spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

علي شندب- لبنان الجديد وانهيار العدالة

مجلة عرب أستراليا سيدني   

لبنان الجديد وانهيار العدالة

علي شندب
علي شندب

بقلم الكاتب علي شندب

ليست نزعة تشاؤمية القول أن “لبنان الذي نعرفه قد لفظ أنفاسه ما بعد الأخيرة”. فالوقائع تفرض نفسها، وتنشر غسيلها كل يوم على حبل الآلام اللبنانية المتناسلة من حلول ترقيعية. لم يعد سرّاً أن محنة لبنان ليست فقط في طبقته السياسية، أي في أحزابه وتياراته الحاكمة والمعارضة وكتله البرلمانية وجمعياته. فلهؤلاء حضورهم الشعبي المتجذر طائفياً ومذهبياً ومناطقياً. ولم يعد سرّاً أن المنظومة الحاكمة باتت عاجزة عن إعادة إنتاج نفسها. فهي أمام كل استحقاق تحتاج إلى ما يشبه العملية القيصرية لإتمامه. ولم يعد سّراً أن دعاة التغيير فشلوا في إحداث خرق ما أو ثغرة تشي بوجود ضوء في نفق ليس له آخر، سيّما وأن نتائج انتخابات المجلس النيابي الجديد، لم تسفر سوى عن مجموعة أقليات، لا أكثرية فيها حتى بين حلفاء افتراضيين، باستثناء أكثرية الـ 65 صوتاً لصاحبها حزب الله عند اللزوم.

تحلّل الدولة وتفكك غالبية مؤسّساتها واختلاف فقهاء الدستور والقانون على تفسيرهما في كل شيء، مشهد سوريالي عرضت آخر حلقاته على مسرح القضاء الذي بدوره دخل طور النزع الأخير. فقرار المحقق العدلي طارق البيطار في استئناف عمله وفقاً لاستيلاده اجتهاد قانوني وإصداره قرارات إخلاء سبيل لبعض موقوفي المرفأ، وأيضاً إصداره استدعاءات للتحقيق مع عدة شخصيات سياسية وأمنية وقضائية كمدعى عليهم، مثل رئيس الحكومة السابق حسان دياب والمدعي العام التمميزي غسّان عويدات وقائد الجيش السابق جان قهوجي ومدير الأمن العام عباس إبراهيم ومدير جهاز أمن الدولة انطوان صليبا وغيرهم، قرارات شكلت مفاجأة أشبه بقنبلة بحجم تفجير المرفأ غير منزوعة الصاعق، هزّت ارتداداتها أعمدة الدولة السياسية والأمنية والقضائية وصدّعت بنيانها المتصدّع أصلاً.

قرارات عاجلها المدعي العام التمييزي المتنحي عن النظر بملف المرفأ نظراً لتضارب المصلحة، بقرارات مضادة أولها، عودته عن تنحيه وفقاً لاجتهاد البيطار إيّاه. وثانيها، طلبه من أجهزة الضابطة العدلية عدم تنفيذ قرارات المحقق العدلي. وثالثها، إصداره قرارات بالإفراج عن كافة موقوفي المرفأ وليس بعضهم. ورابعها، إدعائه على المحقق العدلي وطلب محاكمته بجرم اغتصاب السلطة. وفيما عاب مدعي التمييز على المحقق العدلي ارتكابه أخطاء قانونية، أباح لنفسه الوقوع في نفس الأخطاء القانونية. ولدى التدقيق في تفاصيل قرارات المدعي العام بالإفراج عن الموقوفين شريطة منعهم من السفر، يتبين أن الموقوف محمد زياد العوف اللبناني المجنّس أميركيا قد غادر إلى الولايات المتحدة بناء على قرار المدعي العام، وليس المحقق العدلي صاحب الاختصاص الحصري.

