spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

غدير بنت سلمان-روح في جسد أنثى

مجلة عرب أستراليا سيدني

روح في جسد أنثى

الكاتبة غدير بنت سلمان
الكاتبة غدير بنت سلمان

بقلم الكاتبة غدير بنت سلمان

أتينا جميعًا إلى هذا العالم دون سابق اختيار ولا حقٌ لنا في اختيار صور بعثنا في جسد أنثى أو ذكر، لم نختار المكان ولا الزمان ولكن هناك ليلة مظلمة مثل ألف ليلة وليلة تتقوقع في بواطن كيانك لتصل إلى ذروة مفهوم من آنا! وأين وطني ؟

تعمقت في بحور الخالق التي لا نهائية ،لأجد في داخلي جذور الجرح البشري للانفصال وخوفنا الجماعي من أننا منفصلين عن بعضنا البعض وعن مصدرنا.

أرى جرح الانفصال هذا في نفسي، وفي النساء والرجال، وفي عالمنا الذي نسج نفسه في اتجاهات وأشكال مختلفة لا يوجد رقم لمحدوديته ،وما هو إلا انعكاسات لنفوسنا المختلفة، وتبقى الفطرة الطبيعية تدعونا لتوحيد الشوق إلى السلامة والحرية، بعيدًا عن المشاكل النفسية منها الشعور بالتعثر أو الانحباس، عدم الرضى واللامبالاة والاكتئاب ، جوع لا يشبع، الخوف من السلطة والخوف من التعبير الخوف من الحرية والخوف من الحياة.

عندما نتحدث عن التوحيد فنحن نعني توحيد جميع الأنوات في داخلنا، توحيد الأنا العليا بالأنا الدنيا.التطرف هو ان تنتصر لإحدى هاتين الأناتين، فالبعض ينظر للمادة نظرة استخفاف ويعتبر أن الإنسان مجرد روح ويجب أن يتخلى عن ارتباطه المادي كي يرتقي، و هؤلاء تطرفوا فنبذوا الشهوات المادية و الغرائز الفطرية، ينظرون للجنس على انه دنس فتحولوا مع الوقت إلى رهبان، يتزوجون و ينجبون و لكنهم في العمق رهبان لأنهم يحتقرون المادة وكل من يعتز بها، يرون أن الأمر كله بيد الله فقط وأن الإنسان ريشه في مهب الريح لا حول له ولا قوة، أولئك أنصار الأنا العليا بتطرف.

البعض الآخر على النقيض، يضعون المادة والمتعة والغريزة محورا أساسيا للإنسان وينظرون للحياة نظرة واقعية ويرفضون خزعبلات الأديان والمتدينين وأفكارهم الماورائية ويعتقدون أن الأمر كله بيد الإنسان فقط و ليس هناك قوة يمكنها تغيير حاله وعليه أن يقبل ما هو فيه أو يغيره بيده، يعيشون في سعي مستمر وحثيث خلف المتعة وتقديس الجسد، أولئك أنصار الأنا الدنيا بتطرف. كلاهما متطرف وكلاهما يقدس أناه وكلاهما لا يعرف الله.

التوحيد هو توحيد هذين العالمين في داخلك، أن تجمع الألوهية بالجسد والغريزة وهي ليست مهمة سهلة على ما يبدو! و قبل أن تصل لمرحلة التوحيد لن تعرف الله الحق و لن ترى الحقيقة وكل إله تعرفه قبل ذلك هو الأنا التي تقدسها وكل إله تراه هو أنت وليس الله.

إذا نظرنا إلى أقدم رموز الأنوثة، من خلال آلهة الثقافات التي لا تعد ولا تحصى في جميع أنحاء العالم، فإننا نرى الطبيعة المزدوجة للمرأة… تتحرك الظل والضوء، العالم السفلي والعالم العلوي، البرية والمقدسة، الشرسة والعطاء، النقية والعاطفية. جانب واحد ليس متفوقا ولا أدنى، صالحا ولا خاطئا. كل شيء جزء من تصميمها الطبيعي. في الواقع، من خلال هياكل معتقداتنا المشوهة التي بنيت على مر العصور المتجذرة في الازدواجية التي سرقتنا من كمال أنانيتنا وإنسانيتنا. ومن منظور أسطوري، يمكن شفاء جذور العنصرية والدمار البيئي والمعاناة من جرح الانفصال عن المصدر بعمق من خلال استعادة الجانب الشيطاني والمنكر والقمع من طبيعتنا: الظلام والجسد والعالم السفلي والرحم. وهذا ما يحدث الآن. عندما تختار المرأة استعادة جوانب الظل لنفسها، فإنها تشفي أيضا الجروح المجزأة للبشرية.

