spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات الأمريكية المقبلة لعام 2024

مجلة عرب أسترالياـ أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات...

هاني الترك OAMـ الهجوم على الحرية

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب هاني الترك OAM إثر محاولة...

روني عبد النور ـ البكتيريا الخاملة… معنا أم علينا؟

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب روني عبد النور يُقال إن...

مهرجان «ميراث» في سيدني: ابتكار مذهل..تعليم اللغة العربية بالأغنية وروح الموسيقى

مجلة عرب أستراليا سيدني– مهرجان «ميراث» في سيدني: ابتكار مذهل..تعليم اللغة العربية بالأغنية وروح الموسيقى

ابتكرت «ميراث» أسلوباً فريداً لتعليم اللغة العربية وإحياء التراث العربي واللبناني في أذهان وذاكرة طلاب اللغة العربية في أستراليا من خلال تعليمهم الأغاني باللغة العربية.

وبمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاق هذا المهرجان، تحدثت SBS عربي 24 مع السيدة شاديا حجار الإعلامية والأستاذة الجامعية التي أسست ورعت هذا المهرجان منذ نشأته.

قالت حجار أنه وعلى الرغم من قلة عدد الأشخاص القيمين على المشروع ورغم كل التحديات التي واجهتها خلال السنتين الماضيتين إلا أنها صبرت وثابرت لتذليل كل العقبات.

كما أشادت السيدة حجار بالمجهود الجبار الذي يقوم به الأساتذة ليتمكنوا من تعليم الطلاب الأغاني خارج إطار صفوفهم التعليمية العادية. وعبرت عن فخرها بالطلاب الذين بدؤوا مسيرتهم مع «ميراث» منذ سنوات عديدة حتى أصبحوا متمكنين من الغناء بالعربية.

وقالت السيدة حجار أنهم من خلال هذا الأسلوب احتالوا على الطلاب ليعلموهم اللغة العربية بفرح وبأسلوب محبب يجعلهم يطوقون للوقوف على المسرح.

كما أشاد كل من سعادة قنصل لبنان العام في سيدني والسيناتور شوكت المسلماني اللذين كانا من بين الحضور بالجهود الكبيرة التي تقوم بها السيدة شاديا لإنجاح المهرجان وإحياء التراث اللبناني لدى جيل الشباب الذي لم تتح له الفرصة التعرف عليه في الوطن الأم.

كما كان من بين الحضور طلاب لغة عربية من خلفيات غير عربية جاؤوا من كابنرا مع معلمتهم الدكتورة ليلى قوتلي التي قالت أنهم كانوا في قمة الفرح للتعرف على الثقافة العربية والأغاني العربية التي سيحملوها معهم لنشرها مع طلاب الجامعة الآخرين.

ومن جهتها شددت السيدة جينا حرب المسؤولة عن تعليم اللغة العربية في مدرسة مار مارون على أهمية تعليم الطلاب اللغة العربية من خلال الأغاني الذي يمكنهم من حفظها بسهولة على عكس تعليم القواعد والأحرف.

وأضافت أن تعليم اللغة العربية يبدأ من المنزل قبل المدرسة إذ يجب على الأهل المثابرة لتعليم أبنائهم اللغة والتحدث وسماع الأغاني ومشاهدة البرامج باللغة العربية.

نشر بجريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=23713

ذات صلة

spot_img