خلال الأشهر الماضية وفي حمأة الهجوم على المحقق العدلي وطلبات رده وكفّ يده، واكبته حملة تقول بأنه ينفذ أجندة أميركية، ليتبين بوضوح أن المحقق العدلي الذي سبق واجتمع مع السفيرة الأميركية وقضاة فرنسيين لم يستجب لطلبهم، لكن الذي استجاب للطلب الأميركي وسط إشادة لافتة من حزب الله هو المدعي العام غسان عويدات الذي سبق وسمع مع رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود من السفيرة الأميركية تهويلاً واضحاً بعقوبات في حال استمرار “التوقيف الاعتباطي” لموقوفي المرفأ.

عملياً، استفاد من قرارات المدعي العام التي وصفها بعض النواب ورجال القانون بالانقلاب على القانون، كل من الأميركيين وحركة أمل وحزب الله والتيار الوطني الحر لأن غالبية الموقوفين والمطلوبين للتحقيق هم من الموالين لهم. وعملياً أيضاً، أصبحت معرفة الحقيقة في انفجار المرفأ بعيدة المنال، ما دفع أهالي الضحايا للتعبير بوضوح عن فقدان ثقتهم بالقضاء اللبناني وعن سعيهم الى التوجه للمطالبة بتحقيق دولي في انفجار المرفأ.

“الاحتكام إلى القضاء” عبارة لطالما ردّدها المتمسكون بسلطة الدولة وقانونها، لكن بعد الضربة القاسمة التي تعرّض لها القضاء، ستختفي هذه العبارة من التداول. ففي لبنان لا يوجد قضاء عادل، بل قضاء استنسابي يعمل وفقاً لمشيئة المنظومة والقوى المتنفذة فيها. القضاء معطّل بدليل “غزوة القضاة الأوروبيين” للتحقيق في ملفّات المرفأ وتبييض الأموال مع مصرفيين لبنانيين كبار بينهم مصرف لبنان. القضاء معطّل لأن القوى المتنفذة في المنظومة حوّلت بعض القضاء الى ما يشبه الميليشيات تماماً. ولأن بعض القضاء والقضاة مستزلمين حد النخاع لأقطاب المنظومة. ولأن الصفحة الأنصع عاراً التي تكلّل جبين القضاء والقضاة تلك المتعلقة بمن اصطلح على تسميتهم بـ “الموقوفين الإسلاميين” الذين يقبع أغلبيتهم في سجون رومية وطرابلس وغيرها منذ سنوات بدون محاكمة. وهو الملف التمييزي بين المواطنين والذي ضاعف من احتقاناته إطلاق سراح الموقوفين بتفجير المرفأ.

انهيار القضاء في لبنان، يستكمل حلقات الانهيار الاقتصادي والكهربائي والطاقوي والدوائي فضلا عن الانهيار المالي حيث وصل سعر الدولار لأكثر من 60 ألف ليرة. انهيار ممنهج يتناسل منه التدمير الذاتي للدولة، ويتسلل عبره دعوات لإعادة النظر بالنظام والتركيبة اللبنانية. واللافت أن من بين دعاة إعادة النظر بالنظام هم بعض المغالين بالتمسك باتفاق الطائف.

بعيداً عن اتفاق الطائف والملتزمين به أو المطالبين بتعديله، حريّ بنا التأكيد أن لبنان الذي نعرفه انتهى. وأن وظيفة لبنان التاريخية قد انتهت. وأن لبناناً جديداً أخذ يعبّر عن نفسه ويفرض خطابه وأدبياته السياسية والثقافية والاجتماعية في لحظة لا تسمح فيها نسبة توازن القوى الإقليمية الحالية بإعادة عقارب الزمن إلى لبنان القديم. وحده التوازن والتفاهم بين القوى الإقليمية النافذة وخصوصاً إيران والسعودية ومصر فضلاً عن امتداداتهم الدولية، ما قد يسهم في رسم صورة لبنان الجديد في سياق خطوط النفوذ الجديدة في المنطقة في ضوء التطورات الدامية في فلسطين المحتلة المتزامنة مع قصف نوعي مجهول لمخازن مُسيّرات وأسلحة وزارة الدفاع الإيرانية في أصفهان وغيرها.

لكن هل الجيش اللبناني الممنوع من الانهيار، قادر على منع حمّامات الدمّ التي سيستولد عبرها لبنان الجديد؟.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=27299

ذات صلة

spot_img