spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

إبراهيم أبو عوادـ مركزية الألم في شعر الرثاء

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد شِعْرُ الرِّثَاء...

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات الأمريكية المقبلة لعام 2024

مجلة عرب أسترالياـ أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات...

موريسون يتعرض لانتقادات واسعة بسبب ما فعله في إحدى صالونات التجميل في ملبورن

مجلة عرب أستراليا سيدني- موريسون يتعرض لانتقادات واسعة بسبب ما فعله في إحدى صالونات التجميل في ملبورن

تعرض سكوت موريسون، رئيس الوزراء الأسترالي، لحملة انتقادات واسعة إثر قيامه بغسل شعر امرأة في أحد صالونات التجميل في ملبورن في أحدث فرصة لالتقاط صور له، وربما تعد الأكثر غرابة، دعما لحملته الانتخابية غير الرسمية.

وارتدى رئيس الوزراء مئزرا وقناعا بينما كان يقوم بتدليك رأس المتدربة الجديدة في المكان كورتني تروتر، حيث رش الماء على رأسها فوق حوض مغسلة.

وجاءت اللحظة غير العادية بعد أن عانى موريسون، من أسبوع، رعبا حقيقيا بدأ بمجلة “Newspoll”، التي أظهرت أن الحكومة تتخلف عن المعارضة العمالية بـ 12 نقطة، والتي إذا تكررت في يوم الانتخابات، فسوف تمحو 25 مقعدًا.

وبحسب ديلي ميل، كان موريسون قد فشل في تحديد سعر الخبز والبنزين والفحوصات السريعة واعترف أيضا بأنه لا يعرف تكلفة الحليب. وبينما يطارد رئيس الوزراء الأصوات في المقاعد الهامشية، تستمر التداعيات بشأن قضية الرسائل النصية المسربة عام 2019، والتي يُزعم أن غلاديس بيرجيكليان، رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز السابقة، قد وصفته فيها بأنه “شخص فظيع ومروع”، وأن وزيرا في مجلس الوزراء وصفه بأنه “مختل عقليا تماما”.

وتم ربط الكشف عن النصوص بصراع داخلي في الحزب الليبرالي في نيو ساوث ويلز حيث لا يزال هناك العديد من المقاعد الرئيسية دون مرشحين لانتخابات مايو /أيار.

كما يتعرض رئيس الوزراء للهجوم بسبب “أزمة” في دور رعاية المسنين مع 1000 منشأة تعاني من تفشي “كوفيد-19″، حيث رفض دعوات حزب العمل لإقالة وزير خدمات رعاية المسنين ريتشارد كولبيك.

لكن حلفاء رئيس الوزراء يعتقدون أن بإمكانه العودة بشكل مفاجئ قبل يوم الانتخابات، حيث تقدم بيل شورتن في استطلاعات الرأي أيضا في المرة الأخيرة، لكنه تعرض للهزيمة حتى خط النهاية.

ويشتهر خبير التسويق السابق موريسون بفرصه الكبيرة في التقاط الصور، ففي أول جولة محلية له منذ نهاية عمليات الإغلاق المتعلقة بالفيروس في فيكتوريا ونيو ساوث ويلز في نوفمبر/تشرين الثاني، صنع المعكرونة، وقدم الإفطار للمحاربين القدامى، وافتتح مركزا مجتمعيا هنديا مع وضع إكليل من الزهور حول رقبته.

وانتقد حزب العمال على الفور مظهر الصالون حيث كتب النائب تيم واتس: “لماذا يتجه رئيس الوزراء دائما للعب أدوار تمثيلية تتعلق بأداء وظائف الآخرين بدلا من مجرد القيام بالوظيفة التي تم انتخابه للقيام بها من أجل الشعب الأسترالي؟”.

وخلال خطاب ألقاه في نادي الصحافة الوطني يوم الثلاثاء الماضي، اعترف موريسون بثلاثة أخطاء رئيسية لإجراءات “كوفيد-19″، بما في ذلك رفع آمال الناس قبل قدوم الصيف، وعدم طرح اللقاح تحت قيادة عسكرية منذ البداية، إضافة إلى إدارة حالات تفشي المرض بشكل سيئ في دور رعاية المسنين.

وقال موريسون، في إشارة إلى الطريقة التي دعا بها إلى إنهاء القيود بما في ذلك ارتداء الأقنعة قبل موجة متحور أوميكرون في ديسمبر/كانون الأول: “كان بإمكاننا التواصل بشكل أكثر وضوحا حول المخاطر والتحديات التي ما زلنا نواجهها”.

المصدر: سبوتنيك

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=21929

ذات صلة

spot_img