لبنان.. مصير التعليم عن بُعد في ظل الانقطاع المستمر للكهرباء والإنترنت وأزمة كورونا

مجلة عرب أستراليا سيدني- لبنان.. مصير التعليم عن بُعد في ظل الانقطاع المستمر للكهرباء والإنترنت وأزمة كورونا

أضحى التعليم عن بُعد في لبنان تحديا يوميا يكابده الأهل والطلاب والمدرسون لأسباب عديدة، أبرزها الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي والتقنين الحديث لمولدات الكهرباء البديلة وتفاقم الأزمة المعيشية.

وتزداد الأزمة سوءا وسط حديث عن انقطاع لبنان عن العالم عما قريب، بسبب توقف محتمل لشبكة الإنترنت في حال عدم تأمين مولدات الطاقة والديزل الضرورية في مراكز تقنية.

ويؤثر الوضع الصعب في لبنان بطريقة سلبية على تطبيق حصص التعليم عن بُعد، بدءا من انقطاع التيار لفترات طويلة، وصولا إلى عدم توفر الإنترنت لدى الجميع نظرا لكلفته المرتفعة، وهو ما جعل بعض الطلاب عاجزين عن حضور الحصص.

وإزاء الحديث عن إمكانية اللجوء مجددا إلى الإقفال العام في لبنان للحد من انتشار فيروس كورونا وسط ارتفاع الإصابات، يثار السؤال بالدرجة الأولى حول ما إذا كانت المدارس ستعاود فتح أبوابها بعد انقضاء عطلة الأعياد أم لا.

وبينما تسعى شركة “أوجيرو” للاتصالات في لبنان جاهدة لتأمين الانترنت، في ظل صعوبة توفير الوقود لمولدات الشركة، لم يتخذ القرار بشأن التعليم عن بُعد بعد العاشر من يناير الجاري.

المصدر: سكاي نيوز عربية

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21241