في حين أن وهم الازدواجية هو الذي أوصلنا إلى الشعور بالانفصال عن طبيعتنا الكلية، فإن هذه الازدواجية نفسها توفر لنا طريقا إلى الكمال. من خلال تكريم وتلبية مراكز الطاقة الفردية للقلب والرحم، يمكننا نسجها في الاتحاد مرة أخرى. مثل الضوء والظلام، المذكر والمؤنث، السماء والأرض، يمكننا أن نلتقي بالقلب والرحم في تفردهما ونتعلم رقصهما في توازن.

تكمن المشكلة في العديد من النساء المتجسدات من خلال سلالات الأجداد التي نسيت منذ فترة طويلة جذورهن الشامانية، التي نشأت في مجتمع أبوي (ذكوري) والذي بدوره كان كفيل أن يضع الطبيعة الأم والآلهة المؤنثوية على أنها اقل من الذكر، ومشروطة بنظام متجذر في الخوف من نفسها وكينونتها وفطرة خالقها والحقيقة لا احد منا منفصل عن الطبيعة، نحن حقًا الطبيعة لكن الكثير منا موجود في عالم نسي (النسيان). وها نحن مبعوثين تارة أخرى لإعادة التذكير ربما تنفع أجيالنا المستقبلية التي أصبحت على صراط معوجا عوجا.

جسد المرأة هو معبد مقدس. عمل فني، وسفينة تمنح الحياة، وبمجرد أن تصبح أم، يعمل جسدها كخزنة أدوية لطفلها الرضيع من حليبها الذي يتكون من عظامها وكل خلية من جسدها لتغذية طفلها وشفاءه من مجموعة متنوعة من الأمراض. وعلى الرغم من ان النساء يأتين في تشكيلة واسعة مثل العديد من أنواع المختلفة من الزهور والطيور، إلا أنها ستعكس الألوهية في جوهرها ورعايتها وحكمتها. خلق الله قلب المرأة ليكون نهرًا من الحب، وليس ليصبح آلة قتل.

داخل كل امرأة قوة لا تصدق. تصف المؤنث المقدس، أو المؤنث الإلهي، علاقتنا بالإلهة الأم؛ هذه القوة الداخلية تعطينا الحياة، وتدعونا إليها.

غالبا ما ترتبط النار باللطف والرحمة، والنار داخل كل واحد منا أكثر بكثير مما تراه العين!

جوهر الأنوثة هو ارتباط المؤنث المقدس بطبيعتها بهدية الحياة، ومفهوم الرحم الواهبة للحياة في وئام مع الأرض الأم وبقية الخلق. يوجد هذا الجوهر الأنثوي (والصفات الأنثوية المرتبطة به) بشكل أساسي داخل النساء، ولكن يمكن للرجال الحصول عليه أيضا.

تمثل المؤنث أكثر بكثير من القدرة على إعطاء الحياة. إنها طاقة الخلق في أنقى حالاتها! إنه يمتد إلى ما هو أبعد من “النعومة” البسيطة، إنها قوة داخلية قوية وبديهية يتضح أحيانا من قبل “المرأة البرية”.

أما عن المذكر المقدس (الذي غالبا ما يرتبط بالقوة والعمل والدمار والعقلانية) والأنثوية المقدسة مثل الين واليانغ، وهما جزأين من الكل يعيشان في وئام ويكملان بعضهما البعض. الكون قادر على الحفاظ على التوازن بمساعدة هذين القطبين، ويمتلك قوة متساوية ومعاكسه.

يحتوي جسد المرأة على رموز كل الخلق.وفي استعادة قدسية أجسادنا أنها الطريقة الوحيدة التي نعالج بها عار وتدنيس جسد الأرض المقدس من خلال طقوس مختلفة تفتح بوابات للشفاء وتنشيط الحب في القلب الذي بذاته معجزة مثل السحر ينبثق من نبضات قلبك ويرقص داخل لحمك وعظامك.

