spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

هاني الترك OAM- العالمة العملاقة 

مجلة عرب أستراليا سيدني

بقلم الكاتب هاني الترك OAM

العالمة العملاقة

أستراليا مشهورة بقيادتها للعالم في مجال البحث الطبي.. رغم ميزانيتها الصغيرة ، يحقق دائماً علماؤها الطبيون إختراقاً عالمياً في مجال الطب.

كان عام 2003 نسبة بروفيسورات الطب في الجامعات الاسترالية 1%.. والآن هي 5%.

العالمة الاسترالية الرائدة في العالم Glenda Halliday غليندا هاليداي في طريقها لتحقيق علاج وشفاء لمرض باركنسون (الشلل الرعاش).. وبعض أمراض المخ الأخرى.

فهي عندما تشّرّح في المختبر مخاً مصاباً صاحبه بمرض باركنسون فهي تعرف أنها كانت تعرفه جيداً قبل وفاته.

فقد أنهت هاليداي دراستها الثانوية وكانت الوحيدة مع زميلة لها قد أكملتا الدراسة الجامعية.

كان في ذهنها هدف واحد: إيجاد علاج شافٍ لمرض باركنسون.. وأثناء دراستها في الجامعة في تخصص علم النفس.. عرفت ان العلم لا يعرف سوى القليل عن المخ البشري.. لذلك تخصصت في الجامعة بدراسة البحث الطبي.. لأن المشكلة الكبرى أمام الباحثين في الطب انهم يدرسون المخ بعد وفاة المرضى.

لذلك أرادت معرفة حياة المصابين قبل وفاتهم.. فكانت تذهب الى منازلهم لتناول وجبة الغذاء معهم.. وتدرس حياتهم عن كثب.

أنشأت بنك المخ في برنامج جمعت فيه 700 مخ مع العامود الفقري لأشخاص توفوا مصابين بمرض الباركنسون وكانت تعرفهم شخصياً.

مُنِحت هاليداي جائزة العالم المثالي الرائد في نيو ساوث ويلز عام 2022.. أصبحت معروفة في الأوساط العلمية العالمية.. وحصلت على جوائز عالمية في البحث الطبي في مرض الباركنسون.

وهي تقول أن الشهرة واللقب لا يهمانها.. أن هدفها الأساسي إيجاد علاج وشفاء لأمراض المخ.

ويقول العلماء أن هاليداي في طريقها لتحقيق علاج وشفاء أمراض المخ خلال 5 أو عشر سنوات.

فإن بنك المخ الذي جمعت فيه 700 مخ مع العامود الفقري قد أدت حتى الآن أبحاثها إلى تقدم المعرفة الطبية العالمية في المخ والعقل.

فقد جمعت في أبحاثها بالمخ بين علوم الكيمياء والأحياء والجينات الوراثية وعلم الأعصاب.

وقال بروفيسور علم الأعصاب في جامعة سيدني سيمون لويس الذي عمل مع هاليداي لمدة 16 عاماً أنها العالمة الرائدة في أستراليا والعالم هي المنجزة الصامتة.. فإنها تتمتع برؤية علمية عالية.. وعلى معرفة تامة ما يجب فعله.. لا تهمها الشهرة لأن هدفها هو إيجاد العلاج لأمراض المخ.. وفي مقدمتها مرض باركنسون.

وقال لويس أن هاليداي تدرس حياة المرضى لمعرفة العلاج الشافي قبل وفاتهم وليس بعد الوفاة إذ يخضع المخ للتشريح والبحث.

فهي تعرف أصحاب الأمخاخ في البرنامج.. قبل أن يتوفوا وتربط بين حياتهم أثناء إصابتهم بالمرض.

فإنها تعتقد أنها سوف تجد العلاج والشفاء للأمراض العقلية.

إن الكثير من الناس يعتقدون أن آخر مجال في المعرفة هو علم الفضاء.. لكن الحقيقة ان آخر معرفة ستكون في المخ لأننا لا نعرف سوى القليل جداً جداً عن عمل المخ.

نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=28577

ذات صلة

spot_img