spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

هاني الترك OAM-العنصرية بين الأمس واليوم

مجلة عرب أستراليا سيدني

العنصرية بين الأمس واليوم

الكاتب هاني الترك OAM
الكاتب هاني الترك OAM

بقلم هاني الترك OAM

منذ أكثر من نصف قرن حينما وطأت قدماي استراليا.. كانت العنصرية متفشية في ذلك الزمن.. لم تكن هناك مفوضية حقوق الإنسان الفدرالية.. وكذلك لم تكن مفوضية مكافحة العنصرية في الولايات.

هذه قصة شاب صيني الأصل وقعت منذ نحو خمسين عاماً.. فقد تقدم لوظيفة مهندس معماري.. كان يحمل المؤهلات والخبرة المناسبة للوظيفة.. إلا ان البلدية التي فيها الوظيفة أخبرته انه تم ملؤها.

بعد فترة أصبح الشاب عضواً في بلدية سيدني.. وعلم انه حينما تقدم للوظيفة في الماضي انه كان المتقدم الوحيد لها.. لم يتم تعيينه لأنه صيني الأصل.

هكذا كان التمييز العنصري فادحاً في استراليا في ذلك الزمن والحياة صعبة جداً على المهاجرين.. فلم تكن إذاعة عربية.. أو التلفزيون بالعربية.. ولم تكن خدمات الترجمة متوفرة.

تقدمت استراليا وأصبحت السياسة المتبعة هي التعددية الثقافية.. أسست مفوضية حقوق الإنسان الفدرالية.. ومفوضية مكافحة التمييز العنصري في كل ولاية.. أصبحت الثقافات في استراليا.. تتفاعل مع بعضها في المجتمع الاسترالي.. مع ان الثقافة السائدة هي الأنغلو ساكسون.

إنفتح الإقتصاد الاسترالي على إقتصاديات دول آسيا.. وجنى الفوائد الإقتصادية وتطور.

المهم كذلك في سياسة الثقافات المتعددة عدم تقوقع المهاجر داخل ثقافته.. بإسم التعددية الثقافية.. والتعاون والإنخراط مع الثقافات الأخرى في المجتمع.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=31070

ذات صلة

spot_img