spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

غزة ـ القوات الإسرائيلية تسيطر على معبر رفح

رويترز ـ استولت القوات الإسرائيلية على المعبر الحدودي الرئيسي بين مصر وجنوب غزة يوم الثلاثاء، مما أدى إلى إغلاق طريق مساعدات حيوي إلى القطاع الفلسطيني الذي أصبح بالفعل على شفا المجاعة.

اتهمت حركة حماس الفلسطينية إسرائيل بمحاولة تقويض الجهود الرامية إلى ضمان وقف إطلاق النار في الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر والتي دمرت غزة وتركت مئات الآلاف من سكانها بلا مأوى وجائعين.

وأظهرت لقطات للجيش الإسرائيلي دبابات تمر عبر مجمع معبر رفح ورفع العلم الإسرائيلي على جانب غزة.

وقالت الأمم المتحدة ووكالات إغاثة دولية أخرى إن إغلاق المعبرين المؤديين إلى جنوب غزة – رفح ومعبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل – أدى فعليا إلى عزل القطاع عن المساعدات الخارجية ولم يكن هناك سوى عدد قليل جدا من المتاجر المتاحة في الداخل.

وقالت مصادر الهلال الأحمر في مصر إن الشحنات توقفت تماما.

وقال هشام عدوان الناطق باسم هيئة معبر غزة الحدودي، إن الاحتلال الإسرائيلي أصدر أحكاماً بالإعدام على سكان القطاع.

وجاء الاستيلاء على معبر رفح على الرغم من دعوات من الولايات المتحدة وحكومات أخرى وهيئات دولية على مدى أسابيع لإسرائيل بالامتناع عن شن هجوم كبير على منطقة رفح – التي تقول إسرائيل إنها آخر معقل لمقاتلي حماس ولكنها أيضًا ملجأ. ونزوح أكثر من مليون مدني فلسطيني.

ويكافح العديد من الناس في رفح الآن للعثور على مكان آمن للذهاب إليه في قطاع الأرض الصغير الذي يتعرض للقصف دون توقف تقريبًا منذ أن اقتحم مقاتلو حماس الحدود إلى إسرائيل في 7 أكتوبر.

وتكدست الأسر في مخيمات وملاجئ مؤقتة، وتعاني من نقص الغذاء والماء والدواء وغيرها من الضروريات. وتقول وكالات الإغاثة إن المجاعة وشيكة مع عدم وصول مساعدات غذائية كافية إلى الجيب.

وقال سكان إن الدبابات والطائرات الإسرائيلية هاجمت أيضا عدة مناطق ومنازل في رفح ليل الاثنين والثلاثاء. وقالت وزارة الصحة في غزة إن الغارات الإسرائيلية في مختلف أنحاء القطاع أدت إلى مقتل 54 فلسطينيا وإصابة 96 آخرين خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وصباح الثلاثاء، بحث الناس عن الجثث تحت أنقاض المباني المدمرة.

وقال رائد الدربي إن زوجته وأطفاله قتلوا.

وقال لرويترز وهو يقف في الشارع والحزن بادي على وجهه: “صبرنا وسنبقى صامدين على هذه الأرض.. ننتظر التحرير وهذه المعركة ستكون للتحرير إن شاء الله”.

وقال الجيش الإسرائيلي إن عملية محدودة في رفح تهدف إلى قتل مقاتلين وتفكيك البنية التحتية التي تستخدمها حماس التي تحكم غزة. وطلبت من المدنيين التوجه إلى ما تسميها “منطقة إنسانية موسعة” على بعد نحو 20 كيلومترا.

وقال مسعفون وسكان إن المرضى بدأوا مغادرة مستشفى أبو يوسف النجار شرق رفح بعد أن تلقى السكان وبعض داخل المستشفى مكالمات هاتفية تطالبهم بإخلاء المناطق التي حددها الجيش الإسرائيلي كمنطقة قتال.

“إنها ليست آمنة”

وفي جنيف، قال المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، ينس لايركه، إن “الذعر واليأس” يسيطران على الناس في رفح.

وقال إنه بموجب القانون الدولي يجب أن يكون لدى الأشخاص الوقت الكافي للاستعداد لعملية الإخلاء، وأن يكون لديهم طريق آمن إلى منطقة آمنة يمكن الوصول فيها إلى المساعدات. وأضاف أن هذا لم يكن الحال في عملية إخلاء رفح.

وقال “إنها مليئة بالذخائر غير المنفجرة والقنابل الضخمة الملقاة في الشارع. إنها ليست آمنة”.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن إجمالي 34789 فلسطينيا، معظمهم من المدنيين، قتلوا في الصراع حتى الآن.

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس إسرائيل وحماس عدم ادخار أي جهد للتوصل إلى اتفاق هدنة وحذر إسرائيل من أن الهجوم الكامل على رفح سيكون “خطأ استراتيجيا وكارثة سياسية وكابوسا إنسانيا”.

وقالت حماس في وقت متأخر يوم الاثنين إنها أبلغت الوسطاء القطريين والمصريين الذين يتولون المحادثات غير المباشرة أنها وافقت على اقتراح لوقف إطلاق النار لكن إسرائيل قالت إن الشروط لا تلبي مطالبها. وقالت الجماعة المسلحة يوم الثلاثاء إن التوغل الإسرائيلي في رفح يهدف إلى تقويض جهود وقف إطلاق النار.

ومع ذلك، بدا أن اللاعبين المختلفين مستعدون للتحدث مرة أخرى يوم الثلاثاء.

وقال مسؤول مطلع على المحادثات إن الوفد الإسرائيلي وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة، على الرغم من أن إسرائيل أكدت مجددا أن هدفها يظل تدمير حماس.

وقال مسؤول فلسطيني قريب من جهود الوساطة لرويترز إن وفدا من حماس قد يصل إلى القاهرة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء أو الأربعاء لبحث وقف إطلاق النار.

وأي هدنة ستكون أول توقف للقتال منذ وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعا في نوفمبر تشرين الثاني والذي أفرجت خلاله حماس عن نحو نصف الرهائن وأفرجت إسرائيل عن 240 فلسطينيا كانت تحتجزهم في سجونها.

ومنذ ذلك الحين تعثرت كافة الجهود الرامية إلى التوصل إلى هدنة جديدة بسبب رفض حماس إطلاق سراح المزيد من الرهائن من دون وعد بإنهاء دائم للصراع، وإصرار إسرائيل على أنها لن تناقش سوى وقف مؤقت.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن واشنطن تعتقد أن صفقة الرهائن هي في مصلحة الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وقال المتحدث “إن ذلك سيحقق وقفا فوريا لإطلاق النار ويسمح بزيادة المساعدات الإنسانية إلى غزة”.

رابط مختصر .. https://arabsaustralia.com/?p=37088

ذات صلة

spot_img