عمليه اختلاس وخداع وإنتحال شخصيه نائب في البرلمان الاسترالي

 مجله عرب استراليا – سدني – sbs تحقيق: أسترالي يدعي أنه نائب في البرلمان لخداع عائلة سورية لاجئة وللاستيلاء على أموالها.

الأسترالي منذر خضر يزعم أنه عضو برلماني عن حزب العمال لخداع أسرة سورية والحصول على 9500 دولار منهم لتسهيل حصولهم  على لجوء لأستراليا طبقا لتحقيق قامت به أس بي أس عربي24 وأس بي أس نيوز.

أثناء تصفحها لموقع فيسبوك وجدت نور العبسي صفحة لمؤسسة أسترالية تدعي إنها تساعد على الحصول على تأشيرة لجوء لأستراليا.

مدير الصفحة التي تحمل اسم “مؤسسة أنزاك للهجرة واللجوء والسفر لأستراليا” هو منذر خضر، رجل أسترالي من ملبورن يصف نفسه على الصفحة بأنه عضو في البرلمان الأسترالي عن حزب العمال ويحمل شهادة الدكتوراة في الهندسة المدنية.   

بالنسبة لنور كانت هذه الصفحة بمثابة طوق النجاة، فبعد أن غادرت سوريا بسبب الحرب مع عائلتها وانتقلت للسعودية، حلمت نو ر بالانتقال لأستراليا.

خاصة و أنها تعيش في السعودية مع والديها وأختها وشقيقيها في ظروف سيئة، تصف نور الوضع قائلة: “من غير المسموح لنا بالدراسة أو بالعمل، لذلك شعرت بالسعادة حين عثرت على الصفحة، وكأن باب فٌتح لي.”لكن مع مرور الوقت عرفت نور أن الباب الذي فُتح لها لم يكن باب السعادة.

سألت نور وأخوها خليل مدير الصفحة الأسترالي منذر خضر عن تكلفة التقدم للجوء لأستراليا، حينها وعد خضر عائلة العبسي بالمساعدة واستخدام علاقاته القوية كعضو في البرلمان للإسراع باحضار عائلة العبسي، وأكد أن الزمن الذي يستغرقه الطلب إذا تم التقدم به من داخل أستراليا يتراوح بين أربعة إلى ستة شهور، مقارنة بعامين إذا تم التقدم به من خارج أستراليا .

بلغت التحويلات المالية التي دفعتها العائلة لخضر وأفراد عائلته 9500 دولار أسترالي مقسمة على ثمانية حوالات عبر شركة ويسترن يونيون لتحويل الأموال. أس بي أس اطلعت على ايصالات هذه التحويلات.

لعب خضر باستخدامه لأسماء مسؤولين حقيقيين كمعارف وأصدقاء دوراً في اقناع عائلة العبسي بأنه شخص يعتمد عليه، ففي أحد الرسائل زعم أنه صديق شخصي لسفير أستراليا في السعودية وأنه تحدث للسفير شخصيا عن طلب لجوء عائلة العبسي، كما واصل التأكيد على عمله في البرلمان وكبر حجم تعاملاته لتبرير انشغاله الدائم و عدم قدرته على الرد بسرعة، ففي أحد الرسائل يقول لنور “نور أختي وعزيزتي أنا تحت إيدي أكثر من 400 موظف بالإضافة لعمل البرلمان.”

لكن نور العبسي التي بدأ الشك يعصف بها بدأت في مراسلة المحامي الذي أدعى خضر العمل معه والذي نفى أي معرفة بمنذر خضر أو حالة عائلة العبسي، وبدأت في التواصل شخصيا مع وزارة الهجرة الأسترالية، وسفارة أستراليا في السعودية وفي الإمارات، لتتأكد من أنه ليس هناك أي وجود لطلب لجوء حقيقي مسجل باسم عائلة العبسي أو أيا من أفرادها.

منذر خضر أسترالي الجنسية و يعيش في ضاحية كامب بلفيلد في ملبورن، أس بي أس تواصلت مع خضر، وخلال الاتصال اعترف خضر بأخذ مبالغ مالية من عائلة العبسي، ولكنه أنكر أن يكون قد خدعهم أو ارتكب أي خطأ.

إدعى خضر خلال الاتصال أن عائلة العبسي هي من أجبرته على مساعدتهم بعد ما رجوه مراراً وتكراراً، خلال الاتصال أيضا لم يقدم خضر أي دليل على أنه قدم طلب لجوء نيابة عن أسرة العبسي، كما عجز عن تقديم أي  دليل لأين ذهبت آلاف الدولارات.

على حسابات التواصل الاجتماعي يقول خضر أنه عضو في البرلمان، لكن عندما سألناه لم يقدم تفسيراً لهذا الادعاء مع العلم أن خضر ليس عضواً حالياً أو سابقاً في البرلمان الأسترالي أو حتى في برلمان الولاية.

بسؤال حزب العمال الذي يدعي خضر أنه برلماني عنه، قال متحدث باسم الحزب في تصريح لأس بي أس إن “هذا الشخص لم يكن عضواً في البرلمان عن الحزب ولم يكن كذلك في السابق.”في أستراليا من غير القانوني أن يقدم أي شخص المساعدة في شؤون اللجوء والهجرة إلا إذا كان مسجلاً عند هيئة تسجيل وكلاء الهجرة، وبعد الفحص لم نجد أن منذر خضر من الوكلاء المسجلين.

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=4913

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني