spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

هاني الترك OAM- نعم كان قبلها وإعتذرت له

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دخلت المواطنة أولغا...

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

مجموعة العشرين تدعم حل الدولتين لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط

مجموعة العشرين تدعم حل الدولتين لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط

تزداد الضغوط الدولية على إسرائيل لقبول دولة فلسطينية مستقلة، حيث أعلنت البرازيل أن مجموعة العشرين تدعم بشكل عام حل الدولتين. جاء ذلك غداة رفض الكنيست بشكل قاطع أي إجراء أحادي الجانب في هذا الاتجاه.

أعلنت البرازيل الخميس في ختام اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين أن الدول الأعضاء تدعم بشكل عام حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، ما يزيد الضغط على إسرائيل لقبول دولة فلسطينية مستقلة.

وجاء إعلان البرازيل عن دعم مجموعة العشرين لحل الدولتين غداة تصويت الكنيست الإسرائيلي بأغلبية واسعة على معارضة أي اعتراف “أحادي الجانب” بالدولة الفلسطينية، في خطوة قال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إنها تبعث “رسالة قوية إلى المجتمع الدولي”.

كانت الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة محور التركيز الرئيسي لاجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين الذي استمر يومين في ريو دي جانيرو، إلى جانب الحرب الروسية في أوكرانيا وعدم فعالية الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية الأخرى.

وقال وزير الخارجية البرازيلي ماورو فييرا للصحافيين إن هناك “إجماعا فعليا على حل الدولتين باعتباره الحل الوحيد الممكن للصراع بين إسرائيل وفلسطين”.

وأوضح مصدر في الخارجية البرازيلية لوكالة فرانس برس أن “السبب الوحيد الذي جعل (فييرا) لا يقول ببساطة أن هناك +إجماعا+ هو عدم تطرق جميع الوزراء لهذه القضية”. وأضاف المصدر أن “كل (وزير) تناول هذه القضية عبّر عن دعمه” لحل الدولتين، مشيراً إلى أن عدد هؤلاء الوزراء “كبير”.

شارك في الاجتماع وزراء خارجية المجموعة، ومن بينهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ومنسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

وكان بوريل حثّ فييرا على استخدام بيانه الختامي في الاجتماع “ليشرح للعالم أن الجميع في مجموعة العشرين يؤيد” حل الدولتين مع إقامة دولة فلسطينية مستقلة تتعايش مع إسرائيل. وقال بوريل للصحافيين “الجميع هنا، الجميع، لم أسمع أحداً يعارض ذلك. لقد كان طلباً قوياً لحل الدولتين”.

وتابع المسؤول الأوروبي “القاسم المشترك هو أنه لن يكون هناك سلام، ولن يكون هناك أمن مستدام لإسرائيل، ما لم يكن لدى الفلسطينيين أفق سياسي واضح لبناء دولتهم الخاصة”. وأوضح أنه يأمل أن يرى اقتراحا من العالم العربي في هذا الاتجاه خلال الأيام المقبلة.

من جانبه دعا بلينكن كذلك إلى “مسار ملموس (يفضي) إلى دولة فلسطينية”، وفق تصريحاته المعدة مسبقا. وقال في مؤتمر صحافي “نحن نركز بشكل مكثف على محاولة التوصل إلى اتفاق يؤدي إلى إطلاق سراح الرهائن (المحتجزين في غزة) ويؤدي إلى وقف إطلاق نار إنساني ممتد”.

وبعد مرور أكثر من أربعة أشهر على بداية الحرب في غزة، حيث تتصاعد التحذيرات من وقوع كارثة إنسانية يوما بعد آخر، تواجه إسرائيل ضغوطاً دولية متزايدة من أجل الموافقة على قيام دولة فلسطينية – بما في ذلك من حليفها الرئيسي الولايات المتحدة.

المصدر: dw

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=35479

ذات صلة

spot_img