هاني الترك OAM- كلمتي في يوم أستراليا

مجلة عرب أستراليا سيدني- كلمتي في يوم أستراليا بقلم الكاتب هاني الترك OAM

أقامت مؤسسة صوت الفنان العربي الأسترالي حفلاً رائعاً بمناسبة يوم استراليا.. وذلك بمنحة مالية من مجلس يوم استراليا وبلدية كمبرلاند.. حضره من مجلس البلدية محمد حسين وعلا حامد والدكتورة ديانا كولمان.. والرئيس السابق لبلدية اوبرن هشام زريقة.

ألقت حامد كلمة عن الاحتفال بيوم استراليا.. وقدمت فرقة الرقص الابروجينية (جيرن كال كوال) وصلة ثقافية فنية لاقت الإعجاب الشديد من الحضور.. وألقت الفنانة التشكيلية والأديبة سندس سهيري كلمة عن تاريخ يوم استراليا والاحتفال به.. وألقى الشاعر سرمد اسطيفان قصيدة من وحي المناسبة لاقت الإعجاب من الحضور.

بدأ الحفل بالنشيد الوطني الأسترالي.. وأدّى الفنان خليل قمر أغنية استراليا الجميلة.. وهي من كلماته وتلحينه وأدائه لاقت الاستحسان الكبير من الجمهور.. إذ انه ألفها ولحنها من وحي يوم استراليا.

ألقيت كلمة بالنيابة عن إدارة صوت الفن – النادي العربي الأسترالي:

وقدمت شكري للإعلامية المتألقة عريفة الحفل سوزان حوراني.. وهي مذيعة مخضرمة على مدى ٢٩ عاماً.. وهي ممثلة مسرحية وسينمائية.. وقدمت البرنامج باللغتين العربية والإنكليزية:

أنا إعلامي ومنحاز للإعلاميين.. مهنة المتاعب.. وصاحبة الجلالة.. لذلك أنا سعيد بوجود مجموعة من الإعلاميين معنا الليلة يتقدمهم رجل أول من أسس إذاعة للشباب اللبناني.. وأسس تلفزيون عربي للجاليات المتعددة الحضارات.. وأسس أول دليل للجالية العربية.. وهو الإعلامي الكبير ادمون طوق.. وفي جعبته مشروع إعلامي كبير لم يكشف عنه بعد.

ومعنا الليلة الإعلامية العريقة في الإذاعات والتلفزيون لودي سعد.. ومعنا الليلة ايضاً مدير الإذاعة العربية (2000 FM) الإعلامي الدكتور علاء العوادي.. والإعلامية نادية العوادي.. مع الإعلامية جمانة غبار.. والمذيعة الإعلامية منى وهبة.. مع الزميل من التلغراف صباح عبد الرحمن.

اليوم هو عيد يوم استراليا.. بمناسبة مرور ٢٣٤ عاماً على استيطان استراليا.. ففي تاريخ ٢٦ يناير/ كانون الثاني عام ١٧٨٨ وصل كابتن آرثر فيلب مع السجناء والبحارة لبريطانيا على شاطئ سدني كوف.

والابروجينيون هم سكان استراليا الأصليين يعتبرون هذا اليوم هو يوم الغزو.. ونحن الفلسطينيين حصل معنا مثلما حصل للابروجينين.. ومن تجربتي الخاصة أنني كنت اكتب عن تاريخ استراليا ومن بينهم بالطبع الابروجينين.. وكان صاحب وكالة الصحف من أبناء الجالية العربية في منطقة بلاك تاون.. كان يترجم لصديقه الابروجيني مقالتي.. وقد أعجب بتعاطفي مع الابروجينين.. فنسجت زوجته شالاً بالعلم الابروجيني وجاء إلى مكتبي في التلغراف وأهداني إياه تقديراً لمقالاتي.

كان آرثر فيليب رجلاً عظيماً.. رجل العدالة والإنسانية..  هو الأب الحقيقي المؤسس للأمة الأسترالية. أما آرثر فيليب فهو أول حاكم للمستوطنة وكان يأمل إقامة امة عظيمة من السجناء والقتلة واللصوص.. وأعلن عن إلغاء العبودية في المستوطنة بأربعين عاماً قبل إلغائها من بريطانيا.

جاء المهاجرون من مختلف أصقاع العالم.. وتطورت استراليا.. وأصبحت من أعظم دول العالم.. فقد رفع آرثر فيليب العلم البريطاني على سدني كوف يوم ٢٦ يناير عام ١٧٨٨.. ونحن نحتفل جميعاً بهذا اليوم.

ونشكر مجلس بلدية كمبرلاند ومجلس يوم استراليا على منحنا المنحة المالية لنقيم الاحتفال هذه الليلة. فإن مؤسسة صوت الفنان العربي الأسترالي التي أسسها الفنان الكبير محمد الشريف تقيم حفلاً شهرياً غنائياً لإحياء الفن العربي المميز.

ونحن في المؤسسة نكتشف المواهب من المطربين والمطربات ويتم تدريبهم.. وأهلاً وسهلاً بكم فرداً فرداً في حفل يوم استراليا هذه الليلة.

المصدر:  نشر في صحيفة التلغراف الاسترالية

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=21779