spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

هاني الترك OAM- إحياء الموتى

مجلة عرب أستراليا

إحياء الموتى

بقلم الكاتب هاني الترك OAM

تقدّم علم الذكاء الإصطناعي إلى درجة أنه يمكن إحياء الموتى وإعادتهم إلى الحياة.

يمكن وضع صورة للميت وتلقين الكمبيوتر– أي الذكاء الإصطناعي- بصوت الميت والتحدث معه كأنه بالضبط على قيد الحياة.. وطبعاً الذي يجيب على الحديث هو الذكاء الإصطناعي.

وبالرغم من أن ذلك وهم وليس حقيقة.. إلاّ أنه يبعث الراحة للأشخاص الذين فقدوا أحبابهم.

وعلى سبيل المثال يتم الآن إنتاج فيلم عن طريق الذكاء الإصطناعي.. بطله ساحر النساء جايمس دين الذي مات في حادث سيارة عام 1955.. وقام ببطولة 3 أفلام قبل أن يلقى مصرعه.. سوف يقوم بالتمثيل الذكاء الإصطناعي وصوت جايمس دين من الأفلام السابقة.

حذر علماء الكمبيوتر في إجتماعهم منذ 3 اشهر في لندن من خطورة تطوير الذكاء الإصطناعي إلى درجة لا يمكن السيطرة عليه.. وربما يتحكم بالبشرية.

ويجرى حالياً في أستراليا تطوير الكمبيوتر الكمي الذي يجري حسابات هائلة.. وسوف ينتهي الانجاز الاسترالي العالمي الكبير بعد 5 سنوات.. وبعض العلماء يتخوفون من بلوغ برنامج الكمبيوتر درجة الوعي مثل الإنسان.. ولكني أرى أنّ ذلك لن يتم.. لأن ذلك يعني خلق الإنسان للإنسان.. فإن الله الوحيد الذي يمكنه خلق الوعي البشري.

نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=35034

ذات صلة

spot_img