ما هي تداعيات الإشاعات على المجتمعات – بقلم نور العمروسي 

مجله عرب استراليا – سدني – ما هي تداعيات  الإشاعات على المجتمعات – بقلم نور العمروسي 

نواجه خطر الإشائعات الذي ينتشر بسرعة البرق فيصدق من أول مرة ينطلق بها. وهذا يدل على وجود خلل يحتاج إلى تصويب .حيث تعتبر الإشائعات من أخطر الأسلحة المدمرة للمجتمعات .

فكم حطمت الشائعات من أبرياء ودمرت عظماء ، كان لهم دور كبير في المجتمع من إصلاحات ، وتسببت في جرائم وقطعت من علاقات بين أفراد الأسرة الواحدة .

الشائعات ليست وليدة اليوم بل هي موجودة ومؤثرة في أغلب الحضارات والثقافات عبر التاريخ لأنها أحاديث يومية يتناولها الناس ولها أهداف وأغراض ووسائل تصل حسب حاجة المجتمع ، وأصبحت الشائعات تمثل خطراً كبيراً يدق على باب العالم بأكملة ، لأن تطور نشاطها تطور مع تطور التكنولوجيا عندما تنتشر الإشاعة عن طريق خبر ليس له صحة من الأساس ، وذلك من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والمحمول .

فالإشاعة نوع من الفتنة و”الفتنة أشد من القتل” ، وتقع على نفس واحدة لها حرمة مصانة ، فالفتنة تهدم بنيان الحرمة ، وليس للفرد بل للمجتمع بأكملة .

الشائعة يطلقها الجبناء ويصدقها على الفور الأغبياء الذين لا يستخدمون عقولهم عن مصداقية هذه الشائعات ، ولابد من مواجهة خطر الإشائعات والقضاء عليها ، وذلك من خلال التأكد من مصادر الإشاعة والتوعية ومحاربة الصفحات التي تنشر أخبار بلا مصادر موثوق بها.

وضرورة الشفافية والنزاهه في تناول الأحداث بما يضيق الخناق على مروج الشائعات ،مع ضرورة الرقابة على نشر هذة المعلومات التي تحارب هذه الأكاذيب الغير صحيحة، التي تفيد الأعداء في ترويج الشائعات لتدمير الوطن .

فالقضاء على الشائعات سوف تجعلنا نعيش في مجتمعات نقية شفافة بعيدة كل البعد عن التفكك داخل وخارج المجتمعات.

 

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=5477

الاستاذه نور العمروسي -صحفيه بمحاكم الأسره والحوادث ، وبالمجلس القومي للمرأه 

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني