spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

لبنان..أشرف ريفي يتهم المحكمة العسكرية بـ”التسييس”بعد الحكم علي شقيقه بالتطبيع مع إسرائيل

مجلة عرب أستراليا سيدني- لبنان..أشرف ريفي يتهم المحكمة العسكرية بـ”التسييس”بعد الحكم علي شقيقه بالتطبيع مع إسرائيل

توحي المحكمة العسكرية في لبنان أنها محكمة تتأثّر بالسياسة وتصدر أحكامها بموجب تدخلات ولغايات سياسية، وما زال الحكم الذي قضى بإسقاط تهمة التعامل مع إسرائيل وتعذيب المعتقلين اللبنانيين عن عامر الفاخوري خير دليل على كيفية صدور الأحكام وفقاً للأهواء السياسية، إضافة إلى الحكم المخفّف عن الوزير السابق ميشال سماحة بجرم نقل متفجرات من سوريا إلى لبنان على الرغم من خطورة الأفعال التي جعلت قيادات في قوى 14 آذار/ مارس تغضب لهذا الحكم ما أدى إلى إعادة محاكمة سماحة وإطالة فترة سجنه.

في المقابل، تبدو أحكام المحكمة العسكرية مشدّدة على البعض، وخصوصاً لمن يُتهمون بالعمالة وبالتآمر على المقاومة. وآخر الأحكام التي أصدرتها هذه المحكمة برئاسة العميد منير شحادة هي 3 أحكام بحقّ ثلاثة متّهمين بالتعامل مع العدو الإسرائيلي وهم: جمال ريفي شقيق اللواء أشرف ريفي الذي حُكِم عليه بالأشغال الشاقة 10 سنوات بجرم التطبيع مع إسرائيل، وأمين بيضون الذي كان يعمل في جيش أنطوان لحد عام 1988، وتمّ توقيفه في 23 تموز/ يوليو الفائت فور عودته إلى لبنان على أساس سقوط تهمته بمرور الزمن وقد حُكِم عليه بالأشغال الشاقة 5 سنوات، فيما مارك طانيوس حُكم بسنتين أشغال شاقة لاتهامه بإجراء اتصال مع إسرائيليين عبر الإنترنت.

واللافت في هذه الأحكام هو تسريبها عبر جريدة “الأخبار” المقرّبة من حزب الله قبل صدورها رسمياً، وهو ما أكده اللواء ريفي الذي اتهم المحكمة العسكرية بـ”التسييس”، وبأنها “محكمة السلطة والمنظومة”، واصفاً الحكم بحق شقيقه بأنه “حكم همايوني غيابي من دون إبلاغه، وبذلك تكون المحكمة العسكرية وتوأمها جريدة الأخبار قد وسمت نفسها مرةً أخرى بسِمة التسييس”.

ورأى ريفي “أن القصد من الحكم تلطيخ صورتنا كعائلة، فأخي جمال أسترالي لبناني يعيش في أستراليا منذ أكثر من خمسين عاماً، وهو عضو في مؤسسة طبية أسترالية تعمل كمنظمة أطباء بلا حدود، وهو ساهم بدعم ورعاية من السلطة الوطنية الفلسطينية، بمساعدة القطاع الطبي الفلسطيني وقام بكل فخر بواجبه تجاه شعب فلسطين الصامد، وإذا كانت هذه تهمته بنظر المحكمة العسكرية التي تتحرك بناءً على تحريض جريدة “الأخبار” ومن وراءها، فهي وسامٌ عظيم على صدر عائلتنا”.

وأشار إلى أن “الدكتور جمال ريفي المناضل اللبناني والعربي قاتل من أجل فلسطين ولم يتاجر بها كما تتاجر ممانعتكم ومحاكمها الصورية، وهو لا يتطلع إلا إلى القدس، ويكتفي بشهادة القيادة الفلسطينية به وبتضحياته”، معتبراً أن “من يحرّك هذه المحكمة هو العميل المرائي الذي يتاجر بفلسطين، والإفراج عن العملاء الدليل على عمالته”.وختم: “لو اتّهمنا طفلا فلسطينيا واحدا بما تتفوّهون به، لكان ذلك حكماً يُسقطنا حتى من الحياة، أما أنه أتى منكم، فهذا شرف وشهادة سوف نعتز بها الى الأبد”.

وكانت مطالبات كثيرة صدرت بضرورة إلغاء المحكمة العسكرية التي ليست موجودة في الدول الأوروبية وفي الدول المتحضّرة، ويؤكد مؤيدو هذا المطلب أن المحكمة العسكرية مؤلفة من ضباط ليست لديهم خلفية قانونية وغالباً ما تصدر أحكامها بطريقة غير معلّلة.

وسبق للواء ريفي الذي شغل منصب وزير عدل أن طالب بإلغاء المحكمة العسكرية، بعدما لفت إلى “أن حزب الله يتخذ من المحكمة العسكرية وسيلة لمحاكمة خصومه وتبرئة جماعته والمحسوبين عليه، بدليل عدم محاكمة المتهم بقتل النقيب الطيار سامر حنّا، الذي أخلي سبيله بعد شهرين من توقيفه”. وسأل: “هل يعقل إذا كان هناك عشرون مدنياً وعسكري واحد في القضية نفسها، أن يُحال الجميع إلى المحكمة العسكرية؟”.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=18454

المصدر.. القدس العربي

ذات صلة

spot_img