المرأة هي القمر. إنها تشمع وتتراجع. إنها عناصر الطبيعة، والشمس التي تدفئ وتذوب والنار التي تحترق وتدمر. إنها كل شيء. وهذه ليست مشكلة لإصلاحها. هذا هو تصميمها المتأصل والرائع والطبيعي.

إن عمق الألم داخل المرأة التي تم تكييفها وترويضها وبرمجتها للاعتقاد بأنه ليس كل جوانب إنسانيتها إلهية. تلك الأجزاء منها إلهية وأجزاء منها خطيئة. أجزاء منها مرغوبة وأجزاء منها مرفوضة. وما زالت المرأة مبعثرة الأجزاء من نفسها التي لم يسمح لها الآخرين باحتضانها.

سواء وجدنا أنفسنا نساوم ونضحي برغباتنا الحقيقية، أو نلوم الآخرين ونستاء منهم من آلامنا، أو نخفي مواهبنا خوفا من الاضطهاد، أو نخشى من تعبيرنا الجنسي، أو نهين قيمة حياتنا الجنسية في العلاقات، أو نشيطن القوة ونصفها بأنها “غير روحية”، أو نكافح من أجل الشعور بالأمان لنكون ضعف النزول إلى العالم السفلي والعودة من تلك الأعماق مرة أخرى إلى الحب، هو صحوة رحم القلب.

تحمل قصة يسوع ومريم المجدلية ومريم العذراء العديد من أوجه التشابه مع الأساطير المصرية للإلهة إيزيس وحبيبها أوزوريس وطفلهما الإلهي حورس. تماما كما أن الأم مريم هي التي تصور يسوع بشكل طاهر في رحمها ومريم المجدلية التي تشهد ولادة جديدة، تعيد ماري إيزيس من مصر حبيبها أوزوريس إلى الحياة من خلال قوة حياتها الجنسية الحيوية وتتصور حورس من خلال صنع الحب مع قضيب ذهبي تصممه لجثة أوزوريس الميتة.

لكي تكون المرأة حقيقية حقا، وأن تكون حرة حقا، وأن تكون هي نفسها حقا، يجب عليها استدعاء واستعادة جميع أجزاء نفسها على أنها جديرة، وجميع أجزاء نفسها ككل. بدءا من قلبها ورحمها.

عندما ينسج القلب والرحم بداخلنا بانسجام، فإننا نشعر بالحيوية والحماس والبرية والغريزية والإبداع والحرية، وهذه القوة تخدم قدرتنا على الشفاء والمباركة والاستعادة والرعاية والمغفرة حقا والحب لرفاه الجميع. رحم القلب المستيقظ حقا في العالم هو الجوهرة النادرة، وقد نحتاج في البداية إلى استخدام خيالنا، للنظر إلى المخلوقات العظيمة في العصور وإلهات العالم للحصول على التوجيه. يمكننا أن ندعو أجسادنا اللطيفة لترينا كيفية استقبال للأنهار البرية لجسدنا الحسي أن تذكرنا بحقيقة طبيعتنا الموجودة مما ينبضنا على قيد الحياة.

من الطبيعي والمناسب والمفهوم أنه على طريق الكمال نتأرجح في بعض الأحيان في الاتجاهات القصوى. بينما نتذكر تشخيص الرحم الذي تم نسيانه ودفنه على مر العصور وفي كتاب العزيز (يتوارى من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه على هون أم يدسه في التراب إلا ساء ما يحكمون)

قد نشعر لبعض الوقت بأننا أقل ارتباطا بالقلب. قد نجد أنفسنا نغرق في الحزن والغضب. قد نصبح غاضبين ووقحين ومتمردين للغاية ونحن نستعيد العجائب البرية التي تشعل النار في العالم. عندما نتذكر حب القلب الخالد، قد نشعر لبعض الوقت بأننا أقل ارتباطا بالرحم. قد “نتجاوز روحيا” ونرسم حياتنا وعالمنا في الحب والضوء. قد نغفر لأولئك قبل أن “يستحقوا” ذلك. قد نحتاج إلى البحث عن العزاء من ظلالنا لبعض الوقت.لا يمكن تسريع هذه العملية أو إجبارها أو استعجالها. يجب أن نلتقي بأنفسنا بصبر في خوفنا وترددنا وتجمدنا وعدم ثقتنا ونكرس أنفسنا لأخذ الوقت الكافي لفتح أي وتيرة تراها براءتنا مناسبة. الجسد يعرف الطريق إلى روح القدس.

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=30602

ذات صلة

spot_img