spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

د. علي الموسوي ـ العيد الوطنيّ لمملكة النرويج جينات المواطنّة في بلاد الفايكنگ

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. علي موسى الموسوي تتمدد بغنجٍ...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

هاني الترك OAM – صورة فلسطينية تفوز بالجائزة العالمية

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب هاني الترك OAM شهد العالم...

هاني الترك OAM- أستراليا في العام الجديد والمستقبل القريب

مجلة عرب أستراليا سيدني- أستراليا في العام الجديد والمستقبل القريب بقلم الكاتب هاني الترك OAM

أصيب عددٌ كبير من الاستراليين اوميكرون هنا في استراليا.. الذي داهم العالم بغته.. ولكنه اقل خطورة من دلتا.. ولكن ما يخشى أن يتغير ويولد تحورات أخرى أكثر خطورة.. إذا انه تحور حتى الآن إلى خمس سلالات.. ويبدو أن الفايروس اوميكرون الذي يتكاثر في رئة الإنسان سوف يبقى مع البشرية عدة سنوات.. قبل أن يموت ويختفي.

ورغم تفشي الفايروس فإن الاقتصاد الأسترالي أفضل حالاً من معظم دول العالم المتقدم.. ورغم العجز المالي في الموازنة.. إن المشكلة هي بلوغ الديون الحكومية العامة ترليون دولار.. وسوف تتحمل الأجيال المقبلة عبءٌ تسديدها.. وخصوصاً عندما يرتفع معدل الفائدة.

من المعلوم أن مؤتمر التغير المناخي الذي عقد في غلاسكو عاصمة اسكتلندا قد أوصى بتخفيض الانبعاث الحراري.. إلا أن طلب الصين والهند على الفحم الحجري الأسترالي قد ازداد.. مما أدى إلى ارتفاع أسعاره في الأسواق العالمية.. وخصوصاً أن الفحم الأسترالي من أنقى أنواع الفحم في العالم.. وأستراليا تستفيد من هذه الزيادة في الأسعار.

خلال السنوات المقبلة سوف يزداد في العالم استعمال الطاقة الكهربائية في السيارات بدلاً من البترول.. وبطاريات شحن الكهرباء للسيارات يتطلب استعمال المعدن المسمى ليثيوم.. ومعظم احتياط العام من هذا المعدن موجود في التربة الأسترالية.. لذلك سوف تتهافت الدول على شرائه من استراليا.. ولكن المشكلة انه لا توجد سوى محطات قليلة تشحن السيارات الكهربائية في استراليا.

من اجل عدم تلويث البيئة بالكاربون.. فلا بديل لأستراليا عن استعمال اليورانيوم كمصدر للطاقة.. غير ملوثة للبيئة.. وفي تربة استراليا يكمن ثلثا احتياط العالم من اليورانيوم.. ومع اختفاء الفحم كمصدر للطاقة الملوثة للبيئة في المستقبل.. فان الطلب على اليورانيوم الأسترالي سوف يزداد.

إن استراليا تصدر اليورانيوم ولا تستعمله كمصدر للطاقة فيها.. ولا تستعمله كمصدر للأسلحة النووية.. ولكن هناك حاجة ضرورية لتسليح الجيش الأسترالي بالسلاح النووي.

أما فيما يتعلق بالعلاقة بين استراليا والصين.. فمن المعلوم أنها تدهورت.. حتى أنها بمثابة الحرب الباردة بين الدولتين.. إن الخوف وكل الخوف أن تغزو الصين تايوان خلال السنوات القليلة المقبلة.. مما يدفع الولايات المتحدة للتدخل بالدفاع عن تايوان.. ولا مناصه من انضمام استراليا إلى المعسكر الغربي ضد الصين في حرب عالمية ثالثة.. ولكن سوف تكون بالأسلحة التقليدية.. وإذا شعرت أي دولة بأنها قد تهزم فربما تلجأ لاستعمال السلاح النووي.

وإذا اندلعت حرب عالمية ثالثة سوف تغزو الصين استراليا.. لان لها مطامع في استراليا.. بصفتها أراضي شاسعة وتعداد سكانها قليل.. وفي تربتها تكمن الموارد الطبيعية.

والواقع ان الدولة التي تتمتع بالتفوق الالكتروني هي التي سوف تنتصر في الحرب.. وحتى الآن الولايات المتحدة متفوقة على الصين في هذا المجال.

وبالنسبة لسوق العقارات ازدادت أسعارها بمعدل (٢٥٪) عن السنة الماضية فقد بلغ أسعار المنازل ١٠ أضعاف قيمة متوسط المرتبات.. حتى انه أصبح من المستحيل أن يشتري شخص منزلاً لان دخله غير كافٍ.. وهناك تكهنات بان بنك الاحتياط قد يرفع من معدل الفائدة الرسمي خلال العام الحالي. إذ أن معدل التضخم المالي قد بلغ (٣٪).

أما بالنسبة للانتخابات فعلى الأرجح أن تقام في شهر مايو أيار المقبل.. وتتوقع استطلاعات الرأي فوز العمال على حكومة الائتلاف.. ويحظى العمال بنسبة (٣٨٪) من الأصوات الأولية.. أما حكومة الائتلاف فقد حظيت ٣٦٪ من الأصوات الأولية.. وبعد حساب الأصوات التفضيلية حظي العمال بـ (٥٣٪) والائتلاف بـ (٤٧٪).. من المعروف أن الحزب الذي يتقدم بالأصوات الأولية هو الذي له الحظ الأوفر بالفوز.

وحزب استراليا متحدة قرر وضع أسماء مرشحي حزب العمال والائتلاف على أدنى قائمة الاقتراع.. مما سوف يؤدي إلى هزيمة الائتلاف.. فكان رئيس الحزب غريغ كيلي قد انشق عن حزب الأحرار وترأس حزب استراليا متحدة الذي أسسه الملياردير بالمر.. وكان حزب استراليا متحدة قد وضع في الانتخابات الماضية مرشحي حزب العمال في أدنى قائمة الاقتراع مما أدى إلى هزيمة العمال.

فقد أنفق بالمر في الانتخابات الماضية ٨٣ مليون دولار في الدعاية ضد حزب العمال مما أسهم في هزيمة العمال برئاسة بيل شورتن.

على أي حال تعتبر استراليا من الدول المتقدمة اقتصادياً.. ويعتبر اقتصادها من أقوى دول العالم.. وهي مستقرة سياسياً.. إذ تتبع نظاماً ديمقراطياً.. وقيمها هي الحرية.. سواء حرية المعتقد الديني أو الفكر.. وحرية الإعلام.. فإنها من أفضل دول العالم للعيش فيها.. ومستقبلها مشرق.

المصدر: نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21667

ذات صلة

spot_img