spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

منير الحردول- المغرب العربي الكبير ونكسة الرجوع للوراء

مجلة عرب أستراليا سيدني

المغرب العربي الكبير ونكسة الرجوع للوراء

بقلم الكاتب منير الحردول

للأسف..هل يدفع صناع القرار الحقيقيون الجزائر للحرب مع من وقف معهم في الثورة الجزائرية، بل تم احتلاله بتهمة دعم المقاومة الجزائرية..فغريب أمر من ينكر أخوة التاريخ وشراكة الجغرافيا..فقرار بسيط قد يقلب كل شيء في المنطقة، وهو ما تتمناه الشعوب المغاربية..قرار اسمه تناسي الحقد وأخطاء الماضي، وإعلان عهد جديد من قبل عقلاء الجزائر العقلاء! إعلان عنوانه، نحن من الآن فصاعداً نعلن دعم وحدة التراب المغربي وندعو أهل المغرب في بلادنا للعودة لبلادهم الأصلي تحت راية المملكة المغربية..فهكذا يسترجع الأمل يا أهلنا في الجزائر..

أما قضية المصالح الفردانية والتحالفات، والتحالفات المضادة، والاستفزازات المتكررة، والرغبة في الهيمنة وإخضاع الأخوة المشتركة، فلن تنفع إلا تجار الأسلحة، ومن يقتاتون على الدماء والخراب!

فالحرب عندما تشتعل بهدف تصدير الأزمات والتحايل على المطالب المعقولة للشعب، تكون بحكم التاريخ والتجارب الواقعية، وبالاً على الجميع، ولعلّ ما يجري في اليمن وليبيا وسوريا والعراق والصومال لخير دليل على ذلك!

فطموح الجزائر هو طموح للمغرب، والشراكة بين الطرفين تقتضي تصفية الأجواء بالعودة لجادة الصواب، والابتعاد عن معاكسة الوحدة الترابية للمملكة المغربية بهدف إضعافها واستنزافها إلى ما لانهاية..فيا جزائر الشهداء، شهداؤك يعلمون أن من قدم لهم العون والدعمين العسكري والمادي، أضف إلى ذلك الدعم المعنوي شهيد مع الشهداء..فيا عقل تعقل ويا ضمير انهض..الحرب جريمة في حق شعوب تنتظر دوما انقشاعا للسحب، وعودة صفاء السماء، للعلاقات المغربية الجزائرية المغبونة بأحقاد ماضوية شخصية ليس إلا!!!

فيا ضمير الأخوة، ادفع بالتي هي أحسن..والأحسن هو نسيان الأحقاد، وتفعيل اتحاد المغرب الكبير، اتحاد قادر على مجابهة الصعاب والإكراهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي لا حدود لها..فيا أهل الشرق! كفى من تقسيم بلاد ساهمت في جمع لم شمل الكثير من الأعراق والديانات والشعوب في أرض الله الواحدة ، أرض اسمها نكسة توقف عجلة بلدان المغرب العربي الكبير.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=29236

ذات صلة

spot_img