spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

معاذ سالم- أحمل لكم رسالة الشعب السوري الذي مله الصبر ولم ييأس

مجلة عرب أستراليا سيدني

أحمل لكم رسالة الشعب السوري الذي مله الصبر ولم ييأس

بقلم الكاتب معاذ سالم

باسم الله ابدأ وباسم الله انتهي باسم الله الذي وعدنا في كتابه العزيز(وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون).

وأرشدنا في الكتاب المقدس ( إتنظر بصبرٍ ما تنتظره من الله، لازمه ولا تتردد لكي تزداد حياةً في أواخرك)

أيتها السيدات أيها السادة أحمل لكم رسالة الشعب السوري العظيم الذي مله الصبر ولم ييأس، الشعب الذي تفنن الموت في سلب الحياة منه ولم يستسلم.

هؤلاء السوريون المشردون المتألمون الذين ماتوا بالبساطة التي تموت فيها الفراشات المحترقة بالنور، والذين لا يزالوا على قيد الحياة وقيد الموت حتى هذه اللحظة، هؤلاء العظماء الذين تكمن عظمتهم في عدم إدراكهم كم هم عظماء كم هم جبابرة، هؤلاء سيضعون حجر الأساس لوطنٍ سيعلم البشرية قوة القيامة وقوة الحق، لأن الحق هو سلاحنا وهو مصدر قوتنا.

هؤلاء هم من يجب أن يحتلوا المنابر ويتحدثوا عن مشاعرهم وأحاسيسهم، وأن يطردوا كل تجار الكلام وتجار الدماء الذين صاروا نجوما زائفة على الفضائيات.

جئتكم أحمل بكاء طفلٍ سرق الحياة تحت الركام ولد يتما ولد تحت الرماد.

أحمل صرخة أم ثكلى تستصرخ إنسانية العالم الذي باتت إنسانيته مجرد شعارات.

دموع أب جثا على ركبتيه عجزاً وقهراً يستمع لأنين أطفاله تحت الأنقاض.

يا سادة لم يعد للكلام معنى بعد أن انقطع الأنين وفاضت الأرواح إلى خالقها لتصبح كلماتنا حبراً على ورق.

أبشركم لقد عادت العائلات السورية إلى وطنها ولكنها عادت بأكفان عادت محمولة على الأكتاف.

وإن سألوك عن سوريا قل لهم نجا من مات ومات من نجا.

في هذه المناسبة باسم الشعب السوري المكلوم أوجه تحيتي للملكة الأردنية الهاشمية حكومة وشعباً، هذا البلد الخيّر المعطاء الذي مد جسوره الإغاثية الجوية والبرية منذ الساعات الأولى للكارثة، الذي أرسل المعونات وفرق الإنقاذ والكوادر الطبية في ظل الظروف الجوية القاسية شكرا الأردن الشقيق الذي قدم ومازال يقدم حفظ الله هذه البلاد الطيبة وشعبها العربي الأصيل وأدام أمنها وأمانها من القلب شكرا لكم جميع.

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=27746

ذات صلة

spot_img