spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

إبراهيم أبو عواد- عوالم قصيدة النثر

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد قَصيدةُ النثرِ...

عائدة السيفي ـ مهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مجموعة سواقي...

منتدى فيكتوريا ـ أستراليا يناقش إشكاليات الإرهاب والتطرف

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني ـ وكالات ـ أعلنت شرطة ولاية فيكتوريا بأستراليا، يوم 10 ديسمبر 2018، إطلاق منتدى لمدة ثلاثة أيام؛ بهدف مناقشة القضايا والإشكاليات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، إضافة إلى بحث أفضل السبل الممكنة لربط الإجراءات الأمنية بالإسهامات العلمية والاجتماعية والبحثية الخاصة بهذا المجال.

تحتضن مدينة ملبورون -عاصمة ولاية فيكتوريا بجنوب شرق البلاد، وثاني أكبر مدن أستراليا بعد سيدني- هذا المنتدى، المخطط له حضور ما لا يقل عن 500 شخص من الخبراء والباحثين في ملف الإرهاب؛ بهدف تبادل الخبرات والمعلومات حول ظاهرة الإرهاب التي أصبحت تؤرق العالم بأجمعه.وحول أهمية منتدى فيكتوريا، علقت نائبة مفوض شرطة فيكتوريا، ويندي ستيندام قائلة، إن الإرهاب أصبح يُهدد العالم بأجمعه ولم يعد حكرًا على المناطق الجغرافية التي تحتضن عناصره الأبرز، لذا يسعى المنتدى لإشراك عدة جنسيات في بحث هذه الأزمة، وأفادت ويندي بأن مسؤول الأمن عن العاصمة البريطانية لندن، إضافة إلى مسؤولي الأمن بعدد آخر من الدول، مثل كندا، سيحضرون الندوة لعقد شراكات جديدة لمكافحة الهجمات المتطرفة.

فيما استطردت ويندي بأن ضحايا العمليات الإرهابية والمصابين يعدون من أبرز الحضور، فوفقًا لرأيها «هم أكثر من تضرروا من الأفعال والمنهجيات العنيفة التي يتبناها أولئك المضطربون». وعن مدخلات الإرهاب والتطرف في أستراليا أكدت نائبة مفوض فيكتوريا أن الإرهاب لايزال يُمثل خطورة وتهديدًا قائمًا بشدة في البلاد، وأنه لم ينتهِ بعد. ويأتي المنتدى – الذي يعد الثاني من نوعه- بعد مرور شهر على حادثة الطعن الشهيرة التي وقعت  في شارع بورك في ملبورن، وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، وذلك عندما أقدم المهاجر الصومالي البالغ  من العمر 31 عامًا  حسن خليف بطعن صاحب مقهى وآخرين قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

يذكر أن أستراليا احتلت المركز الـ 68 على مؤشر GTI الخاص بقياس مستوى التأثيرات الإرهابية على الدول، والذي أصدره معهد الاقتصاد والسلام الأسبوع الماضي حول أوضاع التطرف في 138 دولة.

رابط مختصر… https://arabsaustralia.com/?p=1209

ذات صلة

spot_img