spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

د. زياد علوش ـ “لبنان والسعودية” شروط العلاقة ومعايير الشراكة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم د. زياد علوش شرح المصطلح جزء...

ماجد الغرباوي يصدر كتاب جديد بعنوان مقتضيات الحكمة في التشريع..

مجلة عرب أستراليا

ماجد الغرباوي يصدر كتاب جديد بعنوان مقتضيات الحكمة في التشريع..

صدر للدكتور ماجد الغرباوي في أستراليا: كتاب جديد بعنوان مقتضيات الحكمة في التشريع.. نحو منهج جديد لتشريع الأحكام.

مقتضيات الحكمة في التشريع لماجد الغرباوي.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

صدر حديثاً عن مؤسسة المثقف في سيدني– أستراليا، وأمل الجديدة في دمشق سوريا، كتاب لماجد الغرباوي بعنوان: مقتضيات الحكمة في التشريع.. نحو منهج جديد لتشريع الأحكام

يقع الكتاب في 422 صفحة من الحجم الكبير، وقد زينت لوحة الفنان التشكيلي الكبير أ. د. مصدق الحبيب غلافه الجميل.

والكتاب هو التاسع ضمن سلسلة موسوعة متاهات الحقيقة. حيث حمل الكتاب الأول عنوان: الهوية والفعل الحضاري. والثاني: مواربات النص. والثالث: الفقيه والعقل التراثي. والرابع: مضمرات العقل الفقهي. والخامس: تحرير الوعي الديني. والسادس: المرأة وآفاق النسوية. والسابع: تراجيديا العقل التراثي، والثامن المقدس ورهان الأخلاق. والتاسع، مقتضيات الحكمة في التشريع.. نحو منهج جديد لتشريع الأحكام.

يتكون الكتاب من (12) فصلا تدور حول منهج جديد في تشريع الأحكام على أساس مقتضيات الحكمة، ومبادئ التشريع، في أفق الواقع وضروارته. بعد أن استعرض الكتاب أكثر من ثلاثين مبررا لذلك.

جاء في مقدمة الكتاب:

ينبغي إعادة النظر بالفقه ودوره التشريعي، فليست ثمة قداسة لأي منجز بشري، وليس سوى (منهج مقتضيات الحكمة في التشريع) الذي نقترحه، منهجاً صالحا لملء الفراغ التشريعي، بهذا نرسي العدالة في إطار القيم الدينية والإنسانية الكونية. وهي هدف الرسالات السماوية والأرضية كافة.

إن تعالي التشريع فوق النقد، يقف عند حدود أحكام الشريعة المنصوص عليها قرآنياً، دون الفقه، فإنه رأي اجتهادي، قد يُصيب وقد يُخطئ، وقد يعجز عن إدراك مقاصد الجعل بخاصة ومقاصد التشريع بعامة، وقد يفضي رأيه الفقهي إلى التعارض بينه وبين الأخلاق. فهو رأي بشري، يخضع للنقد والمراجعة والتقويم، بدءا بفهم الدين ودور الإنسان في الحياة، حتى منهج استنباط الحكم الشرعي، مرورا بمقدماته الكلامية والأصولية، قبلياته، قوة تأثير العامل الذاتي، الإسقاطات الأيديولوجية والطائفية. لا فرق بين الصحابة وغيرهم من الفقهاء. فليس ثمة ما يرقى بالرأي الفقهي إلى مستوى القداسة والتعالي فوق النقد. بما فيه منهج استنباط الأحكام ومقدماته، فيمكن الاستغناء عنه والعدول إلى منهج يكرّس القيم الإنسانية والروحية. يحفظ حرية الإنسان وكرامته وحقوقه الأساسية. لا يتجاهل النص ولا يلغي دور الزمان والمكان في فعليته، يأخذ بنظر الاعتباره هدفه وغاياته. وهذا منهج تشريعي جديد، ينتمي لفهم مغاير للدين ومقاصده. يعتمد معنى جديدا لمفهوم قداسة النص، يخرجه من دوغمائيته وجموده. غير أنه يتطلب: العدول المرجعي من الفقه إلى الأخلاق، من التعبـّد إلى التعقّـل، والانتقال من ضيق الفقه وسجون النص إلى رحاب القيم الأخلاقية. وفق مقتضيات الحكمة ومبادئ التشريع: (العدل وعدم الظلم. السعة والرحمة. المساواة)

وماجد الغرباوي كما جاء في سيرته في موقع تنوير: مفكر عربي تنويري معروف بإسهاماته النقدية الإبداعية في مجال الفكر العربي في مختلف تجلياته الفلسفية والدينية. ويعد الغرباوي من أصحاب المشاريع الفكرية النهضوية في العالم العربي والإسلامي. وقد شيد مؤسسة المثقف العربي في سيدني بأستراليا، وهو يرأس حاليا هيئة تحرير صحيفة المثقف الشهيرة . يتضمن مشروع الغرباوي قضايا حساسة جدا في الفكر العربي ويتمحور هذا المشروع في العمل على تحرير العقل من بنيته الأسطورية وإعادة فهم الدين على أساس مركزية الإنسان في الحياة. ويركز على أهمية التنوير الديني وتحرير الخطاب الديني من سطوة التراث وتداعيات العقل التقليدي، ويؤكد الغرباوي على أهمية قراءة متجددة للنص الديني تقوم على النقد والمراجعة المستمرة، من أجل فهم متجدد للدين، كشرط أساس لأي نهوض حضاري، يساهم في ترسيخ قيم الحرية والتسامح والعدالة، في إطار مجتمع مدني خالٍ من العنف والتنابذ والاحتراب. ويتناول ماجد الغرباوي ضمن مشروعه على موضوعات: فكر النهضة، نقد الفكر الديني، التسامح، العنف، الحركات الإسلامية، المرأة، التنوير، والنهضة الحضارية في المجتمعات العربية والإسلامية .

ذات صلة

spot_img