spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

د. زياد علوش-حمى الله أستراليا

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش آلمتنا الأخبار التي تواترت...

لبنان تودع الفنان عبد الله حمصي «صبحك بونجور ستنا بيروت»

مجلة عرب أستراليا سيدني

لبنان تودع الفنان عبد الله حمصي «صبحك بونجور ستنا بيروت»

نعى لبنان الممثل الكوميدي عبد الله حمصي، الذي توفي يوم الثلاثاء عن عمر ناهز 86 عاما، بعدما قدّم ما يزيد عن 1700 ساعة تلفزيونية، أبرزها كانت مع فرقة أبو سليم الطبل، حيث قدم شخصية أسعد (النعسان).

كما قدم العديد من المسرحيات خصوصا للأطفال بالإضافة إلى الحلقات الإذاعية.

وحمصي من مواليد طرابلس شمال لبنان عام 1937، واحترف الفن من خلال القناة السابعة على تلفزيون لبنان الرسمي، وأطل على المشاهدين بشخصية القروي الذي وصل إلى المدينة جاهلا تقنياتها الحديثة وتطورها، وكان يردد في كل حلقة عبارة (صبحك بونجور ستنا بيروت)، التي أصبحت جملة شائعة لعقود.

وشكل مسلسل (دويك يا دويك) التلفزيوني بابا للشهرة للممثل عبدالله حمصي، حيث كان يناقش التناقض بين عادات الريف والمدينة، وينتقد الكذب والرياء والسرقة والخداع في المدينة، بينما حياة الريف تتمتع بشيء من المصداقية.

وبعد أكثر من أربعين سنة على مسلسل «دويك يا دويك»، ظهر حمصي في فيلم وثائقي للإعلامي جورج صليبي عام 2016، حيث شارك في ثلاثة مشاهد من فيلم (بونجور بيروت).

وقال صليبي لرويترز: «طلبت منه المشاركة بشخصية دويك التي مثلها في مسلسل تلفزيوني في مطلع السبعينيات وكانت تعبّر عن رجل القرية الطيّب الذي تفاجأ ببيروت وناسها والحياة فيها وقرر تركها والعودة إلى القرية».

وأضاف صليبي: «استحضرت تلك الشخصية برمزيتها بعد أكثر من أربعين عاما للدلالة على المفاجأة التي شعر بها عندما رأى بيروت وقد خسرت بيوتها وطابعها العمراني العريق.. يومها أمضى يوما كاملا في تصوير المشاهد وتنقلنا بين ثلاثة أحياء في بيروت وتحت أشعة الشمس وهو بثيابه التراثية والشروال واللبادة على رأسه، وأعدنا تصوير اللقطات أكثر من مرة، فلم يعترض ولم يتأفف ولم يشعر بالتعب أو الملل، وكان مثالا للفنان الملتزم والعريق بمهنته والتزامه …هو يبقى عنوانا من عناوين الزمن الجميل في عالم التمثيل والشاشة الصغيرة».

وجسد حمصي أدوارا بارزة في أكثر من 15 فيلما منها فيلما الأخوين رحباني والفنانة فيروز (سفر برلك) و (بنت الحارس).

وقبل التمثيل، كان حمصي بطلا في رياضة كمال الأجسام وفاز ببطولة الشمال عام 1955. وفي العام 1960، قام بتأسيس «فرقة الفنون الشعبية» التي قدمت نُخبة من المواهب الشابة.

ويشيع جثمان الفنان الراحل في مسقط رأسه في مدينة طرابلس بشمال لبنان يوم غد الأربعاء.

المصدر: emaratalyoum

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=29891

ذات صلة

spot_img