spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

إبراهيم أبو عواد- عوالم قصيدة النثر

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد قَصيدةُ النثرِ...

عائدة السيفي ـ مهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مجموعة سواقي...

قصة رد الجميل لـ”حصن الأمان”..لماذا سميت مدينة فى كوينزلاند بالاسم العربي “العريش” ؟

مجلة عرب أستراليا سيدني

قصة رد الجميل لـ”حصن الأمان”..لماذا سميت مدينة فى كوينزلاند بالاسم العربي “العريش”؟

تحت عنوان “أين الفراعنة؟ لماذا سميت مدينة فى كوينزلاند بالاسم العربي “العريش”، ألقت صحيفة “الغارديان” البريطانية الضوء على مدينة ومتحف “العريش” فى مدينة بولاية كونيزلاند الأسترالية، والتي سميت بذلك تيمنا باسم المدينة المصرية في شمال سيناء، ولكن هذه المدينة؟.

تقول الصحيفة إنه في عام 1920، حصل الجنود الأستراليون العائدون، الذين كانوا مكتئبين ومنهكين بسبب الحرب العالمية الأولى ، على بضعة أفدنة من الأرض في أقصى شمال كوينزلاند. وقاموا بتسمية وطنهم الجديد بـ”العريش” ، على اسم مدينة في مصر أصبحت موطنهم خلال الحرب.

وتقول ماري كارمن ، التي تدير متحف “العريش ديجرز”: “كانت العريش ملاذاً ، أحبها الجنود. تحدثوا عنها كمكان جميل ، واحة حيث كانوا آمنين.”

وتوضح الصحيفة أن كوينزلاند العريش هي مدينة صغيرة لا يزيد عدد سكانها عن 400 نسمة ، وتقع على طريق بروس السريع بين كيرنز وتاونسفيل. ويبرز اسمها المكتوب باللغتين الإنكليزية والعربية على لافتة على الطريق ، وهو اسم عربي مميز بين المدن المجاورة مثل كاردويل وكينيدي وتولي.

وتشرح الصحيفة إن كلمة “العريش” فى اللغة العربية غالبًا ما تستخدم للإشارة إلى هياكل كوخ النخيل الموجودة في الحدائق أو على طول الساحل.

وتزين لافتة تحمل اسم “العريش” محطة قطار ويزربورد القديمة ، والتي تضم أيضًا متحف “العريش ديجرز” على خلفية من الأراضي الزراعية والغابات المطيرة ، مثل مشهد من فيلم سريالي.

وتضيف “الغارديان” أن اللافتة في الواقع ، جاءت من ديكور فيلم  – حيث استخدمت في فيلم”  The Light Horseman” عام 1982 ، وتم التبرع بها لاحقًا للمتحف من قبل رجل اشتراها من حانة.

وكان جد كارمن ، ويلي هيو ويليامز ، أحد مؤسسي المدينة. حارب في الشرق الأوسط خلال الحرب العالمية الأولى ، عندما أصبحت مدينة العريش الساحلية  مركزًا لعمليات الحلفاء في الحملة ضد الإمبراطورية العثمانية.

وكان للبلدة المصرية ، بمياهها الزرقاء الصافية وبيئتها القديمة والنظيفة ، تأثير دائم على الجنود. عندما عاد ويلي هيو ويليامز إلى منزله من الحرب، وهو يعاني من ضغوط ما بعد الصدمة ، حصل على 625 جنيهًا إسترلينيًا و 50 فدانًا من الأرض من الحكومة كجزء من مخطط لتوطين الجنود وطُلب منه بناء حياة جديدة.

المصدر:  Cedarpost

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=26908

ذات صلة

spot_img