spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

من فوق الجرف…منحوتة تُدعى “Viewfinder” توفر منظراً مدهشاً أسفل شاطئ بوندي بأستراليا

مجلة عرب استراليا سيدني

من فوق الجرف…  منحوتة تُدعى “Viewfinder” توفر منظراً مدهشاً أسفل شاطئ بوندي بأستراليا

توفر الجروف المطلة على المياه مشاهد ساحرة للعين البشرية، ولكن يصعب رؤية جمالها بشكلٍ كامل في الوقت ذاته. وشجع ذلك أحد الفنانين على حل تلك المشكلة بمرآة، وأطنان من الخرسانة والفولاذ. وخلال أعماله، يتلاعب الفنان والمصمم الصناعي، جول أدلر، بوجهات النظر، والضوء، والانعكاسات، لإعادة صياغة البيئة المُحيطة، إلى جانب تسليط الضوء عليها. ويتبين ذلك في منحوتة عمل عليها تُدعى “Viewfinder”.

توفير مشهد مخفي عادةً

وتشجع أدلر على صنع المنحوتة من أجل معرض “Sculpture by the Sea” السنوي على شاطئ بوندي بأستراليا في عام 2019، والذي اتخذ مكانًا له في ممشى ساحلي . وعند استكشافه للمعروضات، والممشى بهدف الحصول على الإلهام، لاحظ الفنان أمراً. وقال أدلر في مقابلة مع موقع CNN بالعربية: “وجدت بقعة معينة على الممشى الساحلي كان الأشخاص يمرون بجانبها فقط دون أن يدركوا وجود أمواج متلاطمة جميلة في الأسفل”.

وتابع الفنان قائلاً: “تسلقت السياج، وهو أمر لم يكن من المفترض عليّ فعله على الأرجح.. ونظرت من فوق الجرف، ويبلغ ارتفاعه بين 25 و30 متر تقريباً، ورأيت أنه يحتضن مشهداً مدهشاً في الأسفل”.

وفي تلك اللحظة، أدرك الفنان أن تلك البقعة ستكون موقع منحوتته، مع أنه لم يكن يعرف كيف ستبدو آنذاك. وفي النهاية، أدرك أدلر أنه يرغب بمنح زوار الممشى فرصة رؤية مشهد يكون مخفياً بالعادة. وقام الفنان بذلك عن طريق منحوتة تعمل مثل الـ”بيريسكوب”، أو منظار الأفق، وهي تعتمد على مرآة كبيرة لتوفير مشهدٍ ساحر لما يوجد في الأسفل. ولشرح عمله ببساطة، أشار الفنان إلى أنه عبارة عن أنبوب مفتوح ضخم يحتضن مرآة في نهايته موضوعة بزاوية معينة. وقال أدلر عن المنحوتة التي تفاجئ الأشخاص العابرين بجانبها: “ليس هناك سحر، أو وهم. ويتجسد الوهم في رؤيتك شيئاً لم تعتد على رؤيته”.

أطنان من الفولاذ والخرسانة

ونُقلت المنحوتة من موقعها الأصلي إلى جرف أعلى في إحدى ضواحي مدينة سيدني الأسترالية. وتجلس المنحوتة الآن على جرف يبلغ ارتفاعه حوالي 85 مترًا، ليوفر مشهداً مختلفاً. وعند المرور بجانب المنحوتة، سترى إطاراً يحتضن مشهداً ساحراً للصخور والمياه في الأسفل، وقد يوحي شكله بأنه إطار صورة في متحف، أو معرض. ومع أنه يمكن للمرء الاقتراب من المياه في الأسفل لرؤية المشهد بشكل أوضح على سبيل المثال، أو النظر إليها من الحافة، إلا أن “رؤية المياه أمامك مباشرة وهي مُنعكسة، يغير وجهة نظرك”.

وقد تبدو المنحوتة أنها متصلة بالجرف، ولكنها في الحقيقة ليست كذلك، ويساهم تصميمها، والمواد التي صُنعت منها على جعلها ثابتة في مكانها. وصُنعت قاعدة المنحوتة من 6 أطنان من الخرسانة والفولاذ لمساعدتها على الوقوف، إذ أشار الفنان إلى أنها ليست موصولة بالجرف بأي طريقة. وقال أدلر: “الشكل الذي تراه في المنحوتة النهائية ناتجًا من جميع المتطلبات الهندسية التي كان علينا وضعها”.

وقد تفتح هذه المنحوتة الآفاق للكثير من الاحتمالات، ويرى أدلر أنه يمكن وضعها في مواقع مختلفة، وليس فوق الجروف فقط.  وأكّد الفنان: “يمكنها أن تكون فوق مبنى، أو نهر. وهناك الكثير من الاحتمالات لها، فهي تتمحور حقاً حول عكس صورة، أو مشهد لا يمكنك رؤيته بطريقة أخرى”. واستغرق تحويل المنحوتة من مجرد فكرة إلى حقيقة حوالي عام تقريباً. ومن ناحية البناء، فقد استغرق ذلك الجانب حوالي شهرين بسبب تعقيد الهيكل الداخلي.

المصدر: CNN  بالعربية
رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=19803

ذات صلة

spot_img