هل لعب القمار نوع من التسلية أم إدمان؟ بقلم الأستاذه نجاح كرباج

مجله عرب استراليا – سدني –  إعداد الاستاذه نجاح كرباج

يعتبر البعض أن لعب القمار او المراهنة هو نوع من أنواع التسلية المحببة جداً لدى الكبار  والشباب في كل أنحاء العالم خاصةً في استراليا، فيشعر الشخص بالغبطة والفرح والسرور وتمضية الوقت بصحبة الأصدقاء او الأخوة والأخوات الذين يشاركونه نفس الميول والرغبات في اللعب.  يبدأ الشخص بلعب القمار من اجل التسلية وعندما يبدأ بربح المال يقع فريسة هذه العادة السيئة التي سرعان ما تتطور ويصبح الشخص مدمناً وعاجزاً عن التوقف عنها.

لقد أصبحت النوادي في استراليا المكان المناسب والمحبب لتمضية الوقت مع الأهل او الأصدقاء. لأن النوادي فخمة جداً، والطعام شهي ولذيذ ومتنوع، وبعض النوادي توفر البوفيه المفتوح اي يستطيع الشخص اختيار أنواع مختلفة من الأطعمة والحلويات والفاكهة بأسعار معقولة جداً، بالإضافة إلى الاستمتاع بالموسيقى الراقية التي تريح الأعصاب مما يؤدي إلى الرغبة في تمضية وقت اطول وصرف المزيد من المال للتسلية. كما ان اجهزة التدفئة مؤمنة في فصل الشتاء والتبريد في فصل الصيف، مما يشجع العديد من الناس على تمضية وقت اطول في النادي.

الا ان الإحصائيات لا تبشر بالخير أبداً. فقد أظهرت الإحصائيات ان ٨٠٪؜ من الأستراليين البالغين يلعبون نوعاً من أنواع القمار، وهو اعلى معدل للمقامرة في العالم. ويؤثر بشكلٍ سلبي على الصحة العامة حيث يعاني ما بين ثمانين الف شخص إلى مئة وستين الف شخص من الأستراليين البالغين من مشاكل صحية ونفسية وعقلية نتيجة الإدمان على القمار لان المقامر يوجه كل اهتماماته إلى اللعب من اجل الربح ويصرف معاشه الأسبوعي وما لديه من أموال على اللعب بدلاً من شراء الطعام والأكل الصحي له ولعائلته، ويبدأ وضعه المالي والصحي والعائلي بالتدهور.

فلا يستطيع شراء الطعام لأطفاله وحاجات المنزل لانه صرف معاشه على ماكينات البوكر  ولا يستطيع دفع تكاليف الإيجار او الكهرباء او اقساط المدارس لأطفاله، ويبدأ بطلب المساعدة من والدته أولاً ثم من اخوته والبنوك، وتتراكم الديون وتتراكم الضغوطات، وتبدأ حالته النفسية بالتدهور، وقد تتخلى عنه زوجته واولاده وتعلن الطلاق، مما يجعله يفكر في الانتحار خاصةً اذا لم يكن لديه من يساعده او يدعمه. ويتراجع صحياً وقد يخسر عائلته أيضاً بسبب التخلي عنهم لاشباع رغباته.

ومن المعروف ان الأستراليين يعشقون المراهنة مع انهم يتعرضون لخسائر اكثر من اي بلد في العالم. وارتفعت المراهنة على السباق كسباق الخيل، والكلاب وغيرها من السباقات ، كذلك على الرياضة.  والأخطر من ذلك المقامرة من خلال الإنترنت على الكومبيوتر او على Mobile.

ففي السنة المالية ٢٠١٥-٢٠١٦ خسر الأستراليون على القمار ٢٤ بليون دولار وكانت اكثر الخسائر على لعب Pokies او ماكينات لعب القمار.وبين الأول من ديسمبر من عام ٢٠١٧ و٣١ مايو ٢.١٨ كسبت النوادي في ولاية نيو سوث ويلز وحدها بليون وتسعمئة واربعين مليون دولار، كما كسبت الاوتيلات بليون ومئة وتسعة وستين مليون دولار من ماكينات pokies وحدها.

إن المشاكل التي يعاني منها الأستراليون هي نتيجة التسهيلات والتكنولوجيا المتوفرة في كل  منزل وفي النوادي والمحلات الموجودة في كل منطقة.

يعتقد المدمن عندما يفوز بمبلغ بسيط ان الحظ بجانبه ويبدأ في الإفراط في اللعب. وعندما يخسر فسيلعب اكثر لتحصيل ما خسره وهكذا يبدأ مشوار الإدمان إلى ان يصل إلى الانهيار.ان الإدمان على لعب القمار هو من أسوأ أنواع الإدمان مما يؤدي إلى عواقب وخيمة وعادات سيئة كاستعمال المخدرات والكحول والإدمان عليها ولكن هناك علاج للمدمنين على القمار يبدأ أولاً بطلب المساعدة قبل فوات الأوان.

وقد اثبت العلاج الايحائي نجاحه في مساعدة المدمنين على القمار في التغلب على هذه العادة السيئة بعد الخضوع إلى ثلاث جلسات فقط.يقوم المعالج بالتحدث مع المدمن عن الأسباب التي أدت به او بها إلى الإدمان على لعب القمار وان يعيش نفس الأحداث التي جعلته يلعب القمار لأول مرة، واستبدال اي معتقدات بأن pokies ستجعله يربح ملايين الدولارات.

العلاج الايحائي يتم في جوٍ لطيف وفي غاية السرية في عيادتي في North Parramatta في سدني.

 

يمكنكم الاتصال على الرقم 0415068809

اترك رسالة صوتية او رسالة خطية

info@najahshypnotherapy.com.au

www.najahshypnotherapy.com.au

رابط مختصر – https://arabsaustralia.com/?p=4633

 

الاستاذه نجاح كرباج

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني