spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

نهى الخوري فرنسيس – رابطة خير جليس تحتفل بيوم  المرأة العالمي  

مجلة عرب أستراليا سدني -رابطة خير جليس تحتفل بيوم  المرأة العالمي

الاستاذه نهى  الخوري فرنسيس منسقة نشاطات   رابطه خير جليس

 دعت  منسقة نشاطات  رابطة خير جليس  الاستاذه نهى الخوري فرنسيس  جميع سيدات أعضاء الرابطه بمناسبة يوم المرأه العالمي  ،للاحتفال  بقدرات  المرأه و جهودها في بناء ذاتها وأسرتها ودعم مجتمعها  للمضي قدما نحو حضاره مشرفه ، حيث أقيم  عشاء   في مطعم  الأصيل .

وافتتحت المناسبه الاستاذه نهى فرنسيس  بكلمة شكرت  بها  سيدات الرابطه لتلبية الدعوى والاحتفال معا بهذه المناسبه السعيده .

 

كلمة الاستاذه نهى الخوري فرنسيس  بمناسبة يوم المرأة العالمي

حضرة السيدات المحترمات

يكفي أن تكوني امرأة ليهتز الكون من حولك، لا بل لولاك لما كان هذا الكون.

يقال “وراء كل رجل عظيم امرأة” أما من هو وراء كل امرأة عظيمة؟ فالجواب عند الفنان القدير زياد الرحباني الذي قال “وراء كل أمرأة عظيمة ما حدا، هيك الله خلقها عظيمة”، لذا أيتها المرأة أنت وحدك من يغير نظرة المجتمع تجاهك بتغيير نظرتك تجاه نفسك أنت.

حطمي القيود والسلاسل وانطلقي نحو الشمس التي خلقت لك، ونورها سطع لأجلك، آمني بنفسك فكل ما في الكون هو من صنع يديك فإن أحسنت الصنع يصلح كل شيء في هذا الكون، فهلاّ وعيت أهمية دورك الكبير؟

أمام هذا الجمع الجميل، مثل صارخ عن عظمة المرأة وقدرتها على تغيير ما هو موروث وقديم، امرأة تحدّت وجدّت وسهرت وتعبت، لأنها آمنت بأن ما تفعله هو لخير البشرية والإنسانية.

لم تأبه بما أصابها وما أعاقها، استهزأت بالمرض وتابعت مسيرتها في الإنطلاق نحو العلى إلى أن حققت حلمها الكبير في عالم الأبحاث الزراعية، إنها الدكتورة علا غنوم المتخصصة في علم عُرف بأنه للرجال من قبل لكن الدكتورة علا قلبت المقاييس واقتحمت هذا المجال وغيرت نظرة الناس تجاه المرأة وقدراتها الفذة. لنا الفخر أن نرحب بها ونستمع إلى آخر مبتكراتها في عالم الغذاء والزراعة.

  الدكتوره عُلى غنوم  

تحدثت  الدكتوره عُلى غنوم  بها  نبذه  عن  حياتها الشخصيه واسترجعت ذكرى والدها  الذي كان  السند والداعم في مسيرتها  منذ طفولتها و لما وصلت  عليه اليوم , وشكرت الدكتوره غنوم أختها الاستاذه ندى غنوم على محبتها   وعطائها اللا محدود  لها و للعائله اجمع .وتابعت كلمتها بشرح مفصل عن الإنجازات المتقدمه التي توصل له فريق  الباحثين  لتحسين الإنتاج الزراعي في استراليا .

وتدعوا الدكتوره  غنوم  في زيادة الابحاث بهذا المجال لان هناك فجوة مثيرة للقلق بين قدرتنا على انتاج المحاصيل بالطرق التقليدية والتحديات التي تواجهنا منها زيادة عدد السكان وتغير المناخ فنحن نطور المحاصيل لكي تقاوم هذه العوامل المناخية.”

 

الاستاذه علا بياض رئيسة تحرير مجلة عرب أستراليا 

كلمه خاطبت فيها عقل وكيان المرأة للمضي قدما نحو تحقيق أهدفها وطموحها وإثبات نفسها  والايمان بقدراتها وتنمية مهاراتها  لتكون  قوية لا ريشة في مهب الريح .

قصيدة للشاعره سوزان عونبعنوان خذني الى النسيان 

خذني إلى النسيانِ بقدميّنِ حافيتيّن،

بلا آثار..

بدربٍ بلا عودة..

أعلّقُ وجهي على جدرانِ المعابدِ

بمساميرَ ناتئة.

تنغرسُ كندوبٍ بلا شفاء.

أمارسُ طقوسَ تعبّدي

بزيٍ يتيم.

أتناولُ شهقاتِ التعب،

خلفَ طابورِ الخفّةِ والتحليق،

مع المنتظرين.

قرعُ الطبولِ في رأسي

يتولى الحكمَ بمنصبٍ مستبد.

ها هو يُحاكمني بجور،

كأنني أحملُ همّ المعذبين.

أتوارى من جديد..

يراني..

يُشير إلى مكاني بعينينِ مسّها

الاستغرابُ والعجب.

أفرُّ إلى نفسي بعد كلِّ جولة،

بتاريخٍ مرممٍ وضحكاتٍ خائبة.

الوديانُ خلفي، وأنا على

الطريقِ كأول مرّة.

  الكاتبه كاميليا نعيم

تحدثت الكاتبه كاميليا نعيم  عن عزوبة وعطاء المرأه

الزهر لا يحتاج عناء الوصف ليخبرنا عن عذوبة حضوره المتشح بنقاوة اللون ورقة طيب يغمر الوجود بصمت وبلا ملل. الزهر عالم متكامل من الجمال، أرقى لُغة تخاطُبْ عرفها البشر،  من يفهمها لايحتاج الى شرح ومفردات ، كذلك النساء كالورود لها لغة تعبيريه خاصة بها،  اريج عطاء بلا منٍ او أذى، والوان زهدٍ زاهية بتفردها، مواسم عطاء على إمتداد كل فصول العمر.كيف يمكن أن تكون كائناً ضعيفاً تلك التي تهز السرير بيمينها والعالم بيسارها!! والأم المدرسة التي اذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق.

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=15482

 

 

 

 

 

ذات صلة

spot_img