spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

لبنان: وزير الخارجية يعد بتحرك عربي ودولي لتوفير الدعم

مجلة عرب أستراليا- سيدني- الشرق الأوسط- اعتبر وزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتي أن «علينا القيام بتحرك ناشط نحو عواصم القوى الكبرى والدول العربية الشقيقة والدول الصديقة… بغية العمل على توفير أوجه الدعم كافة للبنان».

وجاء كلام حتي خلال مراسم التسليم والتسلم في الوزارة مع الوزير السابق جبران باسيل. وقال الوزير حتي إن «قدر لبنان بسبب جغرافيته السياسية، خصوصاً أنه كان دائماً الأكثر تأثراً بصراعات المنطقة، وعلينا أن ننجح يوماً في الإسهام إلى جانب آخرين بدور الإطفائي للحرائق المشتعلة والمنتشرة، وذلك حماية للأمن الوطني وتعزيزاً له». واعتبر أن «الدول الصغيرة تحتاج دوماً لسياسة خارجية ناشطة، ولأن تكون موجودة بقوة في المحافل الإقليمية والدولية، إذ يوفر هذا الوجود الفاعل شبكة أمان وضمان إقليمياً ودولياً».

وأضاف: «أمام المخاطر والتحديات التي نعيشها اليوم علينا القيام بتحرك ناشط نحو عواصم القوى الكبرى والدول العربية الشقيقة والدول الصديقة، وكذلك مع المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية المعنية بغية العمل على توفير كل أوجه الدعم للبنان، فاستقراره ضرورة إقليمية ودولية أيضاً».

ولفت باسيل، من جهته، إلى أنه اختار دوماً الوحدة الوطنية «فهي الأهم في بلد تعددي ومتنوع كلبنان، وحين نخسر الوحدة الوطنية والتعايش وسبب وجوده والصيغة التي قام عليها لبنان، فلن نجد ما ندافع عنه».

وقال: «منذ تسلمي مهامي في الوزارة ناديت بسياسة مستقلة تقوم على مصلحة لبنان وعلى القانون الدولي وتصون الوحدة الوطنية». وأشار باسيل إلى أنه أراد أن تكون سياسة لبنان الخارجية سياسة التوازن والاتزان «لكنني رسمتها بالموقف الواضح الذي لا يعرف الرمادية ولا الميوعة». وقال: «حققنا مشاريع عدة وأهمها الدبلوماسية المستقلة، وآسف لعدم تمكني من تحقيق بعض الأمور في الوزارة».

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=6966

ذات صلة

spot_img