spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

نعيم شقير- ماذا بعد ؟

مجلة عرب أستراليا سيدني– ماذا بعد ؟

الكاتب نعيم شقير
الكاتب نعيم شقير

بقلم الكاتب نعيم شقير

ماذا بعد ؟

أنقاض تدل على نهاية، وربما على بداية ..

سوق طفولية تشبه سوق النخاسة ..

أطفال عراة من العشق والبسمة، يلهون بما ملكت أيديهم ..

وجه طفل ينبثق كالقمر الشيطاني من الخراب ..

الخوف لون عينيه ..

والأسئلة تنهمر من دموعه ..

والدم يقطر من أصابعه ..

كان خارجًا من الحلم ساعة هبط كل شيء ..

كان يحلم ساعة وقعت السماء، وتحطمت ألعابه، واندهس سريره ..

كانت الساعة تشير إلى تمام الفجر ..

كان القمر ساهرًا ، وشاهدًا ، وحارسًا للأسرّة والقبور ..

وإذا بصوته وأنينه يصل إلى مسامع السماء ..

ويتفوق على صوت الإسعافات وهول المصيبة ..

انكسر الليل نصفين، وبدأت سهرة إبليس ..

****

دم يشبه شراب الورد يركض في عروقهم الضيقة ..

يستريح في شرايينهم المتعرجة ..

دم يملأ الأرض والزمان والمكان ..

يسيل سدى..

يستريح لحظة..

وإذا ما استهوته الاستراحة ينتهي إلى القبر..

دم طري نقي، لا ذنب له سوى إنه أسير زمان ومكان يشيران إلى فقر وطمع ..

ودم آخر نقي  ذنبه إنه أكثر نقاوة لأنه انفجر من منزل وفراش، ومن علب شوكولا كثيرة وألعاب أكثر ..

الدم الأول سائل سرق العوز لونه، وقضى الفقر على طعمه، فصار سائلًا ثقيلًا على ضمائرنا، وخفيفًا على مشارفنا التي نتباهى بها ..

دم لا فئة له.. ولا لون ولا نوع ..

يربك المختبرات ومعها العلماء والدكاترة ..

يسيل في طفولة زائفة، عارية، تحيطها المخاوف والهواجس والمخاطر ..

****

الهموم الجديدة تستعير من حمم القديمة ما يشعل ويلهب..

تحوم على الشبابيك والضمائر والمداخن..

عليك أن ترجع إلى السفح لتدحرج الصخرة مرة أخرى..

عليك أن ترجع إلى القاع لتؤرخ جراحك وأوسمتك..

عليك أن ترجع إلى روزنامة القهر والعذاب لاختيار يوم واحد من السنة لا تلّونه ذكرى مصيبة ولا ذكرى أربعين ..

وقعت البناية القائمة على أعمدة من غش وكرتون..

وقعت البناية التي يستطيع الطفل أن يعمرها بألعابه ، بمكعباته ،. ويهدمها كل مرة ..

خاف المالك ..

هرب مع الفجر..

لكن الحدود كانت مقفلة ..

لكن قمرًا طفوليًا أوقفه على الحدود ..

منعه من العبور إلى الضفة الأخرى ..

وأعاده مخفوراً إلى حيث يجب أن يكون ..

هجم الوزراء والمسؤولون إلى موقع الكارثة ..

لوّنوا بقراراتهم المبدئية ما يستر الفضيحة ..

فضيحة أن تتكرر عملية السقوط مرات ومرات ، وتتكرر الصور والتطمينات، وتظل ضحكات طفولية تدهسها السقوف الإسمنتية ..

****

كانت بيوت مضاءة بعيون وكؤوس وأوتار ..

جاءها اللص محتلًا ، فالتهم العيون ، وكسر الكؤوس وشنق الأوتار ..

كانت بيوت مضاءة بالخوف والتعب والغياب ..

جاءها الموت، ألبسها الأكفان ، وحوّلها إلى كتلة من ندم ويباس ..

كانت بيوت مشتعلة بالفرح وطحالب الذكريات ..

جاءها الغدر، فصارت حطبًا وفحماً ومناجم وملاجئ ..

كانت بيوت واقفة على العكاز ..

حديدها مقسط كما السندات ..

باطونها على أقساط ..

وأعمدتها من كرتون ..

ذنبها إنها رخيصة ..

ليست بمئات الألوف من الدولارات ..

لكنها بمئات الألوف من الغصّات ..

ومع ذلك فالذنب ليس ذنب الفقراء ..

إنهم اشتروا ألستر وتسلّموا المفاتيح المستعارة ..

اشتروا السقف وسلّموا كل ما يملكون ..

اشتروا المنزل، ودفعوا فيه ذهبا وأساور وقروشاً بيضاء لأيام سوداء ..

وقبض المالك القروش البيضاء ..

والسندات الموقعة بالدماء والبصمات ..

وجاءت العتمة ..

وخرّت البناية صريعة ..

لم يكن زلزالًا ..

لم تكن هزة أرضية ..

بل هزة ضمير على مقياس مقاول لبناني ..

هزة ضمير كانت أقوى من مقياس ريختر ..

أودت بحياة أناس لا ذنب لهم سوى إنهم وقعوا على تلك المنازل ..

أودت بحياة أفراد وأطفال ، وذهبت بالآخرين إلى أسرّة الجراح ..

وتحطم أثاث الفقير ..

وتحطمت ذكريات ..

وضاعت محابس الذهب ونتف الدولارات المخبأة ..

وجاءت الجرافات لتزيل الركام ..

وأزالت مع الركام أنفاسا وأوجاع ..

وأخذت معها دفء الأمكنة ..

وتركت العراء والبرد ..

وصارت العائلات نزيلة البيوت المستعارة ..

وخسرت الأصوات، وجرحة الأعراس ..

****

في ذلك الصباح..

مشت جنازات إلى القبور ..

وسارت خلفها دموع وغصّات ..

كأن زرقة البحر اكتسحت القبور الساحلية ..

كأن الزبد انعقد شموعاً..

كأن النجوم اجتازت الشرايين ..

قوافل تنتظر الإعاشة، ويطول الانتظار ..

قوافل تنتظر الدواء.. والمرض لا ينتظر ..

جحافل تستعد لمعركة في سبيل رغيف ..

كأن الصباح يفلت منهم ..

كأن الرغيف يصحو قبل الوطن ..

كأن الضمير ينام في الكهف ..

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=24797

ذات صلة

spot_img