spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

د. زياد علوش-حمى الله أستراليا

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش آلمتنا الأخبار التي تواترت...

مروة الأضم -المحبة قوة والتسامح حياة

مجلة عرب استراليا سدني -المحبة قوة والتسامح حياة -بقلم الأخصائية التربوية مروة الأضم من فلسطين

قال الله سبحانه وتعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)، وتتجسد المسامحة في  نسيان الأحداث المؤلمة التي وقعت للإنسان أو سببها له أحد آخر ، أما المحبة فإنها المفتاح إلى القلوب وهي ما يوثق العلاقات ويقويها بين الأشخاص، ويعتبر كلا المبدأين مهماً للمجتمع، فهما يجدر على الجميع أن يحافظ عليها كي يبقى قوياً وصلباً.

فيما يخص التسامح فإنه يتحقق من خلال مجموعة من الخطوات الأساسية، والتي تبدأ بإدراك الفرد لأهمية أن يكون شخصاً متسامحاً وهذا ما سيساعده على توليد الرغبة بداخله ليكون كذلك، ومن ثم فإن الاستفادة من التجارب التي مر بها وخاضها في حياته، وبعد خوض تلك التجارب فإنه يجب عليه الاحتفاظ بالمهارة التي نالها من تلك التجربة فالتركيز على النتيجة كفيل بأن يخفي الأحاسيس والمشاعر السلبيّة التي يكنها الشخص لغيره ،.

وتأتي الخطوة الأخيرة في تحقيق التسامح على هيئة الفعل، أي أن الشخص المتسامح يقوم باتخاذ القرار بالتصرف الصحيح ومسامحة الآخرين حيث أن اتخاذ القرار والإصرار على تنفيذه أمراً يتطلب مجهوداً من الشخص، وبعد أن يصبح الشخص متسامحاً فإنه سينعم بالأجر والنتيجة في الدنيا والآخرة وسينعكس ذلك إيجاباً على محبة الناس له.

أما المحبة، فإنها الوسيلة لصنع المعجزات، ويوجد أنواع عدة للمحبة وهي مهمة بجميع أشكالها، ابتداءً من محبة الله عز وجل، ومروراً بمحبة الأنبياء والمرسلين والوالدين والأقارب والأصدقاء والأشخاص من حوله، فمتى أحب الشخص نفسه فإنه يسعى لأن يكون بأفضل حال وظروف وهذا ما يجعله يقدم للسعي قدماً في تحقيق أهدافه،.

وكما يقال: ” أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم، فطالما استعبد الإنسان إحسان”، ومحبة الناس هي أحد أشكال الإحسان إليهم، ومن خلال محبة الناس فإننا نستطيع لمس الجانب الطيب والجميل منهم، كما أن هذا الشعور يعزز من قدرة الشخص على تجاوز أخطاء من حوله وبالتالي استمرار العلاقات.

رابط مختصر https://arabsaustralia.com/?p=13088

ذات صلة

spot_img