spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

هاني الترك OAM- الملكة اليزابيث وأستراليا

مجلة عرب أستراليا سيدني- الملكة اليزابيث وأستراليا

بقلم الكاتب هاني الترك OAM

أجرت لي المذيعة القديرة في راديو أس بي أس منال العاني مقابلة بمناسبة مرور٧٠ عاماً على تتويج الملكة اليزابيث الثانية على العرش البريطاني وعلاقاتها بأستراليا.

وقلت: أولاً يجب ذكر انه بتاريخ ٦ فبراير شباط عام ١٩٥٢ توفى والدها الملك جورج السادس.. ومن شدة حزنها أرجأت الاحتفال الرسمي بتتويجها العرش البريطاني في شهر يونيو حزيران عام ١٩٥٢.

وهي ملكة محبوبة ومحترمة ويحبها الشعب البريطاني.. مثلما يحبها ويحترمها الشعب الأسترالي.. ويجمع البريطانيون على إبقاء الملكية البريطانية.. فان الملكة اليزابيث سليلة العائلة المالكة منذ حوالي ١٥٠٠ سنة.

وهي تحمل وداً خاصاً لأستراليا.. إذ قامت بزيارة استراليا عدة مرات.. أولها في شهر فبراير شباط عام ١٩٥٤.. وكانت أول زيارة يقوم بها ملك بريطاني إلى استراليا.

وجاءت الملكة إليزابيث إلى استراليا وافتتحت الأوبرا هاوس في سدني عام ١٩٧٣.. مع الممثل سليل بينلوك واسمه بين بلاك نلي.. من المعروف تاريخياً أن بينلوك كان همزة الوصل بين المستوطنين البريطانيين والابروجنيين منذ تاريخ المستوطنة الأولى لسدني كوف.. وبينلوك هو أول ابروجيني يخرج من استراليا إلى بريطانيا حيث التقى بالملك جورج.

وعام ١٩٩٢ حضرت الملكة اليزابيث إلى استراليا.. والتقت مع السياسيين الاستراليين والشعب الأسترالي.. وكان بول كيتنغ رئيس الوزراء الأسبق قد خرق البروتكول الملكي.. ووضع يديه حول ظهر الملكة.. ومن المعروف انه ممنوع أن يلمس أي شخص الملك أو الملكة.. لذلك أطلق البريطانيون على كيتنغ من باب الهزل بأنه سحلية استراليا.. مع انه وضع يديه للترحيب بها بدافع السير وراءها أي حركة بريئة.

وعام ٢٠٠٠جاءت الملكة اليزابيث إلى استراليا بعد فشل الاستفتاء الشعبي بتحول استراليا إلى النظام الجمهوري.. وقالت وقتها الملكة أنها تحب وتحترم الشعب الأسترالي. وآخر زيارة لأستراليا للملكة كانت عام ٢٠١١.. وقالت أنها تحب استراليا وشعبها.

السؤال هنا لماذا يجب أن تصبح استراليا جمهورية؟

يجب أن تتحول استراليا إلى جمهورية بعد رحيل الملكة اليزابيث عن العرش البريطاني.. هكذا يرى حتى المؤيدين للنظام الملكي من كل الأحزاب الرئيسية.. فان الأمير تشارلز وهو ولي العهد وسوف يصبح ملك بريطانيا بطريقة تلقائية حينما ترحل الملكة اليزابيث.. وهو قال انه يجب أن تتحول استراليا إلى جمهورية.

نشر استطلاع للرأي حديثاً قال فيه معظم الاستراليين أنهم يؤيدون تحول استراليا إلى جمهورية حينما ترحل الملكة اليزابيث.. وذلك للأسباب التالية:

تغيرت تركيبة المجتمع الأسترالي.. ومعظم المواطنين ليسوا من أصول بريطانية.

استراليا تابعة لبريطانيا حيث رأس الدولة الأسترالية هو الملكة اليزابيث.. والحاكم العام هو ممثل الملكة اليزابيث بدور فخري.

ولكن لا يمكن للبرلمان البريطاني سن قوانين استراليا.. ولا يكمن الإشارة إلى أن بريطانيا هي البلد الأم.. فهناك حتمية تحول استراليا إلى النظام الجمهوري.. وفك الارتباط التاريخي بين بريطانيا وأستراليا.

ألغت استراليا حق الاستئناف من المحاكم العليا للولايات والمحكمة العليا الأسترالية إلى المحكمة العليا البريطانية. أصبحت ملامح شخصية وعناصر ثقافة استراليا متميزة وتختلف عن الهوية البريطانية. القسم عند الحصول على الجنسية الأسترالية أصبح لأستراليا وليس للملكة كما كان في الماضي.

قام رئيس الوزراء الأسبق كوف ويتلم بالتغيير بإزالة الإشارة إلى المملكة المتحدة في الكثير من المحاضر الأسترالية الرسمية. فحينما وقعت الأزمة الدستورية في استراليا عام ١٩٧٥.. حيث طرد الحاكم العام سير جون كير حكومة ويتلم المنتخبة ديمقراطياً لم تحسن الملكة تقرير ما الذي يجب فعله دستورياً.. فهي بعيدة في لندن وليست على معرفة.

عام ٢٠٠٠ فشل الاستفتاء الشعبي التي بادرت إليه حركة الجمهورية الأسترالية.. وهي حركة من جميع الأحزاب وشرائح الشعب.. أي غير حزبية حتى أن الرئيس السابق مالكولم تيرنبل كان أحد المؤيدين لتحول استراليا إلى جمهورية.. وكان ضمن حركة جمهورية أسترالية. وقد أجرى الاستفتاء لسببين رئيسيين:

أولهما أنّ الأغلبية من الشعب الأسترالي يريدون الملكة اليزابيت بأن تبقى رأس الدولة الأسترالية إلى حين رحيلها عن العرش.

والثاني أن الجمهوريين لم يتفقوا على طريقة الاختيار لرئيس الجمهورية.

وأنا أرى انه يجب انتخاب رئيس الجمهورية من قبل الشعب.. وتتحدد صلاحياته مثل الحاكم العام.. ولا يترأس السلطة التنفيذية أي الحكومة.. مثل الولايات المتحدة.. مما يتطلب تغيير بنود قليلة في الدستور الأسترالي.

فيجب تعديل الدستور الفدرالي وإزالة أول فقرة فيه التي تقول أن استراليا تابعة للملكية البريطانية.. وتعديل الدستور يتطلب موافقة الأغلبية من الشعب أي بموافقة أربع ولايات على الأقل من أصل ست. فإن حتمية تحول أستراليا إلى جمهورية مؤكد لما بعد رحيل الملكة اليزابيث.

المصدر: نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=21909

ذات صلة

spot_img