نصوص بقلم الصحفي عباس مراد

 مجله عرب استراليا سدني 

رحيل

ترحلين

وبين الآهات تسكن

وقع خطواتك

التي تأبى الرحيلا

وتأخذني إلى صمت اللقاءات

تعزيني بعض الذكريات الشاردات

من بقايا الحب الجريح

*****

حقول التيه

العمر يتسلّل

 من بين أصابع الأيام

رمال متحركة

تغرقني في ليل صامت

تغرقني في ظلامه

تغرقني في نهاره

 يهزّني فجوره

يخطف الإدراك

لا أمل بالإنتظار

 وقت من السراب

يقطف من حدائق العمر

في حقول التيه

تزاحم الأحلام

يسابق الزمن

لعله يدرك البدايات

ويدنو من  مُرتجّى النهايات

*****

نوافذ

عيون حالمة

من خلف نوافذ مغلقة

تنحني لتلقي عليكِ تحية محبة

عابقة بعطر شوق القلوب المتلهفة

*****

رماد

أبحث في ذاكرتي

عن رماد الأيام

التي ما زالت تفتح كوة

في مشوار عمر

يتكئ على حلم

لم يكتمل بعد

*****

سفن

على مرافىء الأمل

ترسو سفن أحلامي

تغازل أمواجاً

تدنو من شاطئ العشق

لتفرغ محبتها

 وتشحن عواطفي

*****

 عواصف

عندما تبوح عيناك

بعبير الحب

تعصف بي عواصف خفية

مشاعر صاخبة

 تتماوج

 لتبلغ موانئ القلب

 ودفء الأحاسيس

تلوح منك نظرة

فتثمر عشقا

 

بقلم الصحفي   عباس علي مراد

 

رابط محتصر https://arabsaustralia.com/?p=4614

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني