نعيم شقير– نالت الصبية حريتها

مجلة عرب أستراليا سيدني–  نالت الصبية حريتها

الكاتب نعيم شقير
الكاتب نعيم شقير

بقلم الكاتب نعيم شقير

قبل قليل انعقد الزبد شموعا ..

غردت العصافير في كل الاتجاهات ..

نالت الصبية حريتها  واكتسحت الشمس قبور الجبال ..

كانت غارقة في بحر الظلمات ..

مشت إلى السجن بكامل رضاها ..

ظنت أن الزواج ينجب حرية قرارها ..

فإذا به يغرقها في حفرة كلسية تشتعل ظلما وقهرا وانكسارات ..

عانت الصبية فوق قدرة الاحتمال ..

تحولت البشرة البيضاء إلى صفراء من شدة النزف الصامت ..

غرقت في دموع الغربة ..

فإذا بها وحيدة بلا قريب ولا رقيب ..

وأسيرة عادات وتقاليد وسوء أمزجة ..

أصابها اليتم مرتين في غفلة من الزمن ..

وازدادت وحدتها ووحشتها مع سجانها الشرعي ..

ذرفت دموعا حارقة على نفسها وقبر أمها وأبيها ..

دموع صامتة لو قدر لها أن تنطق لا غرقت المدينة في بحر من الندم ..

كافحت وقررت الفوز بحريتها ..

استعانت على الظلم بالإيمان ..

وعلى القهر بالقران ..

وعلى الاستبداد بالعصيان ..

وعلى الذل بالحرمان ..

وعلى الوهن بالعنفوان ..

وعلى السجان بالنسيان ..

لم تطلب مساعدة من احد ..

فالأصدقاء جثث متحركة ..

وآذان صماء ..

وقلوب مقفلة ..

ونفوس حاسدة ..

ومشاعر حاقدة ..

رفعت لواء الحرية ..

ونالتها عن جدارة ..

مبروك لك الحرية المشتهاة ..

افردي جناحيك للفضاء الواسع ..

وتعلمي من الدروس السابقة ..

لا تلتفتي إلى القيل والقال ..

ولا تحتكمي إلى ذُل السؤال ..

فأنت اليوم حرة من القيود ..

في مكانك الصحيح ..

انتهى السباق ..

رفعت الرايات ..

وها هو كاس الحرية ..

ارفعيه عاليا ..

واشربي نخب المناسبة ..

فالحرية لا تعطى ولا تمنح ..

إنها كالاستقلال ..  يؤخذ آخذا ..

صباح الخير أيتها الحرة ..

لا تسجني القلب في أقفال جديدة ..

لا تسجني النفس في قيود جديدة ..

فكل الأبواب المقفلة سجون ..

وتذكري أن الجنة بلا أبواب .. ولا أقفال ..

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=26310