللونين الرمادي والأبيض مع ناطحات السحاب الزجاجية في المدينة. تأسس المسرح في الأصل كقاعة بلدية مع مسرح متصل. على الرغم من ذلك، سرعان ما أصبح أصغر من أن يخدم أي من الغرضين.

توفيت الملكة فيكتوريا في عام 1901 وتقرر بناء قاعة تذكارية بجوار دار البلدية تكريمًا لها على طراز Palladian مع برج ساعة في المركز لتوحيد المبنيين. ما ستجده بالداخل اليوم هو مسرح يتسع لـ 614 مقعدًا وقاعة للحفلات الموسيقية تتسع لـ 673، بالإضافة إلى غرف البروفة. تم توسيع المبنى في عام 1979 عندما تمت إضافة معرض إلى القاعة التذكارية، مما حول المكان إلى منزل مناسب لأوركسترا سنغافورة السيمفونية المرموقة. اليوم، يستضيف المكان الحفلات الموسيقية والأفلام والمسرح والرقص الكلاسيكي، وهو موطن للأحداث الكبرى مثل مهرجان سنغافورة الدولي للبيانو.

تياترو كولون

تياترو كولون في بوينس آيرس
تياترو كولون في بوينس آيرس

افتُتح تياترو كولون في بوينس آيرس وهو مكون من سبعة طوابق في عام 1908، ويتمتع بخاصية الصوتيات الرائعة لدرجة أنه يعتبر أحد أفضل المسارح في العالم، مثل لا سكالا في ميلانو أو دار الأوبرا الملكية في كوفنت جاردن بلندن. قدم جميع العظماء عروضهم هنا، من بلاسيدو دومينغو وخوسيه كاريراس ولوتشيانو بافاروتي إلى جوان ساذرلاند وماريا كالاس. في الداخل، المسرح كله أحمر مخملي، ومذهب، ومفروشات مزخرفة، وزجاج ملون رائع.

ستأخذك جولة إرشادية إلى البهو مزدوج الارتفاع، المغطى بالرخام الملون الفخم مع درج شامل إلى القاعة الذهبية المزينة بشكل غني والمستخدمة لموسيقى الحجرة. القاعة الرئيسية مدهشة في فخامتها. تشكل القبة المرسومة باليد بمثابة القطعة المركزية التي تتدلى منها ثريا كريستالية متلألئة بها 700 مصباح. سيكون لديك أيضًا لمحة عن كواليس غرف تغيير الملابس وغرف التدريب ومحلات الأزياء والشعر المستعار للفنانين.

تياترو جريكو

تياترو جريكو
تياترو جريكو

سيقودك التجول في شوارع العصور الوسطى إلى أحد أجمل المدرجات اليونانية الرومانية في العالم، وهو المسرح اليوناني. بُني تياترو جريكو في القرن الثالث قبل الميلاد وتم قطعه في الصخور المرتفعة فوق البحر الأبيض المتوسط المتلألئ. يُعتقد أن المسرح الأصلي قد شيده الإغريق القدماء كمساحة للأداء مع التعديلات التي أدخلها الرومان، الذين استخدموه في معارك المصارع أمام جمهور من 5400. تتميز أنقاض المسرح والخلفيات بأجواء لا تصدق، لا سيما بالنظر إلى جمال المنظر الذي يوقف القلب. هناك برنامج منتظم لحفلات الأوبرا والبوب هنا طوال الصيف، مع فناني الأداء السابقين

المصدر: مجلة سيدتي

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22622

ذات صلة

spot_img